عوض الرجوب-الخليل

أولت صحف إسرائيل اليوم اهتماما ملحوظا بتقديرات انهيار الائتلاف الحكومي الذي يقوده رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مشيرة إلى مفاوضات لمنع هذا الاحتمال خاصة مع وزير المالية يئير لبيد.
وتقول صحيفة هآرتس إن نتنياهو يجري جولة محادثات مع قادة كتل الائتلاف في محاولة لحل المواجهة الحالية ومنع انهيار ائتلافه الحكومي.

وأضافت أنه يحاول من خلال لقائه زعيم حزب "يوجد مستقبل" يئير لبيد اليوم فحص إمكانية استمرار التعاون بينهما.

قطيعة
وحسب الصحيفة فإن الرجلين يختلفان إلى حد القطيعة منذ أسابيع، على خلفية اتهامات نتنياهو للبيد بالتآمر عليه، ونظرا للخلاف على الميزانية وقانون ضريبة القيمة المضافة صفر، مضيفة أن نتنياهو لم يتحدث إلى لبيد خارج جلسات الحكومة طيلة هذه الفترة.

وتنقل الصحيفة عن مسؤولين في حزب الليكود استبعادهم أن يؤشر اللقاء إلى نهاية المواجهة بينهما، ويهدف إلى فحص إمكانية استمرار التعاون بينهما، مؤكدين أن الانتخابات باتت قريبة أكثر من أي وقت مضى "واحتمالات الوصول إلى تفاهمات مع لبيد متدنية جدا".

من جهتها وصفت معاريف لقاء اليوم بالحاسم، وأضافت أنه يتم على أعتاب "الأسبوع الفاصل" الذي سيحدد مصير الائتلاف.

اهتزاز الثقة
وأضافت أن اللقاء يتم بين شخصين لا يثق أي منهما بالآخر "بين رئيس حكومة مهووس يحاول تغيير الائتلاف القائم في منتصف الفترة الانتخابية ومن وراء ظهر شركائه، ووزير مالية يفحص إمكانيات إقالة رئيس الحكومة وإقامة حكومة بديلة".

في الملف نفسه تساءل ماتي توخفيلد في صحيفة إسرائيل اليوم: هل يمكن إعادة بناء الثقة؟ موضحا أنه من وجهة نظر نتنياهو فإن لبيد تجاوز الحدود، والعلاقة بينهما لن تتعافى.

وخلصت إلى أنه حتى لو اتفقا على تمرير القوانين الخلافية فإن العلاقة بينهما أصيبت إصابة بالغة ولا يمكن إعادتها في لقاء أو لقاءين. ويضيف أنه من وجهة نظر لبيد فإن علاقته بنتنياهو وصلت إلى طريق مسدود.

المصدر : الجزيرة