احتجت إسرائيل رسميا ضد تركيا لدى حلف شمال الأطلسي (ناتو) مطالبة باتخاذ خطوات عقابية ضدها لاحتضانها قيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وفق ما نقلته صحيفة "إسرائيل اليوم".

وقالت الصحيفة أن إسرائيل قدمت رسائل رسمية عبر قنوات مختلفة لحلف الناتو تندد بسلوك تركيا الدولة العضو بالحلف وتحتج على علاقاتها مع ما وصفتها بمنظمة إرهابية.

وذكرت الصحيفة في تقريرها الذي نشرته الأربعاء تحت عنوان "غضب في إسرائيل" أن حماس نقلت مقرها إلى تركيا دون أي قيود أو شروط على نشاطاتها.

وأضافت أن إسرائيل تعتقد أن القيادي في حركة حماس صالح العاروري يرأس قيادة حماس في تركيا، وتحمله مسؤولية ما دعتها بهجمات إرهابية عديدة ضدها.

وأشارت إلى أن جهاز الأمن الإسرائيلي كشف خطة لحماس تهدف للسيطرة على الضفة الغربية و"أن العقل المدبر للخطة مقيم في تركيا".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي قوله إن قيادة حماس في تركيا تحظى بدعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتنشط تحت إشرافه.

وتشهد العلاقات التركية الإسرائيلية توترا منذ الاعتداء الإسرائيلي على سفينة مرمرة التركية عام 2010 والتي كانت متجهة لغزة لكسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع، مما أدى لمقتل تسعة مواطنين أتراك كانوا على متن السفينة.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية