عبده عايش-صنعاء

اهتمت الصحف اليمنية الصادرة اليوم الأحد بوصول وفد عماني إلى صنعاء مؤخرا في زيارة غير معلنة ناقشت دعوة عمانية لمبادرة خليجية ثانية، وتساءلت عن المدة المتبقية للرئيس عبد ربه منصور هادي في الرئاسة، في وقت يستعد الحوثيون لمعركة إسقاط محافظة مأرب.
 
وأوردت صحيفة "الشارع" تساؤلا عن المدة المتبقية للرئيس الانتقالي في سدة الرئاسة، وتحدثت نقلا عن شبكة أخبار إماراتية عن وجود مشاورات خليجية لبحث بديل لرئاسة اليمن ضمن مبادرة خليجية جديدة.

وأشارت إلى اهتمام مواقع خليجية بدعوة وزير خارجية عمان يوسف بن علوي إلى بلورة مبادرة جديدة وتأكيده أن المبادرة الأولى التي أخرجت الرئيس السابق علي عبد الله صالح من الحكم لم تكن كافية.

وأفادت الصحيفة نقلا عن مصدر سياسي رفيع القول إن الوفد العماني مفوّض من دول الخليج بطرح وجهة نظر دول مجلس التعاون الخليجي بشأن تطورات الوضع في اليمن.

وقال المصدر إن الوفد العماني أبلغ الرئيس هادي أن دول الخليج قلقة مما يجري في اليمن، وأن كل المعلومات التي كان يقدمها لهم هادي منذ استلامه السلطة في فبراير/شباط 2012 وحتى اليوم تخالف الواقع.

ورأت الصحيفة أن سلطنة عمان هي المؤهلة لقيادة المبادرة الخليجية الثانية بسبب علاقاتها المميزة مع إيران التي تدعم جماعة الحوثيين المسلحة، التي سيطرت على العاصمة صنعاء يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

كما أشارت إلى أن ولاية هادي الدستورية وفقا للمبادرة الخليجية قد انتهت منذ شهر أبريل/نيسان الماضي، ويفترض أن ينتخب رئيس جديد، وقالت إن اليمن يعيش حاليا فراغا سياسيا تستغله جماعة الحوثي للسيطرة على مفاصل الدولة. 

صحيفة "اليمن اليوم" تحدثت عن استعداد الحوثيين لاقتحام معسكري للقاعدة بالبيضاء (الجزيرة نت)

معركة مأرب
في سياق متصل أفادت صحيفة "الأولى" عن استعدادات عسكرية تقوم بها جماعة الحوثيين لمهاجمة محافظة مأرب من ثلاث جهات، وذكرت أن الحوثيين وقبائل موالية لحزب الإصلاح اليمني يحشدون مقاتليهم في مفرق الجوف وجدعان.

ونقلت عن مصادر قبلية القول إن اشتباكات مسلحة اندلعت أمس بين الحوثيين والقبائل الموالية لحزب الإصلاح بمنطقة يكلا في مأرب، المحاذية لمديرية رداع بمحافظة البيضاء.

هذا في وقت تحدثت صحيفة "اليمن اليوم" عن ما أسمتها "المعركة المؤجلة"، وذكرت عن وجود استعدادات مكثفة للحوثيين لاقتحام معسكر كبير لـتنظيم القاعدة في منطقة قيفة في البيضاء، المحاذية لمحافظة مأرب.

كما نقلت عن مصدر رفيع موال لحزب الإصلاح أن القبائل في مأرب رفعت جاهزيتها القتالية للتصدي "لعدوان الحوثيين المرتقب على محافظة مأرب بذريعة حماية أنابيب النفط وأبراج الكهرباء".

ولفتت الصحيفة إلى أن أطرافا قبلية في مأرب كانت وقعت الثلاثاء الماضي على وثيقة اتفاق تحالف تضمن تجنيد عدد من أبناء قبائل عبيدة والأشراف لحماية المصالح الحكومية والممتلكات العامة.

في المقابل نقلت عن القيادي الحوثي علي البخيتي القول إن معركة حماية خطوط الكهرباء وأنابيب النفط في مأرب من أكثر المعارك شرعية، وأكد أنها ستحظى بدعم وغطاء شعبي منقطع النظير، وفقا لتقديره.

المصدر : الجزيرة