العقوبات الأوروبية تتصدر اهتمام الصحف الإسرائيلية
آخر تحديث: 2014/11/16 الساعة 20:00 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/16 الساعة 20:00 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/24 هـ

العقوبات الأوروبية تتصدر اهتمام الصحف الإسرائيلية

الصحف الإسرائيلية تحدثت عن عقوبات أوروبية منتظرة ضد إسرائيل (الجزيرة)
الصحف الإسرائيلية تحدثت عن عقوبات أوروبية منتظرة ضد إسرائيل (الجزيرة)

عوض الرجوب-الخليل 

تناولت الصحف الإسرائيلية اليوم الأحد المساعي الأوروبية لفرض مزيد من العقوبات على إسرائيل ردا على إجراءات الاحتلال التي تعيق تطبيق حل الدولتين، كما تطرقت لقانون القومية المعروض على الحكومة واستخدام الرصاص ضد مطلقي الألعاب النارية وغيرها.

ففي الملف الأول نقلت صحيفة "هآرتس" عن دبلوماسيين أوروبيين وموظفين إسرائيليين وصفتهم بالكبار قولهم إن الاتحاد الأوروبي نشر قبل ثلاثة أسابيع على مندوبي 28 من أعضائه وثيقة سرية تمثل مسودة اقتراح لعقوبات تفرض على إسرائيل ردا على الأعمال التي ترتكبها في الضفة الغربية والتي تجعل حل الدولتين متعذرا.

تنقل هآرتس عن دبلوماسي أوروبي قوله إن هناك إحباطا كبيرا في أوروبا وعدم تسامح تجاه البناء في المستوطنات

العصا والجزرة
ووفق مصادر الصحيفة، فإن المبدأ العام في الوثيقة الجديدة -المختلفة عن وثيقة سابقة تحدثت عنها قبل شهر- هو "العصا والجزرة" تجاه إسرائيل في كل ما يتعلق بحماية حل الدولتين، إلا أن العصا فيه هي الأساس حسب الصحيفة.

وتقترح الوثيقة -وفقا لهآرتس- ردا على كل خطوة إسرائيلية، ومن ذلك وضع علامة على المنتجات من المستوطنات في شبكات التسويق في الاتحاد، وتقليص التعاون مع إسرائيل في مجالات مختلفة، بل وردود فعل حادة على نحو خاص مثل المس باتفاق التجارة مع إسرائيل.

وتنقل "هآرتس" عن دبلوماسي أوروبي قوله إن هناك "إحباطا كبيرا في أوروبا وعدم تسامح تجاه البناء في المستوطنات".

وحسب الصحيفة، فإن الوثيقة المذكورة تختلف عن تلك التي كشفت عنها قبل شهر، وهي تتضمن اقتراحا بالشروع في مفاوضات بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل بهدف الوصول إلى تفاهمات حول توقف إسرائيل عن تنفيذ أعمال معينة في الضفة الغربية.

اعتبرت يديعوت طرح المشروع هذه الأيام -وفي ظل التوتر بين اليهود والعرب في ذروته- خطوة سياسية عديمة الحكمة والحساسية

قانون القومية
من جهتها، أبرزت صحيفة يديعوت أحرونوت عرض مشروع قانون القومية على جلسات الحكومة اليوم.

وتقول الصحيفة إن من بنود القانون الذي تبحثه اللجنة الوزارية لشؤون التشريع تعريف إسرائيل بأنها "الدولة القومية للشعب اليهودي"، وعدم الإشارة إلى العربية كلغة رسمية ومنحها "مكانة خاصة".

وفي تعليقها على طرح القانون تقول الصحيفة إن الصيغة الحالية لمشروع القانون ترمي إلى تقويض اقتراحات قوانين أخرى تتعلق بكرامة الإنسان، وتسمح بل وتشجع تفضيل الاستيطان اليهودي على الاستيطان غير اليهودي.

وحسب المشروع، فإنه بينما يكون لليهود حق جماعي في التراث والثقافة تقف الدولة خلفه وتدعمه فإن المواطن العربي يطور تراثه وحده، كما أن المشروع يعزز مكانة الدين في الدولة، وجعله "إلهاما للمشرع".

واعتبرت يديعوت طرح المشروع هذه الأيام -وفي ظل التوتر بين اليهود والعرب في ذروته- خطوة سياسية عديمة الحكمة والحساسية.

الرد بالرصاص
من جهتها، أفادت صحيفة "هآرتس" بأن الجيش الإسرائيلي يؤكد تعليماته للجنود بأنه يسمح بالرد بالرصاص على متظاهرين يطلقون المفرقعات على الجنود إذا كان ذلك يشكل خطرا على الحياة.

وأرجعت الصحيفة التعليمات إلى تعاظم إطلاق الألعاب النارية من المتظاهرين الفلسطينيين نحو قوات الاحتلال، ونقلت عن ضابط في الجيش أنه لم يطرأ أي تغيير على تعليمات فتح النار، بل تم إيضاح الأنظمة فقط.

وحسب الصحيفة، فقد تشكلت في الشرطة لجنة خاصة لفحص موضوع المفرقعات، ويفترض بهذه اللجنة أن تنعقد منذ بداية هذا الأسبوع لتحديد أنظمة عمل تجاه مستوردي المفرقعات وموزعيها.

المصدر : الجزيرة