أشارت صحيفة ذي غارديان البريطانية إلى أن العلاقات الأميركية الإسرائيلية تزداد توترا وتكتسب المزيد من العدائية وذلك بعد أن وصف مسؤول أميركي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالجبان.

وأضافت الصحيفة أن أحد كتاب الأعمدة في صحيفة "ذي أتلانتك" -وهو جيفري غولدبرغ- نسب إلى أحد كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية قوله إن نتنياهو جبان، الأمر الذي يشي باستياء أميركي من سياسات رئيس الوزراء الإسرائيلي ويزيد علاقات البلدين تدهورا.

وأضاف الكاتب أن العلاقات التي كانت توصف بغير القابلة للانكسار بين الحليفين الأميركي والإسرائيلي قد تتوتر أكثر، حيث من الممكن أن ترفع أميركا غطاءها عن إسرائيل بمجلس الأمن، وخاصة إذا ما تم التوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني بين واشنطن وطهران.

وأشار الكاتب إلى أن تدهور العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة يرجع بالأصل إلى تصرفات نتنياهو وحكومته، وخاصة بما يتعلق بالاستمرار بسياسة الاستيطان بالضفة الغربية والقدس، التي يرى البيت الأبيض أنها أدت إلى فشل مهمة وزير الخارجية الأميركي جون كيري بشأن السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

كاتب أميركي: لماذا يستهزئ المسؤولون الأميركيون برئيس الوزراء الإسرائيلي؟

استهزاء
وفي السياق، نشرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية مقالا للكاتب دانييل دريزنر تساءل فيه بالقول: لماذا يستهزئ المسؤولون الأميركيون برئيس الوزراء الإسرائيلي؟

وقال الكاتب إن الهجوم الأميركي بالانتقادات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي عبر بعض الصحف الأميركية يعتبر بمثابة إرسال إشارة إلى إيران تتمثل في أن الولايات المتحدة ملتزمة بالتوصل لاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وأشار الكاتب إلى تصريحات منسوبة لإدارة أوباما تتمثل في أنها لن تلجأ إلى الكونغرس الأميركي في حال أرادت رفع أي عقوبات اقتصادية عن إيران، وأن هذا يثبت النية الحسنة لدى واشنطن تجاه طهران.

يُشار إلى أن نتنياهو صرح -لدى افتتاحه احتفالا في البرلمان الإسرائيلي لإحياء ذكرى وزير إسرائيلي اغتاله فلسطيني عام 2001- قائلا "مصالحنا العليا وخاصة الأمن ووحدة القدس ليست الشاغل الرئيسي للمسؤولين المجهولين الذين يهاجموننا ويهاجمونني شخصيا، إذ يأتي الهجوم علي لمجرد أنني أدافع عن إسرائيل".

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية