عبده عايش-صنعاء

ركزت الصحف اليمنية الصادرة اليوم الأحد على المعارك الدائرة في منطقة رداع بين مسلحي القبائل ومسلحي جماعة الحوثي، واعتبرت أن الحوثيين "باتوا في ورطة" لتكبدهم خسائر كبيرة، وقالت إن قوات الجيش اليمني وطائرات أميركية ساندتهم. 

ونشرت صحيفة "الشارع" صورا لمقاتلين من قبيلة "قيفة" بمحافظة البيضاء في جبهات القتال مع الحوثيين، وأخرى لمن قالت إنهم أسرى من مسلحي الحوثي في قبضة مقاتلي القبائل مكتوفي الأيدي ومعصوبي الأعين بعد الاستيلاء على أسلحتهم.

وتحدثت الصحيفة عما أسمته "ورطة الحوثي في رداع"، وهي المنطقة التي يتكبد فيها المسلحون الحوثيون خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات، وذكرت أن مئات المقاتلين توافدوا على جبهات القتال ضد الحوثيين، ونقلت عن مراسلها تأكيد المسلحين القبليين أنهم جاؤوا لمواجهة "الغزو الحوثي" لمناطق محافظة البيضاء. 

كما نقلت عن القائد الميداني لقبائل قيفة برداع الشيخ صالح أبو صريمة نفيه أي علاقة لهم بتنظيم القاعدة، وأكد أن مسلحي قبائل إقليم سبأ (البيضاء ومأرب والجوف) هم من يتصدون للحوثيين، وقال "نحن نعتبر الحوثيين والقاعدة جماعات إرهابية". 

كما استنكر أبو صريمة دخول قوات الجيش اليمني والطائرات الأميركية على خط المواجهة دعما للحوثيين، وقيامها بقصف مواقع مقاتلي القبائل، الأولى براجمات الصواريخ، والثانية بطائرات من دون طيار.

يومية "الشارع" نشرت صورا لمن قالت إنهم أسرى حوثيون في قبضة قبائل رداع

تعزيزات قبلية
من جانبها نقلت صحيفة "أخبار اليوم" عن مصادر قبلية تأكيدها مقتل أكثر من 80 حوثيا وأسر 48 بجبل أسبيل بمديرية عنس في محافظة ذمار فجر أمس السبت، وذلك أثناء التصدي لهجوم الحوثيين وتحت قصف من طائرات أميركية من دون طيار، وصواريخ الجيش اليمني. 

وأكدت مصادر الصحيفة استيلاء مسلحي القبائل على أسلحة ثقيلة ومتوسطة من الحوثيين، بينها سبع عربات مدرعة وستة مدافع هاون و22 معدلا رشاشا و75 بندقية كلاشنكوف.

وأفادت بوصول تعزيزات قبلية لمواجهة الحوثيين قدرتها بنحو 900 مقاتل في جبهة أسبيل التي تحتدم بها المعارك، بينما ذكرت أن القاعدة قضت على مجموعة من مسلحي الحوثي قنصا بالجبهة الجنوبية بمنطقة المناسح. 

وتحدثت صحيفة "الأولى" عن تدفق مئات المسلحين إلى جبهة القتال ضد الحوثيين من خمس قبائل بقيفة السفلى، وهي قبائل "عباس وآل غنيم والملاحم ومراد وآل سواد" بمحافظة البيضاء. 

وأشارت إلى دخول الطائرات الأميركية من دون طيار على جبهة المواجهات في رداع، وقالت إن الطائرات الأميركية نفذت أمس غارتين على تجمعات لمسلحي جماعة "أنصار الشريعة" (المحسوبة على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب) بمنطقة المناسح شمال شرق مدينة رداع قتل فيها 33.

صحيفة "اليمن اليوم" التابعة لعلي عبد الله صالح تحدثت عن تقدم الحوثيين في رداع

دعوة للنفير
في السياق ذكرت صحيفة "المصدر" أن معسكرات الجيش بمحافظة ذمار ساندت مسلحي الحوثي عبر قصف صاروخي شنته ضد مواقع القبائل بمنطقة وادي ثاه، وفي جبل أسبيل الواقع بين البيضاء وذمار، الذي سيطر عليه مسلحو القبائل وكبدوا فيه الحوثيين عشرات القتلى والجرحى.

وقالت إن قبائل البيضاء دعت إلى "النفير لقتال الحوثيين المدعومين من قوات الجيش"، كما نظمت قبائل قيفة لقاء قبليا في منطقة غول الزراع في رداع لدعم جبهات الحرب بمقاتلين قبليين يتصدون لما سمته "الغزو الحوثي" لأراضيهم.

في المقابل تحدثت صحيفة "اليمن اليوم" التي يملكها الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح المتهم بالتحالف مع الحوثي، عما أسمته "سقوط المعقل الرئيسي للقاعدة في قيفة بيد الحوثيين". 

كما أشارت الصحيفة إلى ارتفاع قتلى الحوثيين في صنعاء بنيران "دراجات الموت"، وذكرت أن ثلاثة قتلى حوثيين من "اللجان الشعبية" المنتشرين بشوارع العاصمة قتلوا برصاص مسلحين كانوا على متن دراجات نارية.

وقالت الصحيفة إن مسلحين على متن دراجات نارية شنوا هجمات متتالية على عدد من نقاط الحوثيين في شوارع أحياء مازدا وشيراتون.

المصدر : الجزيرة