عوض الرجوب-الخليل

أبرزت صحف إسرائيل الهجوم على النائبة العربية حنين زعبي، واتهمتها بإطلاق تصريحات تشبّه جيش الاحتلال بـتنظيم الدولة الإسلامية، كما تناولت الهجوم على نادي سخنين الرياضي والمطالبة بإقصائه، وتطرقت لقضايا أخرى.

فقد نقلت صحيفة معاريف ما قالت إنه تشبيه الجيش الإسرائيلي بتنظيم الدولة الإسلامية، خلال حديث صحفي للنائبة العربية في الكنيست حنين زعبي، موضحة أن وزراء ونوابا يطالبون بإبعادها إلى الخارج.

وتقتبس الصحيفة من أقوال زعبي "تنظيم الدولة يقتل في كل مرة واحدا بسكين، وفي الجيش الإسرائيلي بزرّ واحد يقتل عشرات الفلسطينيين".

وتنقل الصحيفة عن وزير المواصلات إسرائيل كاتس قوله ردا على زعبي في جلسة الحكومة التالية "سأطالب بتوجيه تعليمات للجهاز القضائي بطردها فورا من البلاد".

الرئيس الإسرائيلي:
التوتر بين اليهود والعرب في دولة إسرائيل ارتفع إلى منسوب جديد، ووصلت العلاقات بين الطرفين إلى درك أسفل جديد، وحان الوقت للاعتراف بصدق بأن المجتمع الإسرائيلي مريض، ومن الواجب معالجة هذا المرض

تهديد بالسجن
بدورها، نقلت صحيفة إسرائيل اليوم عن النائب داني دانون -من حزب الليكود- تعقيبه بأن "زعبي لا تفوت أي فرصة لتثبت أن مكانها في السجن".

في سياق غير بعيد، نشرت الصحيفة تهديدات من مسؤولين لفريق أبناء سخنين الرياضي على خلفية تكريمه قطر والمفكر عزمي بشارة على دعمه للنادي.

ونقلت عن وزيرة الثقافة والرياضة ليمور لفنات قولها إن الإبعاد عن الدوري فقط سيوضح لمسؤولي الفريق خطورة الفعلة التي تمثلت بعقد "احتفال على شرف عزمي بشارة".

ومن جهته، أقر الرئيس الإسرائيلي بما سماه مرض المجتمع الإسرائيلي. وقال -وفق الصحيفة- إن "التوتر بين اليهود والعرب داخل دولة إسرائيل ارتفع إلى منسوب جديد، ووصلت العلاقات بين الطرفين إلى درك أسفل جديد، وحان الوقت للاعتراف بصدق بأن المجتمع الإسرائيلي مريض، وواجب معالجة هذا المرض".

وفي تعليقه على قضيتي زعبي ونادي سخنين، طالب حاييم شاين في صحيفة إسرائيل اليوم المواطنين العرب بتحديد ولائهم، مشيدا بأقوال ريفلين بأن في إسرائيل يوجد تعاظم لمظاهر العنف.

وخيّر الكاتب عرب الداخل بين أمرين: إما تأييد أعمال المتطرفين، بمن فيهم أولئك الذين يمثلونهم في الكنيست، وإما أن يصرخوا ويحتجوا ضد أولئك الذين يحرثون على ظهورهم. وفق تعبيره. مدعيا أن حقوق الأقليات في إسرائيل مضمونة.

في ملف خارجي، اعتبر رئيس مركز الإعلام الدولي والباحث في مركز بيغن-السادات للبحوث الإستراتيجية في جامعة بار غيلان إيتان غلبوع أن "كل اللاعبين في الشرق الأوسط يستخدمون المعادلات المدحوضة أصلا لغرض تحقيق اعتباراتهم الإستراتيجية الخاصة".

وأضاف في يديعوت أن الولايات المتحدة اشترطت انطلاقها إلى الحرب ضد تنظيم الدولة بتغيير الحكم في العراق، وتركيا اشترطت مشاركتها في هذه المعركة بالتزام الولايات المتحدة بإسقاط نظام بشار الأسد. ومؤخرا أقام وزير الخارجية جون كيري صلة بين المواجهة الفلسطينية الإسرائيلية وبين تعاظم تنظيم الدولة.

الهجرة للخارج
ولا تزال قضية الدعوة للهجرة من إسرائيل بسبب الغلاء تهيمن على أغلب الصحف، بين مؤيد ومعارض وداع لعدم التدخل.

ففي هآرتس، ذكر عوزي برعام -الذي شغل سابقا منصب رئيس لجنة الهجرة والاستيعاب في الكنيست- أن الهجرة من البلاد تشغل باله منذ سنوات، مضيفا أن للإنسان الحق في أن يختار طريقه في الحياة وأن يقرر أين يكون منزله.

لكنه أضاف أن إسرائيل هي المكان الصحيح لتربية أطفال يهود وإسرائيليين، مع مطالبته بالسير نحو فصل الدين عن الدولة.

وفي ذات الصحيفة، انتقد أوري مسغاف التشهير بالمهاجرين، مشددا على أن من حق كل إنسان أن يبدي رأيه على أن نعرف مسبقا ما هي حالته الاقتصادية والاجتماعية، ودعا إلى صياغة مدونة أخلاقية أساسية للبحث في غلاء المعيشة وفي الاحتجاج الاقتصادي والاجتماعي.

المصدر : الجزيرة