عبده عايش-صنعاء

ركزت الصحف اليمنية الصادرة اليوم على تحركات مليشيا جماعة الحوثيين وسيطرتها على محافظة الحديدة بغربي اليمن، بينما اعتبرت أخرى أن ثمة رعاية رسمية من الرئيس عبد ربه منصور هادي لفعالية الحراك الجنوبي في عدن التي تدعو للانفصال.

وكشفت صحيفة "أخبار اليوم" أن خمسين مسلحا تمكنوا أمس من الدخول إلى مخازن السلاح التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة في مدينة "باجل" بمحافظة الحديدة، ونهب ذخائر وأسلحة من المخزن والاتجاه بها شرقا نحو العاصمة صنعاء.

ونقلت عن مصادر عسكرية قولها إن المخازن في باجل هي أكبر مخازن للأسلحة والذخائر في المنطقة العسكرية الخامسة "المنطقة الشمالية الغربية سابقا" التي كان يقودها اللواء علي محسن الأحمر.

وأشارت الصحيفة إلى قيام مسلحي الحوثيين بنصب نقاط تفتيش على طريق صنعاء الحديدة، وتابعت أن المسلحين الحوثيين استأجروا منزلا على "خط الشام" بالقرب من نقطة الزيدية -شمال مدينة الحديدة- كمقر لإيواء مسلحيهم ومنطلق للسيطرة على ميناء الحديدة.

ولم تستبعد الصحيفة -وفقا لمصادرها- تواطؤ قيادات في المنطقة العسكرية الخامسة فيما يحدث بالحديدة، حيث ذكرت أن المسلحين الحوثيين انتشروا في مدينة الحديدة أمس بلباس عسكري، وأقاموا نقاط تفتيش في داخل المدينة، وهو ما يشير إلى سقوط الحديدة تحت سيطرة الحوثيين.

انفصال الجنوب
وتزامنت التحركات الحوثية مع أنباء عن قيام مليشياتهم اليوم بحصار ميناء الحديدة، والسيطرة على مطار الحديدة الدولي، في وقت تحدثت أنباء عن تحرك مسلحين من الحراك التهامي للرد على "استفزازات" الحوثيين بالمدينة.

جنوبا، تتجه الأنظار إلى مدينة عدن التي تحتضن اليوم فعالية جماهيرية للحراك الجنوبي، أطلق عليها "مليونية الحسم"، ونقلت الصحف اليمنية عن الزعيم الانفصالي علي سالم البيض -شريك الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في الوحدة اليمنية عام 1990- تأكيده لأنصار الحراك الجنوبي بقرب انتصار مطالبهم الداعية إلى الانفصال.

صحيفة اليمن اليوم التابعة لصالح تتهم هادي برعاية فعالية الحراك بعدن (الجزيرة)

وقال البيض -في رسالة وجهها لأنصاره الذين يحتفون اليوم في عدن بذكرى ثورة 14 أكتوبر/تشرين الأول عام 1963 ضد الاستعمار البريطاني- إن "منظومة اليمن العسكرية انهارت، واستعادة دولة الجنوب باتت قريبة".

وأشار البيض إلى "أن كل الشواهد والمتغيرات الجارية تدل على أنها ستصب في مصلحة قضية شعب الجنوب التحرري العادلة فلا بد من المسارعة للاستفادة من تلك المتغيرات والمستجدات".

رعاية رئاسية
من جانبها أفادت صحيفة "اليمن اليوم" المملوكة لصالح، بأن فعالية عدن الانفصالية التي ينظمها الحراك الجنوبي، تحظى برعاية رسمية من الرئيس هادي.

ونقلت عن مصادر أمنية أن توجيهات عليا صدرت لقادة الجيش والأمن قضت برفع الآليات العسكرية والجنود المتمركزين في ساحة العروض بمدينة عدن، وهي المرة الأولى منذ إغلاقها في وجه الحراك الجنوبي نهاية العام الماضي واعتبارها منطقة عسكرية.

وقالت الصحيفة إن من أبرز الداعين لفعالية عدن هو ياسين مكاوي -مستشار رئيس الجمهورية عن الحراك الجنوبي- الذي تحدث في تصريحات صحفية عن توقف العملية السياسية  باليمن مع استمرار سيطرة الحوثيين على صنعاء.

واتهمت الصحيفة الرئيس هادي بتفعيل ورقة الحراك الجنوبي ومطالبته بالانفصال في وقت انتشرت اللجان الشعبية بمحافظة أبين شرق عدن، وأنزل أفرادها أعلام دولة الوحدة، ورفعوا بدلا عنها الأعلام الانفصالية في الطرقات الرئيسية.

ويتوقع مراقبون أن تكون فعالية عدن اليوم مقدمة لإعلان الانفصال، وربما يصاحبها أعمال دراماتيكية شبيهة بما حدث في صنعاء وسقوطها في يد مليشيا الحوثيين، وأن تصبح عدن تحت قبضة الحراك الجنوبي الانفصالي.

المصدر : الجزيرة