تناولت صحف أميركية التحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وأشار بعضها إلى التحاق مسلحين من تنظيم القاعدة بتنظيم الدولة وإلى تنقل مقاتلين دون رقابة، وإلى دور الإنترنت في انضمام متطرفين إلى جماعات إرهابية.

فقد أشارت صحيفة واشنطن تايمز إلى أن مقاتلين من تنظيم القاعدة يلتحقون بتنظيم الدولة، وأن الحملة الجوية الدولية ضد مواقع مسلحي التنظيم في كل من العراق وسوريا دفعت جماعات من تنظيم القاعدة إلى الانشقاق والانضمام إلى صفوف تنظيم الدولة.

وأوضحت الصحيفة أن مسؤولين من هيئة مكافحة الإرهاب الأميركية أكدوا انشقاق مقاتين وقادة عن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية والتحاقهم بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية بعد اتهامهم للقاعدة بالخروج عن المسار الصحيح للجهاد.

من جانبها نشرت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية مقالا للكاتب روبرت فيسك قال فيه إن الإنترنت هو العامل الرئيس وراء زرع نزعة التطرف عند بعض المسلمين وذهابهم للقتال في سوريا.

كاتب أميركي:
تمكن تنظيم الدولة من التغلغل في أوساط المجتمعات المضطربة في كل من العراق وسوريا، وذلك برغم قلة عدد مقاتلية في ظل البيئة الخصبة المناسبة لنموه

تغلغل التنظيم
وفي السياق ذاته نشرت صحيفة نيويورك تايم مقالا للكاتب توماس فريدمان وصف فيه مقاتلي تنظيم الدولة بالكائنات التي تترعرع في المناطق المضطربة، وأن تنظيم الدولة عبارة عن تحالف يضم مقاتلين من السنة الجهاديين من مختلف أنحاء العالم.

وقال إن التنظيم تمكن من التغلغل في أوساط المجتمعات المضطربة في كل من العراق وسوريا، وذلك برغم قلة عدد مقاتلية.

وأضاف أن تنظيم الدولة وجد في النظام السياسي في هذين البلدين البيئة الخصبة المناسبة لنموه.

من جانبها أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن الانتحاريين والمقاتلين الأجانب يرتحلون من بلادهم الغربية إلى الشرق الأوسط وينضمون إلى تنظيم الدولة ويعودون إلى بلادهم دون رقابة.

وأوضحت الصحيفة أن أميركيين سافروا أو حاولوا السفر إلى سوريا، وأن من بينهم أحد المقيمين في ولاية فلوريدا، الذي عاد إلى الولايات المتحدة ثم غادر مجددا إلى سوريا لتفجير نفسه دون أن يكون مرتبطا بتنظيم الدولة.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية