تناولت صحف أميركية وبريطانية التحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وبينما أشار بعضها إلى أن هناك مطالبات بحملة أشد، أشارت أخرى إلى أن مسلحي التنظيم ينتظرون الجنود الغربيين بفارغ الصبر.

فقد أشارت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى أن صناع القرار الأميركيين يطالبون بحملة أشد ضد تنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا، في ظل عدم فاعلية الحملة الجوية، وعدم القدرة على وقف تقدم تنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا.

ونسبت الصحيفة إلى رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي القول إنه ستكون هناك ظروف تتطلب وجود جنود على الأرض، ولكنه لا يرى حاجة ملحة في الوقت الراهن.

وفي المقابل نسبت صحيفة ذي ديلي تلغراف البريطاينة إلى الرهينة المعتقل لدى تنظيم الدولة جون كانتيل القول إن مسلحي التنظيم ينتظرون بتلهف وصول الجنود الغربيين إلى الأرض في كل من العراق وسوريا.

وقال الرهينة البريطاني كانيل في شريط فيديو مصور إن تنظيم الدولة ينتظر بفارغ الصبر انتشار الجنود الغربيين في الشرق الأوسط، وإنه يتوعدهم.

السيناتور الأميركي جون ماكين يدعو  إلى "إعادة تقييم جذري" للإستراتيجية الأميركية، في ظل تقدم تنظيم الدولة في مدينة عين العرب (كوباني) السورية الواقعة على الحدود التركية، وزحفهم كذلك نحو العاصمة العراقية بغداد

تساؤل
وأضاف كانتيل أن الرئيس الأميركي باراك أوباما صرح منذ إعلانه عن بدء ضرباته الجوية بالقول إنه لن يكون هناك جنود على الأرض، وإن تنظيم الدولة يتساءل: إلى متى سيبقى أوباما متشبثا بسياسته هذه؟

وفي السياق ذاته، أشارت صحيفة ذي غارديان البريطانية إلى أن السيناتور الأميركي جون ماكين دعا إلى ضرورة نشر قوات برية للقتال ضد تنظيم الدولة.

وحذر السيناتور ماكين من أن تنظيم الدولة يحقق الانتصارات في كل من العراق وسوريا، وأن الولايات المتحدة بحاجة لنشر قوات برية إذا أرادت تجنب الهزيمة.

ودعا السيناتور إلى "إعادة تقييم جذري" للإستراتيجية الأميركية، في ظل تقدم تنظيم الدولة في مدينة عين العرب (كوباني) السورية الواقعة على الحدود التركية، وزحفهم كذلك نحو العاصمة العراقية بغداد.

وأضاف ماكين أن الولايات المتحدة بحاجة إلى إنشاء منطقة حظر للطيران فوق سوريا وإلى منطقة عازلة، وأنها تحتاج إلى نقل المعركة إلى داخل سوريا والعراق.

وأشارت الصحيفة إلى أن مستشارة الأمن القومي الأميركي سوزان رايس دافعت عن إستراتيجية أوباما، وأنها استبعدت أي تغيير جذري على تلك الإستراتيجية.

كما أشارت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إلى أن ماكين طالب بنشر قوات برية في كل من العراق وسوريا.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية