تناولت صحف أميركية الأزمة التي تعصف بدولة جنوب السودان، وقال بعضها إن الأمم المتحدة فشلت في وقف الحرب بالدولة الفتية، وقالت أخرى إن الولايات المتحدة تواجه خيارات صعبة إزاء الأزمة، وإن هذه الحرب شردت الآلاف.

الصراع في جنوب السودان تسبب في تشريد الآلاف (الفرنسية)

تناولت صحف أميركية الأزمة التي تعصف بدولة جنوب السودان، وقال بعضها إن الأمم المتحدة فشلت في وقف الحرب بالدولة الفتية، وقالت أخرى إن الولايات المتحدة تواجه خيارات صعبة إزاء الأزمة، وإن هذه الحرب شردت الآلاف.

فقد أشارت صحيفة كريسيتيان ساينس مونيتور إلى أن القتال الدائر في دولة جنوب السودان منذ حوالي شهر أسفر حتى اللحظة عن مقتل أكثر من ألف وإجبار أكثر من 125 ألفا على التشرد في العراء  بأنحاء البلاد.

وأضافت الصحيفة أن هناك دلائل على أن دولة جنوب السودان ستنزلق في أتون حرب أهلية، وذلك على الرغم من محاولات القيادات الإقليمية والمبعوثين الدوليين للتوسط من أجل وقت الاقتتال والحث على السلام في الدولة ذات الأغلبية المسيحية والتي انفصلت عن السودان في يوليو/تموز2011.

وأشارت الصحيفة إلى أن دولة جنوب السودان -التي يقطنها نحو 11 مليونا- تعاني مظاهر الفقر في كل المجالات، خصوصا أن معظم سكانها من المزارعين البسطاء، وأنها تعتمد بشكل رئيسي على عائدات النفط.

الصراع في جنوب السودان يضع الولايات المتحدة أمام خيارات صعبة، خاصة أنها ساهمت في انفصال هذه الدولة بعد حرب أهلية طاحنة في السودان أتت على الأخضر واليابس سنين طوالا

خيارات صعبة
وأوضحت أن أنصار رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت -الذي ينحدر من قبيلة الدينكا الأكبر في البلاد- يقاتلون ضد أنصار نائبه السابق رياك مشار من قبيلة النوير، وهي ثاني أكبر قبيلة في جنوب السودان، وأن بين هاتين القبيلتين تاريخا طويلا من العداء المتبادل.

من جانبها، قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الصراع في جنوب السودان يضع الولايات المتحدة أمام خيارات صعبة، خاصة أنها ساهمت في انفصال هذه الدولة بعد "حرب أهلية طاحنة في السودان أتت على الأخضر واليابس سنين طوالا".

وأوضحت الصحيفة أن الولايات المتحدة تسعى جاهدة لإنقاذ دولة جنوب  السودان من أزمتها، ولمنع انهيار النجاحات الأميركية المتمثل أبرزها في نشوء هذه الدولة.

وأضافت الصحيفة أن الأزمة المتفاقمة -في دولة جنوب السودان- تتسبب في تشريد الآلاف من المواطنين، وسط أجواء من الرعب والخوف من التعرض للقتل في أجواء الفوضى التي تسود البلاد.

وفي السياق، أشارت صحيفة واشنطن تايمز إلى أن الولايات المتحدة أمرت بإجلاء موظفي سفارتها في دولة جنوب السودان، وذلك في ظل تصاعد حدة موجة العنف والاقتتال التي تعصف بالبلاد منذ أسابيع.

يشار إلى أن مفاوضات بدأت يوم أمس بالعاصمة الإثيوبية بين وفدين يمثلان رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار، في وقت يتواصل القتال على الأرض بين طرفي النزاع، وهو ما تسبب في سقوط آلاف القتلى والجرحى، وفي موجة نزوح واسعة جراء أعمال العنف.

وقد دفعت المواجهة المسلحة -في جنوب السودان- عشرات الآلاف من الأشخاص إلى النزوح وفق ما أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية الذي تحدث عن مائتي ألف من النازحين، وناشد طرفي النزاع تسهيل وصول وكالات الإغاثة إلى المدنيين.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية