2014.. عام التحديات الإستراتيجية لإسرائيل
آخر تحديث: 2014/1/2 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/1/2 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/2 هـ

2014.. عام التحديات الإستراتيجية لإسرائيل

معلق إسرائيلي: إسرائيل تواجه عام 2014 تبعات سياسة أوباما "الانبطاحية" بالمنطقة والعالم (الفرنسية-أرشيف)

صالح النعامي

توقعت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن تواجه إسرائيل خلال عام 2014 تحديات إستراتيجية وأمنية وسياسية غير مسبوقة. وفي مقال نشر بالنسخة العبرية لموقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" توقع كبير معلقيها رون بن يشاي أن تواجه إسرائيل في النصف الثاني من هذا العام، تبعات الفشل المحتمل للمفاوضات مع السلطة الفلسطينية، في ظل الفجوة الكبيرة في المواقف بين الجانبين.

وتوقع "بن يشاي" أن تواصل إسرائيل خلال العام الجديد مواجهة تبعات السياسة "الانبطاحية" التي يتبناها الرئيس الأميركي باراك أوباما في المنطقة والعالم، والتي "يعكسها ميله للتردد في مواجهة الأطراف التي تشكل تحدياً لكل من إسرائيل والولايات المتحدة وتوجهه للتوصل لتوافقات غير واقعية".

وأوضح "بن يشاي" في مقاله أمس أن أكبر تحد يواجه إسرائيل هو مصير البرنامج النووي الإيراني الذي يفترض أن يتم حسمه في غضون أشهر عند تجدد المفاوضات بين إيران والدول الكبرى. وأشار إلى أن مسألة شن هجوم على المنشآت النووية الإيرانية قد تعود لتشغل دوائر صنع القرار بتل أبيب.

صحيفة "إسرائيل اليوم": 
أحد التحديات الكبيرة التي تقف أمام إسرائيل خلال العام الجديد هو تعاظم أنشطة حركات "الجهاد العالمي" على حدود كل من سوريا ولبنان ومصر

"الجهاد العالمي"
وأكد أن إحدى القضايا المهمة التي تقلق المؤسستين السياسية والأمنية بإسرائيل، مستقبل حكومة الانقلاب بمصر وقدرتها على إدارة شؤون البلاد، منوهاً إلى أن لإسرائيل مصلحة كبيرة في استقرار الأمور في بلاد النيل.

في ذات السياق، حذرت صحيفة "إسرائيل اليوم" من أن أحد التحديات الكبيرة التي تقف أمام إسرائيل خلال العام الجديد هو تعاظم أنشطة حركات "الجهاد العالمي" على حدود كل من سوريا ولبنان ومصر.

وفي مقال نشر الثلاثاء الماضي، اعتبر المعلق العسكري للصحيفة يوآف ليمور أن إطلاق قذائف الكاتيوشا مؤخراً من لبنان يمثل مقدمة للواقع الأمني الجديد الذي يتوقع أن يسود خلال عام 2014.

وأشار ليمور إلى أن خطورة أنشطة التنظيمات الجهادية تتمثل في حقيقة أن إسرائيل لا تملك عنها معلومات كافية مما يقلص قدرتها على إحباط عملياتها، فضلاً عن أن هذه التنظيمات غير قابلة للردع.

وشدد على أن ما يجعل الأمور بالغة التعقيد حقيقة أن هذه التنظيمات ترى أن "كل الأهداف مشروعة، وبالتالي كل الوسائل التي توظف في تحقيقها مشروعة أيضاً".

تقرير أمن السلطة توقع مضاعفة حماس جهودها خلال العام الجديد لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية داخل الضفة وفي إسرائيل

حماس وحزب الله
وعرضت الشبكة الثانية بالإذاعة العبرية اليوم الخميس أهم ما جاء في تقرير أعدته الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية حول مستقبل الأوضاع الأمنية بالضفة الغربية خلال 2014، وحصلت عليه إسرائيل.

وتوقع التقرير أن تضاعف حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من جهودها خلال العام الجديد لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية داخل الضفة وفي إسرائيل. وحذر من أن حماس تحاول نقل بنية تصنيع الصواريخ إلى الضفة، علاوة على تكثيف محاولاتها اختطاف جنود ومستوطنين.

وتحدث عن احتمال استئناف حزب الله إنشاء خلايا جديدة بالضفة وقطاع غزة وتنشيط خلايا نائمة، لافتا إلى احتمال قيام الحركات الجهادية سيما تنظيم القاعدة عبر تجنيد طلاب فلسطينيين يدرسون بالخارج للقيام بعمليات ضد أهداف إسرائيلية عند عودتهم.

وفي سياق متصل، أوضحت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن 2013 كان العام الذي برز فيه دور سلاح البحرية بشكل غير مسبوق.

ونقل موقع "واي نت" الإخباري اليوم الخميس عن قائد سلاح البحرية الجنرال رام روتبيرغ قوله إن وحدة الغواصات نفذت خلال 2013 عمليات ذات طابع إستراتيجي، مشيراً إلى أنه قام بمنح هذه الوحدة وسام السلاح.

يُذكر أن رأس الحربة لسلاح الغواصات في إسرائيل هو غواصة "دولفين" الألمانية الصنع وهي قادرة على حمل رؤوس نووية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات