دعوة لإنقاذ السوريين وانتقاد لدور واشنطن
آخر تحديث: 2014/1/2 الساعة 15:23 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/1/2 الساعة 15:23 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/2 هـ

دعوة لإنقاذ السوريين وانتقاد لدور واشنطن

الأطفال السوريون يعيشون معاناة التشرد واللجوء داخل بلادهم وخارجها (الفرنسية)

تناولت صحف بريطانية وأميركية الأزمة السورية المتفاقمة، ودعا بعضها المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه الشعب السوري، وانتقدت أخرى ضعف الدور الأميركي إزاء الأزمة، وسط تفاقم الأوضاع الصحية في البلاد.

فقد دعت ذي إندبندنت البريطانية المجتمع الدولي إلى الاستيقاظ من سباته وإيجاد حل للأزمة السورية المتفاقمة وإيقاف الحرب المستعرة في البلاد منذ قرابة ثلاثة أعوام.

وأوضحت الصحيفة في افتتاحيتها أن الشعب السوري يمر بأزمة إنسانية كارثية، وأنه يجب مواصلة الجهود الدولية من أجل التوصل إلى حل سياسي يخلص الشعب السوري من المستنقع الدموي.

من جانبها، دعت صحيفة ذي ديلي تلغراف البريطانية -في مقال للكاتب دانييل هانان- المجتمع الدولي إلى عدم إدارة ظهره للشعب السوري الذي يعيش في عذاب، وأشارت إلى أن ملايين السوريين يعيشون حياة التشرد واللجوء وسط معاناة كارثية.

ديلي تلغراف انتقدت ضعف موقف إدارة الرئيس الأميركي إزاء الأزمة السورية، وقالت إن باراك أوباما رفض أن يتخذ أي إجراء ولا حتى بشأن الخط الأحمر الذي رسمه للأسد

خط أحمر
كما انتقدت الصحيفة -في مقال للكاتب تيم ستانلي- ضعف موقف إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إزاء الأزمة السورية، موضحة أن أوباما رفض أي يتخذ أي إجراء بشأن سوريا ولا حتى بشأن الخط الأحمر الذي رسمه للرئيس السوري بشار الأسد.

وفي سياق الأزمة السورية أيضا، قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الأوضاع الصحية في سوريا كارثية وآخذة بالتفاقم بشكل كبير، وأشارت إلى أن أكثر من 125 ألفا قد لقوا مصرعهم في الحرب الدامية التي تعصف بالبلاد، وأن الملايين قد شُردوا أو هُجروا.

من جانبها، وصفت صحيفة واشنطن بوست -في مقال للكاتب ديفد إغناشيوس- عام 2013 بأنه الأسوأ بالنسبة لأوباما، وقالت إنه تسبب للأميركيين بالإحباط جراء الحروب بالعراق وأفغانستان، وإنه أحجم عن استخدام القوة لمعاقبة من استخدم الأسلحة الكيميائية ضد الشعب السوري.

يُشار إلى أن رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد الجربا سبق أن صرح بأن الائتلاف حصل على ضمانات بأن لا مستقبل للأسد في سوريا، مؤكدا أنه لا أحد طلب من المعارضة المسلحة وقف إطلاق النار خلال مؤتمر جنيف2 والمتوقع انعقاده في 22 من الشهر الجاري.

وقال الجربا "حصلنا على ضمانات بعضها مكتوب وبعضها شفوي من دول كبرى بأنه ليس هناك مستقبل للأسد في سوريا، وأن يؤدي المؤتمر إلى سلطة تنفيذية تقود المرحلة الانتقالية التي تؤدي لحل سياسي ديمقراطي في سوريا".

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية
كلمات مفتاحية: