اللاجئون السوريون يعيشون معاناة كارثية
آخر تحديث: 2013/9/4 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/4 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/29 هـ

اللاجئون السوريون يعيشون معاناة كارثية

اللاجئون السوريون يفرون خارج بلادهم في جميع الاتجاهات هربا من جحيم القصف (رويترز)
تناولت معظم الصحف البريطانية بالنقد والتحليل الأزمة السورية المتفاقمة، وخاصة في أعقاب عزم أوباما توجيه ضربة لنظام الأسد بسبب استخدام الأخير الأسلحة الكيميائية، ووصفت إحدى الصحف المأساة الإنسانية التي يعيشها اللاجئون السوريون بالكابوس، وقالت أخرى إن ملايين السوريين يعيشون تحت جام غضب مدافع الأسد، وانتقدت ثالثة التصويت البريطاني بشأن سوريا.

فقد تحدثت صحيفة ذي غارديان عن مأساة اللاجئين السوريين وقالت في افتتاحيتها إن الوضع الإنساني لهم في تدهور مستمر، واصفة إياه بالكابوس، ومضيفة أن الحرب الأهلية في سوريا تشكل مأساة للسوريين في ظل استمرار قوات الرئيس السوري بشار الأسد في قصفهم وتدمير منازلهم وتهجيرهم.

وأوضحت أن ملايين الأطفال السوريين يعيشون ظروفا قاسية، وأنهم يواجهون مستقبلا مظلما، وأن المأساة مستمرة في ظل استمرار قوات الأسد بقصف المدن والبلدات السورية بمختلف أصناف الأسلحة الفتاكة.

وانتقدت الصحيفة الموقف العالمي مما يجري في سوريا، وقالت إن العالم يبدو غير مبال بحجم المعاناة التي يعيشها اللاجئون السوريون وإنه متردد في مد يد العون للشعب السوري أو في محاولة وقف حمام الدم المتدفق في البلاد منذ أكثر من عامين.

وأوضحت الصحيفة أن إيصال مواد الإغاثة الإنسانية في حالة الحرب الأهلية يعتبر أمرا صعبا للغاية، وأن العاملين في المجال الإغاثي في سوريا يواجهون صعوبات جمة وهم يحاولون إغاثة المحتاجين في البلاد، ومضيفة أن مأساة اللاجئين آخذة في التفاقم وأنها تمثل خطرا داهما على الاستقرار السياسي والاقتصادي في بعض دول الجوار كالأردن ولبنان.

النازحون داخل سوريا نفسها يعيشون معاناة صادمة، وينتظرون المساعدة التي قد يقدمها لهم الرئيس الأميركي باراك أوباما عبر تخليصه إياهم من مخاطر القصف الذي تستمر به قوات الأسد منذ أكثر من عامين

انتظار أوباما
من جانبها قالت صحيفة ذي إندبندنت إن النازحين داخل سوريا نفسها يعيشون معاناة صادمة، وإن السوريين المشردين في مناطق ريف حلب وغيرها من المناطق ينتظرون المساعدة التي قد يقدمها لهم الرئيس الأميركي باراك أوباما عبر تخليصه إياهم من مخاطر القصف الذي تستمر به قوات الأسد منذ أكثر من عامين، والذي أدى إلى مقتل أكثر من مائة ألف من السوريين وإلى تشريد الملايين.

وأضافت أن قوات الأسد تواصل قصف النازحين السوريين في المدن والقرى السورية التي يلتجئون إليها، وأن النازحين السوريين يعيشون وسط مشاعر الرعب، ووسط تشكيك البعض منهم بأن أحدا في العالم قد يقدم لهم يد العون والمساعدة.

وفي سياق الأزمة السورية المتفاقمة، قالت صحيفة تايمز -في مقال للكاتبة البريطانية راشيل سيلفيستر- إن التصويت البريطاني الأسبوع الماضي لصالح عدم توجيه ضربة عسكرية إلى سوريا يدل على أن المملكة المتحدة بدأت تنأى بنفسها عن الولايات المتحدة وعن الاتحاد الأوروبي برمته.

وأوضحت الصحيفة أن التصويت البريطاني برفض التدخل العسكري لمعاقبة الأسد على جرائمة بحق الإنسانية شكل صدمة كبيرة، مضيفة أن أوباما اضطر للرجوع إلى الكونغرس الأميركي في ظل هزيمة رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون أمام البرلمان البريطاني.

وقالت إن خرافة أسلحة الدمار الشامل العراقية كانت تخيم فوق أجواء عدد كبير من أعضاء  البرلمان البريطاني أثناء التصويت على التدخل العسكري في سوريا، ولكن يبدو أن بريطانيا بدأت تنأى بنفسها عن القضايا العالمية، وسط الخشية على المملكة المتحدة من الانكفاء والانعزال.
المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة

التعليقات