واشنطن تستبعد الجيش البريطاني من اجتماعات سوريا
آخر تحديث: 2013/9/3 الساعة 23:12 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/3 الساعة 23:12 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/28 هـ

واشنطن تستبعد الجيش البريطاني من اجتماعات سوريا

الأميركيون لا يثقون في الضباط البريطانيين بشأن صراع لا يشاركون فيه (رويترز-أرشيف)

كشفت صحيفة التايمز البريطانية اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة الأميركية استبعدت قادة الجيش البريطاني من اجتماعاتها حول الشأن السوري، بعد رفض البرلمان البريطاني المشاركة في أي عمل عسكري ضد دمشق.

ونقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية قيام واشنطن باستبعاد الضباط البريطانيين البارزين في القيادة المركزية الأميركية بمدينة تامبا بولاية فلوريدا الأميركية، من المشاركة في الاجتماعات الحساسة.

وعزت الصحيفة سبب الاستبعاد إلى أن الأميركيين يعتقدون أنه لا يمكن الوثوق بالضباط البريطانيين بشأن المعلومات الاستخبارية الهامة في أي صراع لا يشاركون فيه.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم إبلاغ الضباط البريطانيين أنه لم يعد بإمكانهم المشاركة في وضع الخطط السرية، بعد استبعاد رئيس وزراء بلادهم ديفيد كاميرون العمل العسكري عقب رفض مجلس العموم البريطاني الخميس السماح للحكومة البريطانية بتوجيه ضربة عسكرية إلى سوريا ردا على هجمات بالأسلحة الكيميائية.

وأضافت الصحيفة أن ما يقرب من 30 ضابطا بريطانيا عملوا مع القوات الأميركية والفرنسية، وشاركوا في التخطيط للعمل العسكري ضد سوريا منذ عدة أسابيع، وإعداد لائحة بالأهداف وتنسيق الأصول العسكرية.

لم يعد بإمكان الضباط البريطانيين المشاركة في وضع الخطط السرية بعد استبعاد كاميرون للعمل العسكري (الفرنسية)

غياب الثقة
وأكدت الصحيفة نقلا عن مسؤول عسكري بريطاني أن الضباط البريطانيين لن يشاركوا الآن في التخطيط العسكري ولا في تنفيذ العملية العسكرية ضد سوريا، فيما ذكر ضابط بريطاني سابق أن بريطانيا تعتبر الآن غير موثوق بها بخصوص هذه العملية.

وأضافت أن الضباط البريطانيين الثلاثين سيواصلون عملهم في القاعدة العسكرية الأميركية بمدينة تامبا، ولكن في مجالات أخرى من التخطيط، وفقا لمسؤولين بريطانيين.

وكان مجلس العموم البريطاني قد رفض مساء الخميس السماح للحكومة بتوجيه ضربة عسكرية إلى النظام السوري ردا على استخدامه أسلحة كيميائية.

وعقب التصويت تعهد كاميرون باحترام إرادة النواب. وقال "اتضح لي أن البرلمان البريطاني، الذي يمثل آراء الشعب البريطاني، لا يريد تدخلا عسكريا بريطانيا" مؤكدا التزامه بـ"احترام إرادة مجلس العموم" الذي اجتمع في جلسة استثنائية بدعوة منه لبحث هذا الموضوع.

وفي وقت لاحق أكد متحدث باسم رئاسة الوزراء لوكالة فرانس برس أن "بريطانيا لن تشارك في أي عمل عسكري" ضد سوريا.

المصدر : يو بي آي,الفرنسية

التعليقات