صحف أميركية: الخراب يحل بسوريا ورسالة إيران نفسها
آخر تحديث: 2013/9/28 الساعة 20:16 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/28 الساعة 20:16 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/24 هـ

صحف أميركية: الخراب يحل بسوريا ورسالة إيران نفسها

قوات الأسد تواصل قصف المدن والبلدات السورية بمختلف أصناف الأسلحة (الجزيرة)

تناولت معظم الصحف الأميركية بالنقد والتحليل الأزمتين السورية والإيرانية، وقال بعضها إن الدمار والخراب والفوضى يعم الديار السورية، وتساءلت بشأن تطبيق القرار الأممي لنزع كيميائي الأسد، ونشرت صحيفة أخرى مقالا بشأن إيران حمل عنوان "تغير الساعي ولكن الرسالة واحدة".

فقد قالت واشنطن بوست إن الخراب والدمار والفوضى صارت تعم مختلف الأرجاء بالبلاد السورية، وأوضحت بمقال للموسيقي والمصور الأميركي جاسون هماتشر أن سوريا -الذي سبق أن زارها منذ 2006 لتصوير معالمها التراثية الإسلامية والمسيحية واليهودية- لم تعد كما كانت عليه أبدا.

وأضافت الصحيفة أن هماتشر كان يرتاد مختلف المناطق في سوريا من أجل تصوير وتسجيل لقاءات مع مختلف شرائح المجتمع، المدنية منها والأمنية، وأنه زار البلاد مؤخرا ليجد أن الحرب المستعرة فيها منذ أكثر من عامين قد تتسبب بالخراب في كل الأرجاء.

وأوضحت أن الدمار طال غالبية المعالم التاريخية والثقافية والدينية والتعليمية والسياحية وغيرها، ومضيفة أن الدمار حل بمساجد وأماكن عبادة تعود بجذورها إلى عدة قرون ماضية، كالمسجد الأموي الكبير في حلب، والذي تم تشييده قبل نحو ألف عام.

مجلس الأمن الدولي أصدر قرارا بالإجماع فجر السبت برقم 2118 يدين استخدام الأسلحة الكيميائية بسوريا ويطالبها بنزعها وتدميرها، ويتوجه المجلس لاتخاذ إجراءات بموجب البند السابع في حال إخفاق الأسد بتدمير هذه الأسلحة

تصويت أممي بالإجماع
وفي سياق الأزمة المتفاقمة، تساءلت كريستيان ساينس مونيتور بشأن تطبيق القرار الأممي لنزع وتدمير أسلحة نظام الرئيس بشار الأسد الكيميائية، في أعقاب تصويت أعضاء مجلس الأمن بالإجماع على ضرورة التخلص من ترسانة الأسد من الغازات السامة، والمقدرة بأكثر من ألف طن.

يُذكر أن مجلس الأمن الدولي أصدر قرارا بالإجماع فجر السبت برقم 2118 يدين استخدام الأسلحة الكيميائية بسوريا ويطالبها بنزعها وتدميرها، لكنه لا يهدد بعمل عقابي تلقائي ضد نظام الأسد إذا لم تمتثل للقرار، بل يشير إلى أنه في حال الإخفاق في الالتزام ببنود التخلص من الأسلحة الكيميائية فإن المجلس سيتوجه لاتخاذ إجراءات بموجب البند السابع.

من جانبها، قالت واشنطن تايمز إن القرار الأممي لنزع كيميائي الأسد يشكل انتصارا للمجتمع الدولي، وأشارت إلى أن الرئيس باراك أوباما سبق أن أعلن اعتزامه توجيه ضربة عسكرية ساحقة لنظام الأسد، وذلك في أعقاب الاتهامات لقواته بشن هجمات كيميائية على نطاق واسع على المدنيين بمدن ريف دمشق في الـ21 من الشهر الماضي، وهي الهجمات التي أسفرت عن مقتل المئات وإصابة الآلاف، ومعظمهم من الأطفال.

الرسالة الإيرانية
وفي الشأن الإيراني، أشارت واشنطن بوست إلى أن أوباما كشف عن إجرائه اتصالا هاتفيا مع نظيره الإيراني حسن روحاني، وقالت إنه يعتبر أول اتصال من نوعه منذ أكثر من ثلاثين عاما بين رئيس أميركي وآخر إيراني.

وأضافت الصحيفة أن المكالمة التاريخية انتهت بتمنى روحاني بيوم سعيد لأوباما، وبقول أوباما لروحاني "في أمان الله" قالها الأول بالإنجليزية، وقالها الثاني بالفارسية "خدا حافظ".

وعلى صعيد متصل بالدبلوماسية الناعمة التي ينتهجها روحاني مع واشنطن والغرب، قالت الصحيفة، في مقال مشترك كتبه نائبان أميركيان هما الديمقراطي روبرت مينديز والجمهوري ليندسي غراهام، إن الساعي الإيراني هو الذي تغير وأما الرسالة فنفسها.

وأوضحت بالقول إن الوجه الذي ظهرت به طهران بالأمم المتحدة أخيرا بشأن البرنامج النووي الإيراني لا يختلف كثيرا عن وجهها القديم، مضيفة أن الولايات المتحدة ثابتة على موقفها المتمثل في منع تلك الجمهورية من تحقيق طموحاتها بامتلاك أسلحة نووية.

وقالت الصحيفة إن الولايات المتحدة ستبقي يدها ممدودة لإيران، ولكن احتمالات أي صفقة بين البلدين تعتمد على مدى مصاحبة طهران أفعالها على الأرض مع أقوالها.
المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية
كلمات مفتاحية:

التعليقات