يعالون: اتفاق نزع الكيميائي مرحلة أولى
قبل إسقاط نظام الأسد
(رويترز-أرشيف)

اعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه بوغي يعالون أن اتفاق نزع السلاح الكيميائي السوري مرحلة أولى قبل إسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال يعالون في تصريحات نشرتها صحيفتا "معاريف" و"مكور ريشون" اليوم، "سواء كان ممكنا أم لا، فإن على الأسد أن يغادر الحكم بالدبلوماسية أو بأدوات أخرى.. بداية سيدمر السلاح الكيميائي، وبعد ذلك ستنطلق مسيرة إنهاء حكم الأسد". 

وأضاف أن لكل اللاعبين المشاركين في المسألة السورية -بمن فيهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين- مصلحة في إخراج الأسد من الحكم.

وقال يعالون "في المدى البعيد على القوى العظمى أن تسمح بانتقال الحكم، فبشار الأسد لا يمكنه أن يكون حاكما في الدولة.. هذا لن يتم في يوم واحد، ولكن شخصا استخدم السلاح الكيميائي ضد مواطنيه وقتل 100 ألف منهم وارتكب جرائم حرب، لا يمكنه أن يكون جزءا من العالم الحر".

وتابع "في المدى البعيد توجد مصلحة مشتركة للولايات المتحدة وروسيا، وأيضا لتركيا والأردن وإسرائيل لإحداث تغيير لحكم الأسد، بحيث يأتي مكانه حاكم ذو مصداقية وقدرة على التنفيذ لإقامة نظام حكم معتدل وحديث".

وشرح يعالون لماذا لا تدفع إسرائيل الآن باتجاه إسقاط حكم الأسد، بالقول "لا يمكننا أن نرى في هذه اللحظة نظاما ذا مصداقية ومسؤولا يمكن الاعتماد عليه".

وأضاف "معظم سوريا يسيطر عليها السُنة، ولكن الأنباء السيئة هي أن السُنة منقسمون حيث يوجد في داخلهم الإخوان المسلمون الذين لا نريد أن نراهم يحكمون في سوريا، كما توجد خلايا للجهاد العالمي، ويوجد بينهم عناصر من القاعد.. وفي الثلث الآخر من الأراضي يوجد حكم ذاتي كردي.. مندوب سوريا في الأمم المتحدة لا يمثل إلا ثلث سوريا".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية