صحيفة: التعامل مع إيران لا يمكن التنبؤ بمآلاته
آخر تحديث: 2013/9/26 الساعة 19:53 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/26 الساعة 19:53 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/22 هـ

صحيفة: التعامل مع إيران لا يمكن التنبؤ بمآلاته

روحاني دعا الدول الغربية إلى الاعتراف بحق إيران في تخصيب اليورانيوم على أراضيها (أسوشتيد برس)
تناولت صحف أميركية وبريطانية بالنقد والتحليل الشأن الإيراني، وذلك في ظل الدبلوماسية التي ينتهجها روحاني في سعية لحلحلة الأزمة النووية لبلاده مع الولايات المتحدة ودول الغرب. وقال بعضها إن التعامل مع إيران لا يمكن التنبؤ بمآلاته، وقالت أخرى إن الشعب الإيراني لن يسمح للغرب أو الولايات المتحدة بفرض إملاءات.
 
فقد حذرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية في مقال للكاتب آرون ديفد ميلر إزاء جهود إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما للتفاوض مع طهران بشأن أزمة البرنامج النووي الإيراني، وقالت إن التعامل مع إيران لا يمكن التنبؤ بمآلاته.

وأضافت الصحيفة أن هناك أسبابا كثيرة تجعل التوصل إلى نهاية سعيدة للتعامل مع إيران أمرا صعبا، موضحة أن أي اتفاق بشأن النووي يعني إيقاف تشغيل أجهزة الطرد المركزي وتصدير المخزون الإيراني من اليورانيوم، ووقف أنشطة تخصيبه، وأن هذا يحتاح إلى جهود تفتيش كبيرة وحماية، وإلى تفكيك العقوبات المفروضة على البلاد.

وقالت إن جوهر الصفقة يتمثل أيضا في كونها تحتاج إلى عملية سياسية، مضيفة أن الرئيس الإيراني حسن روحاني يحتاج إلى أن يثبت لشعبه وللعالم أن بلاده لن تسمح للغرب وللولايات المتحدة على وجه الخصوص بفرض إملاءاتها على إيران.

روحاني ينتهج دبلوماسية ناعمة تجعله يقدم نفسه بشكل يغاير نهج سلفه الرئيس محمود أحمدي نجاد، ويريد أن يتحرك بسرعة كبيرة من أجل إيجاد حل للأزمة النووية عبر المفاوضات، ويأمل أن  تتحقق أمانيه في التوصل لاتفاق في غضون ثلاثة أشهر

دبلوماسية ناعمة
من جانبها، قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية في مقال للكاتب فريد زكريا إن روحاني ينتهج دبلوماسية ناعمة تجعله يقدم نفسه بشكل يغاير نهج سلفه الرئيس محمود أحمدي نجاد. وفي مقال للكاتب ديفد إغنيشاس قالت إن روحاني يريد أن يتحرك بسرعة كبيرة من أجل إيجاد حل للأزمة النووية لبلاده عبر المفاوضات، موضحة أنه يأمل أن تتحقق أمانيه في التوصل لاتفاق في غضون ثلاثة أشهر.

وفي سياق متصل بالشأن الإيراني، قالت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية في افتتاحيتها إنه لا يمكن الاستعجال بشأن محاولة التقارب الأميركي الإيراني، مضيفة أن أوباما لم يعقد أي لقاء مع روحاني، وأن الرجلين يقتربا من بعضهما من أجل المصافحة بالأيدي على أقل تقدير.

يشار إلى أن الرئيس الإيراني دعا الدول الغربية إلى الاعتراف بحق إيران في تخصيب اليورانيوم على أراضيها، بينما حذر الحرس الثوري الإيراني دبلوماسيي بلاده من أخطار التعامل مع المسؤولين الأميركيين في ظل رسائل التقارب المتبادلة بين طهران وواشنطن.

وقال روحاني في خطاب ألقاه قبل أيام بمناسبة العرض السنوي للقوات المسلحة إن على الغرب أن يعترف "بكل حقوق الأمة الإيرانية، خصوصا حقوقها النووية وفي تخصيب اليورانيوم في الأراضي الإيرانية في إطار القوانين الدولية" في إشارة إلى رغبة طهران في تخصيب اليورانيوم لأغراض سلمية وفق معاهدة منع الانتشار النووي.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية
كلمات مفتاحية:

التعليقات