دور بوتين (يمين) في الأزمة السورية جعله يتألق على حساب أوباما (الفرنسية)

تناولت صحف بريطانية بالنقد والتحليل مواضيع متنوعة بعضها يتعلق بالأزمتين السورية والإيرانية، وقال بعضها إن الرئيس الروسي يلعب دورا عالميا، وإن نظيره الإيراني يمد يده إلى الغرب ليخرج بلاده من الجمود، وقالت أخرى إن إسرائيل تحذر من سياسات إيران الهجومية.

فقد تساءلت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية عن الدور الذي يلعبه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الأزمة السورية، وما إذا كان دوره مؤثرا على مسرح الأحداث على المستوى العالمي بشكل أكبر بالمقارنة مع دور الرئيس الأميركي باراك أوباما؟

وقالت الصحيفة إن دور بوتين في الأزمة جعله يتألق على حساب الرئيس الأميركي، وإن الرئيس الروسي ينطلق من إيمانه بأن الشرق الأوسط يمثل منطقة النفوذ التي يجب أن تدور في فلك حكم "الإمبراطورية الروسية"، وإن بوتين يريد من العالم أن يصدقه وأن يأخذ ادعاءاته على محمل الجد، كقوله إن الثوار السوريين هم من ارتكب الفظائع في سوريا باستخدام الأسلحة الكيميائية الشهر الماضي.

من ضحايا هجمات قوات الأسد بالأسلحة الكيميائية (الجزيرة)

هجمات الكيميائي
يشار إلى أن قوات الرئيس السوري بشار الأسد نفذت هجمات على نطاق واسع بالأسلحة الكيميائية في الحادي والعشرين من أغسطس/آب الماضي، وذلك على الغوطة ومدن ريف دمشق الأخرى، وهي الهجمات التي أسفرت عن مقتل المئات وإصابة الآلاف، ومعظمهم من الأطفال.

كما أن هذه الهجمات الكيميائية الكارثية جعلت أوباما يصر على توجيه ضربة عسكرية ساحقة لنظام الأسد جراء استخدامه هذه الأسلحة الفتاكة، وتجاوزه الخط الأحمر الذي رسمه الرئيس الأميركي بشأن هذه الأسلحة، لكن الفسحة الدبلوماسية أدت إلى تأجيل هذه الضربة، والتي يقول المسؤولون الأميركيون إن خيارها لا يزال على الطاولة.

رسالة روحاني
وفي سياق متصل بالأزمة السورية، ولكن في الشأن الإيراني هذه المرة أشارت ذي إندبندنت إلى أن الرئيس الإيراني حسن روحاني توجه إلى الغرب في رسالة بالصحيفة، وذلك في إطار سعيه لإخراج بلاده من الجمود.

وأوضحت الصحيفة أن روحاني يقول إنه أطلق لشعبه الإيراني إبان مرحلة الانتخابات الرئاسية التي جاءت به إلى سدة الحكم وعودا وتعهدات، ومن بينها تعهده الخوض في تفاعل بناء مع العالم.

وأضافت الصحيفة أن روحاني يقول إن العالم قد تغير، وإن زمن الصراعات الدموية قد ولى، داعيا زعماء العالم إلى تحويل التهديدات إلى فرص، وذلك بعيدا عن السلطات الجامدة وعن استخدام القوة الغاشمة.

يشار إلى أن بعض المحللين يقولون إن المشكلة في يد روحاني الدبلوماسية الممدودة إلى العالم تكمن في كونه رئيس إيران وليس مرشدها الأعلى.

تحذير نتنياهو
من جانبها قالت صحيفة فايننشال تايمز في مقال للكاتب جون ريد إن إسرائيل تحذر من سياسات إيران الهجومية، موضحة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتياهويخشى من أن تؤدي الدبلوماسية الناعمة التي تتبعها إيران إلى إضعاف الدور الأميركي والغربي بشأن ضرورة وضع حد للطموحات النووية الإيرانية.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة