المصريون يحتفلون بالعيد والجدل محتدم حول وساطات حل الأزمة السياسية (غيتي إيميجز)

شرين يونس-القاهرة
اهتمت الصحف المصرية الصادرة صباح اليوم الخميس بإعلان مؤسسة الرئاسة فشل الجهود الدبلوماسية للوصول لحل للأزمة السياسية بمصر، وشنت تلك الصحف هجوما ضاريا على الإدارة الأميركية بسبب تصريحات عضوي الكونغرس الأميركي جون ماكين وليندسي غراهام.

وتصدر خبر إعلان الرئاسة فشل الجهود الدبلوماسية للأزمة المصرية، عناوين معظم الصحف كالوفد، والأهرام، والأخبار، واليوم السابع، والمصري اليوم، والشروق.

وحمّلت معظم الصحف الإخوان مسؤولية تعثر الوصول إلى حلول سياسية للأزمة، فكتبت "الوفد" فى عنوانها الرئيسي أن الإخوان لم يحفظوا حرمة الدم، وجاء عنوان "الأهرام" الرئيسي "تصريحات ساعة الصفر"، وقالت "الأخبار" إن مصر ترفض موعظة الشيطان الأميركي.

واعتبرت القوى السياسية بحسب ما قالته "اليوم السابع" بيان الرئاسة بمثابة الإنذار الأخير للجماعة، في حين كتبت "الشروق" أن البيان ترك الباب مفتوحا لاستمرار جهود الأطراف الأجنبية، ونقلت عن مصادر قريبة من دائرة صنع القرار أن البيان ليس إيذانا بقرار وشيك لفض الاعتصامات بالقوة إلا أنه تحذير أخير شديد اللهجة.

ونقلت "المصري اليوم" عن قيادات حزبية انتقاداتها لتأخر بيان الرئاسة حول ما وصفته بالصفقات الفاشلة مع الإخوان، ومطالبة تلك القوى السياسية بضرورة فض الاعتصام.
 خبر إعلان الرئاسة فشل الجهود الدبلوماسية للأزمة المصرية،  تصدرعناوين معظم الصحف

ونشرت جريدة الحرية والعدالة رفض جماعة الإخوان للبيان الذي حمّل الجماعة مسؤولية فشل الجهود الدبلوماسية، ونقلت عن جمال حشمت القيادي الإخواني قوله إن جميع المطالب التي تم طرحها على التحالف الوطني لدعم الشرعية، لم تكن متسقة مع المطلب الأساسي للتحالف وهو عودة الشرعية والرئيس محمد مرسي، محذرا من أن يكون البيان تمهيدا لمجازر جديدة ضد معتصمي "رابعة".

آليات للتصعيد
وأشارت المصري اليوم إلى ما قالت إنه تفاصيل الاجتماعين اللذين عقدهما عضوا الكونغرس الأميركي ماكين وغراهام، مع قوى سياسية ودينية بالقاهرة أمس، وحثا خلالهما على سرعة الإفراج عن الرئيس المعزول وقيادات الإخوان.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من الإدارة الأميركية أن السناتور ماكين بحث آليات تعطيل الخريطة الانتقالية، وقال إيهاب رمزي نائب رئيس حزب المؤتمر إن ماكين بحث أيضا آليات التصعيد في الشارع، وإنه اعتبر أن فض اعتصام رابعة سيؤدي إلى قطع المعونة الأميركية، وأضافت الأهرام والشروق أن ماكين حذر من حمام دم شامل في مصر.

رفض للتدخل الأميركي
ونشرت المصري اليوم ترحيب الإخوان والجماعة الإسلامية بتصريحات ماكين، في حين اعتبرها حزب النور تدخلا في الشأن المصري، وأوردت الجريدة كذلك تنصل الإدارة الأميركية من تصريحات ماكين التي وصف بها ما يحدث في مصر بالانقلاب العسكري، حيث نشرت أن واشنطن ترى أن ماكين وغراهام لا يمثلان الإدارة الأميركية.

واستطلعت صحف آراء العديد من الفئات حول تصريحات نواب الكونغرس، فنشرت "الوفد" مطالبة قوى وطنية بقطع العلاقات مع واشنطن، وتحميل الحكومة خطأ السماح بزيارات "التفتيش الدولية"، ووصفت الأخبار الردود بثورة غضب المصريين، ورأته الأهرام "بركان غضب ضد التصريحات".

 جريدة الحرية والعدالة رأت أن الانقلابيين يعلنون رفضهم التدخل الأجنبي في الشأن المصري، رغم أنهم هم من طالبوهم بالتوسط لحل الأزمة

ونقلت الصحيفتان دعوة قوى شبابية وثورية إلى مظاهرات لتحذير الغرب من التدخل في الشأن المصري. وكذلك رفض خبراء عسكريون التدخل في الشؤون الداخلية، محملين المسؤولية لما سموه اليد الرخوة للإدارة الحالية، وطالبت قوى سياسية وحزبية بإنهاء الاعتصامات وفرض هيبة الدولة.

أما جريدة الحرية والعدالة فرأت أن الانقلابيين يعلنون رفضهم التدخل الأجنبي في الشأن المصري، رغم أنهم هم من طالبوا بالتوسط لحل الأزمة، معتبرة أن الشرعية منتهكة منذ البداية، وأنه ليس هناك شرعية للنظام الحالي.

جهود التهدئة
يأتي ذلك في حين تستمر مجهودات التهدئة، فقد ذكرت "الأهرام" و"الشروق" أن قطر ترى أن إطلاق سراح قادة الإخوان هو مفتاح الحل، إضافة لاستمرار جهود الوساطة من قبل الاتحاد الأوروبي، حسب قول الصحيفتين.

وكتبت "المصري اليوم" أن حزب مصر القوية يدعو إلى الاستفتاء على خريطة الطريق أو إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وأنه يقترح مبادرة لبناء الثقة أولا، تحفظ حقوق التظاهر السلمي وتواجه الإرهاب.

وأشارت الصحيفة المستقلة أيضا إلى موافقة حزب الوسط المتحالف مع جماعة الإخوان على لقاء غير مشروط مع البرادعي لدراسة الخروج من الموقف الراهن، كما ينوي حزب النور تنظيم لقاء موسع لاستكمال المصالحة قريبا، مبديا ترحيبه بمبادرة حزب مصر القوية، وطرح مبادرة سليم العوا كأساس للحوار والنقاش وقبول الإضافة أو الحذف من بنودها.

وكتبت الأخبار والأهرام عن دعوة الأزهر لأصحاب المبادرات التي قدمت لحل الأزمة للقاء هام بعد العيد مباشرة بحضور د.أحمد الطيب، للتشاور.

العيد في الميادين
وفيما يتعلق بفعاليات العيد، دعا العديد من القوى والحركات الثورية كتمرد والتيار الشعبي إلى الصلاة في الميادين رفضا للتدخل الأجنبي، وكتبت كل من المصري اليوم والشروق والأخبار والحرية والعدالة عن استعداد متظاهري رابعة للحشد لعيد النصر اليوم، واستقبال العيد بالكعك والملاهي، ومسرح للعرائس والفقرات الفنية والغنائية والهدايا للأطفال.

المصدر : الجزيرة