زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري (الجزيرة)

تناولت بعض الصحف الأميركية بالنقد والتحليل التحذيرات الأميركية من هجمات وشيكة يشنها تنظيم القاعدة، وقالت إحداها إن هذه التهديدات حقيقية، وتساءلت أخرى هل انتصر "الإرهابيون" في المعركة؟ وأشارت ثالثة إلى أن الولايات المتحدة اعترضت مراسلات بين الظواهري وأحد قادة التنظيم في اليمن.

فقد قالت صحيفة واشنطن تايمز إن التحذيرات الأميركية من هجمات وشيكة يشنها تنظيم القاعدة هي بسبب تهديدات حقيقية، وإن اتخاذ الولايات المتحدة إجراءات أمنية على مستوى عال يعتبر أمرا ضروريا، وخاصة فيما يتعلق بسفاراتها في منطقة الشرق الأوسط على وجه التحديد.

وأوضحت الصحيفة من خلال مقال لنشرته لرئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي إدوارد رويس أن الولايات المتحدة عمدت إلى إجلاء عشرات الأميركيين من أطقم سفارتها في اليمن، وذلك في ظل الخشية من تهديدات بهجمات وشيكة تشنها القاعدة.

وأضافت الصحيفة أن وزارة الخارجية الأميركية أمرت بإغلاق عدد من السفارات الأميركية في الشرق الأوسط، وذلك كإجراءات أمنية احترازية من أجل حماية الدبلوماسيين الأميركيين حول العالم.

تهديدات القاعدة والمنظمات المرتبطة بها والأفراد الذين يستلهمون نهجها جدية ومستمرة، على عكس ما يعتقده الرئيس الأميركي باراك أوباما من أنه وضعَ القاعدة على طريق الهزيمة

تهديدات جدية
وأوضحت أن تهديدات القاعدة والمنظمات المرتبطة بها والأفراد الذين يستلهمون نهجها جدية ومستمرة، على عكس ما يعتقده الرئيس الأميركي باراك أوباما.

من جانبها أشارت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إلى أن هجمات الطائرات الأميركية دون طيار مستمرة ضد أهداف في اليمن، وإلى أنها تزايدت في الآونة الأخيرة في ظل التهديدات المحتملة.

وقالت الصحيفة إن من بين ما يثير المخاوف من هجمات وشيكة للقاعدة ما يتعلق بالتواريخ الرمزية التي تشير إلى هجمات سابقة ضد السفارات الأميركية واقتراب ذكرى هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 واستمرار هجمات الطائرات دون طيار التي تديرها وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) في العالم الإسلامي.

كما تساءلت الصحيفة من خلال مقال نشرته للكاتب دويل ماكمناص بشأن ما إذا كان "الإرهابيون" قد انتصروا؟ وذلك بالرغم من تفاخر الرئيس أوباما العام الماضي وتصريحاته المتمثلة في قوله إنه وضع القاعدة على "طريق الهزيمة".

من جانبها أشارت صحيفة وول ستريت جورنال إلى أن التحذيرات الأميركية جاءت في أعقاب اعتراض الولايات المتحدة مراسلات إلكترونية لقيادات في تنظيم القاعدة، وخاصة تلك التي جرت بين زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري ومسؤول التنظيم في اليمن ناصر الوحيشي.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية