صحيفة: الهجوم الكيمياوي السوري حقيقي
آخر تحديث: 2013/8/22 الساعة 11:45 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/22 الساعة 11:45 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/16 هـ

صحيفة: الهجوم الكيمياوي السوري حقيقي

مئات القتلى أغلبهم أطفال نتيجة قصف كيمياوي لقوات النظام السوري بغاز السارين على غوطة دمشق وريفها  (الجزيرة)
علقت صحيفة ديلي تلغراف على الهجمات الكيمياوية التي استهدفت المدنيين السوريين أمس وقالت إن الصور المروعة للأطفال المختنقين والجثث التي تظهر عليها التشنجات واضحة يبدو أنها تشير إلى أن الرئيس بشار الأسدقد تجاوز فعلا "الخط الأحمر" الأميركي باستخدام الأسلحة الكيمياوية ضد الشعب السوري.

وقالت الصحيفة إن معاناة المصابين الواضحة وهم راقدون في مستشفيات مؤقتة متسقة مع التأثيرات اللاحقة للغازات السامة، ومن الصعب جدا تزييف مثل هذه المشاهد المروعة. وأشارت إلى ما قاله أحد المسؤولين البريطانيين بأن هذا الدليل الأخير كان "دامغا تماما" لتبرير البيان الذي أصدره وزير الخارجية وليام هيغ صباح الأربعاء.

وأضافت الصحيفة متساءلة، إذا كانت الصور حقيقية، فمتى حدث هذا الهجوم الكيمياوي تحديدا؟ وأشارت إلى أن نشطاء قالوا إنه حدث فجر الأربعاء بالتزامن مع قصف قوات النظام للمناطق المحيطة بدمشق. لكنها ترى أن هذا التفسير يثير بعض الشك، حيث أن الأسد كان يحرز تقدما مؤخرا موقعا هزائم بالثوار ومستعيدا لبعض المناطق التي كانت تحت سيطرتهم، ومن ثم فإن استخدام الأسلحة الكيمياوية قد يكون منطقيا إذا كان يخسر أرضا، لكن لماذا يشن هجمات بالغازات السامة وهو يحرز تقدما بأية حال؟

إذا منعت السلطات السورية المفتشين من زيارة المنطقة فيمكن الاستنتاج بما لا يدع مجالا للشك أن الأسد لديه شيء يخفيه

بالإضافة إلى ذلك فإن مفتشي الأمم المتحدة المناط بهم كشف الحقيقة بشأن الأسلحة الكيمياوية في سوريا وصلوا إلى دمشق يوم الأحد الماضي. وظاهريا سيبدو غريبا أن يقوم النظام بضرب أعدائه بالغاز خلال 72 ساعة من السماح لهؤلاء الخبراء بدخول البلاد.

وختمت الصحيفة بأن هناك طريقة واحدة لكشف الحقيقة وهي أنه يجب على مفتشي الأمم المتحدة زيارة مكان الحادث وإجراء اختبارات للبقايا التي خلفتها الهجمات بالغازات السامة. وإذا كانت هذه الحادثة قد وقعت فعلا قبل أشهر ولم يحدث شيئا مؤخرا فسيكون الأمر في مصلحة النظام أن يسمح للخبراء بالقيام بعملهم وإظهار ما يمكن إظهاره.

ولكن إذا منعت السلطات السورية المفتشين من زيارة المنطقة فيمكن الاستنتاج بما لا يدع مجالا للشك أن الأسد لديه شيء يخفيه. وسيكون هذا هو المعيار.

انقسام أممي
وفي سياق متصل أيضا كتبت صحيفة غارديان أن التحذير الدولي بسبب تقارير هجمات بالأسلحة الكيمياوية في سوريا أمس أدى إلى عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الأممي، ولكن حتى مع تقارير حجم الإصابات الكبيرة من موقع الحدث ليس هناك ضمانة في إمكانية التوصل إلى اتفاق لاتخاذ إجراء.

وأشارت الصحيفة إلى أن البيت الأبيض الأميركي عبر عن عميق قلقه من تقارير استخدام الغازات السامة، لكنها أردفت بأن من المرجح أن تظل الولايات المتحدة حذرة إلى أن يتم التمكن من الحصول على دليل دامغ.

وأضافت الصحيفة أنه على خلفية الانقسامات القديمة بشأن سوريا فمن المحتمل أن تتصارع الدول الخمس الأعضاء الدائمة بمجلس الأمن للاستجابة إلى ما وصف بأنه أسوأ حالة استخدام للأسلحة الكيمياوية منذ الهجوم العراقي على بلدة حلبجة الكردية أثناء الحرب الإيرانية العراقية عام 1988.

المصدر : الصحافة البريطانية

التعليقات