صحف غربية: هجوم مسلح على معتصمي مصر
آخر تحديث: 2013/8/14 الساعة 15:54 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/14 الساعة 15:54 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/8 هـ

صحف غربية: هجوم مسلح على معتصمي مصر

الشرطة المصرية حرقت خيام المعتصمين وأزاحتها بالجرافات (الفرنسية)

تناولت بعض الصحف الأميركية والبريطانية الهجوم الذي شنته القوات العسكرية والأمنية المصرية على أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي المعتصمين في ميدان رابعة العدوية وميدان النهضة وميادين أخرى في أنحاء البلاد، وقال معظمها إن القوات المصرية استخدمت عربات مدرعة وأطلقت الرصاص الحي على المعتصمين.

فقد قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن القوات الأمنية المصرية أطلقت النار والقنابل المسيلة للدموع على المعتصمين من أنصار مرسي، وإنها قامت بحرق وبتجريف الخيام، وشنت حملة اعتقال وضرب للمتظاهرين.

وأكدت الصحيفة أن شرطة مصرية بملابس سوداء هاجمت عند الساعة السابعة من صباح اليوم المعتصمين من أنصار مرسي، كما نسبت لناطق باسم حزب الحرية والعدالة التابع لجماعة الإخوان المسلمين القول إن الهجوم أسفر عن مقتل أكثر من خمسمائة من أنصار مرسي المعتصمين.

وأضافت الصحيفة أن الشرطة المصرية وجهت رشاشاتها إلى المعتصمين من أنصار مرسي في ميدان رابعة العدوية، وأنها رمتهم بوابل من الرصاص بشكل مباشر، وسط أجواء من سحب الدخان الناتج عن الحرائق وعن الغازات المسيلة للدموع، مضيفة أن بعض أفراد الشرطة كانوا يحملون أسلحتهم وهم يرتدون أقنعة سوداء على وجوههم بهدف إخفاء هويتهم الحقيقية.

ما يجري في مصر هذه اللحظة هو ليس محاولة لفض اعتصامات أنصار مرسي، ولكنها مجازر في هجوم مسلح كبير على معتصمين مسالمين من المدنيين

هجوم مسلح
ونقلت الصحيفة عن شاهدة عيان قولها إنها رأت معتصمين يتم اعتقالهم بشاحنات زرقاء كبيرة كتلك التي تنقل السجناء، وأضافت الصحيفة أن الشرطة المصرية هاجمت الصحفيين بقنابل الغاز لإبعادهم عن المشهد.

من جانبها قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن القوات المصرية شنت حملة مميته على أنصار مرسي المعتصمين في بعض الميادين في القاهرة، وسط تزايد أعداد القتلى من المعتصمين، موضحة أن القوى الأمنية والقناصة يستخدمون الرصاص الحي في الهجوم، ونقلت الصحيفة عن امرأة عجوز تعرضت للغاز القول "ساعدنا يا الله، فنحن غير مسلحين".

وأضافت الصحيفة أن الجيش المصري منع الصحفيين ووسائل الإعلام من الوصول إلى ميدان رابعة العدوية، منتهكا وعودا سابقة بدعوة الصحيفيين وناشطي حقوق الإنسان لمشاهدة عملية فض الاعتصامات.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن الشرطة استخدمت آليات مسلحة في الهجوم على المعتصمين، وإنها استخدمت الرشاشات الآلية ضدهم.

من جانبها قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن المستشفى الميداني في ميدان رابعة العدوية يبذل جهودا مضنية في محاولة لتقديم الإسعاف للمصابين من المعتصمين.

وأما صحيفة ذي إندبندنت البريطانية فقالت إن الجيش المصري فتح النار على المعتصمين من أنصار مرسي مما أسفر عن مئات القتلى، مضيفة أن مروحيات عسكرية حلقت في الأجواء أثناء الهجوم.

كما نقلت الصحيفة عن مراسل رويترز القول إنه شاهد حوالي عشرين من المصابين الذين أطلق الجيش المصري الرصاص على أرجلهم، ونسبت إلى جماعة الإخوان القول إن الهجوم أسفر حتى الآن عن مقتل خمسمائة وجرح تسعة آلاف من المعتصمين.

وقالت صحيفة ذي غارديان البريطانية إن القوات المصرية تستهدف بالرصاص الصحفيين والمصورين في ميدان رابعة العدوية، في محاولة لمنعهم من نقل مشهد الهجوم.

من جانبها قالت صحيفة ذي ديلي تلغراف إن قوات الشرطة المصرية تشن هجوما على المعتصمين من أنصار مرسي، وأضافت أنه يبدو أن الاتحاد الأوروبي استيقظ أخيرا ليدعو إلى ضبط النفس، موضحة أن ما يجري في مصر هذه اللحظة هو ليس محاولة لفض اعتصامات أنصار مرسي، ولكنها مجازر في هجوم عسكري كبير على معتصمين مسالمين من المدنيين.

كما أشارت صحيفة تايمز البريطانية إلى أن قوات أمنية وعسكرية مصرية استخدمت عربات مدرعة في هجومها على المعتصمين.
المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية
كلمات مفتاحية:

التعليقات