واشنطن بوست: على أوباما ألا يكرر مع العسكريين الجدد الخطأ الذي ارتكبه في التعامل مع طنطاوي (الجزيرة)

واصلت الصحف الأميركية تناولها الوضع المصري وتطرقت إلى التعريف بشخص الرئيس المؤقت الجديد عدلي منصور، والطريقة التي يجب أن تتصرف بها الإدارة الأميركية إزاء مصر، وتقييم عملية عزل الرئيس محمد مرسي أمس.

وأوردت نيويورك تايمز -في مقال كتبته منى النجار- أن منصور لا تتوفر معلومات كافية عنه وأشارت إلى أن صحيفة الأهرام المصرية شبه الحكومية نفسها لم تنشر عنه، كسيرة ذاتية، أكثر من 150 كلمة.

رئيس صوري
كثيرا من الخبراء يقولون إن منصور -الذي لم يكن له حضور لا بالمشهد السياسي أو العام بمصر- لن يكون أكثر من رئيس صوري. ونسبت إلى الناشط في حقوق الإنسان المحامي نجاد البرعي قوله إن منصور "رئيس شرفي، ولا حاجة عملية إليه، إنه مجرد موظف".

وأضافت أن الخلفية المهنية لمنصور، ومناصبه السابقة، ربما تدفعه إلى أن يعتبر أن من واجبه أداء ما يُطلب منه القيام به، بالشكل القانوني، لضمان سير العملية السياسية واستمرار الدولة المصرية في أداء وظائفها.

ونسبت الكاتبة إلى المحاضر في العلوم السياسية والشؤون الدولية بجامعة جورج تاون البروفيسور ناثان براون -الذي التقى منصور في عدة مناسبات- القول إن منصور شخص نشأ مهنيا في مؤسسة يعمل أفرادها بشكل جماعي وإنه لطيف المعشر وهادئ، لكنه متحفظ ولا يُعرف شيء عن ميوله السياسية، ويميل إلى التصالح والابتعاد عن المواجهات.

روبرت سالتوف:
الجميع يعرفون أن ما يهم الجنرالات في المقام الأول هو إقامة نظام سياسي يحفظ لهم السلطة والثروة

وكتب المدير التنفيذي لمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأوسط روبرت ساتلوف بواشنطن بوست عن الكيفية التي يجب أن تتصرف بها واشنطن بعد عزل مرسي.

وقال ساتلوف إن عزل مرسي منح الرئيس باراك أوباما فرصة نادرة لإعادة ترتيب السياسة الأميركية تجاه مصر. وأضاف أن خطأ واشنطن الكبير نشأ من الثقة الزائدة في قادة الجيش.

وأشار إلى أن الجميع يعرفون أن ما يهم الجنرالات في المقام الأول هو إقامة نظام سياسي يحفظ لهم السلطة والثروة.

ودعا أوباما إلى عدم التهاون مع القادة العسكريين الجدد وتكرار الخطأ السابق مع الجنرال محمد حسين طنطاوي عندما كانت واشنطن تضحي بأي شيء من أجل استقرار مصر.

وأوضح أن سياسة واشنطن الآن يجب أن تشترط للدعم الأميركي ليس استمرار سلام مصر مع إسرائيل فحسب، بل التقدم تجاه إقامة حكومة ديمقراطية تعددية تسعى لتطبيق سياسات اقتصادية سليمة.

طريق وعر
تايمز في افتتاحية لها قالت إن طريق مصر نحو الديمقراطية يتسم بوعورة كبيرة. وقالت إنه ومهما كانت سياسات الرئيس المعزول محمد مرسي انتكاسة للديمقراطية، فإن عزل الجيش له هو انتكاسة وهزيمة للديمقراطية والحكومة الدستورية، حتى ولو اُجريت بعد هذا العزل انتخابات رئاسية وبرلمانية في أسرع وقت.

ودعت إلى ضرورة تعامل الولايات المتحدة مع أي كان في السلطة بمصر، بشرط ألا تتظاهر بأن ما حدث بالأمس ليس انتكاسة للديمقراطية.  

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية