تؤكد دير شبيغل أن بعض جلسات استجواب مرسي تصل إلى حوالي خمس ساعات متصلة (الفرنسية)

قالت مجلة دير شبيغل الألمانية إن الرئيس المصري المعزول محمد مرسي تعرض خلال الأسابيع الثلاثة الماضية لاستجوابات يومية مكثفة من قبل جهاز المخابرات الحربية المصري الذي يتولى حصريا عملية احتجازه.

وقالت المجلة -استنادا لمعلومات من مصادر عسكرية مصرية وصفتها بالنافذة- إن مرسي البالغ 61 عاما قد تم استجوابه مرة واحدة يوميا على الأقل لساعات متواصلة. وقد وصل طول بعض الاستجوابات إلى خمس ساعات متصلة، وأشارت إلى أن المحققين مارسوا عليه ضغوطا بمواجهته بمكالمات هاتفية مسجلة له ووثائق تتعلق بفترة رئاسته لمصر.

وأوضحت المجلة "أن مرسي الذي تحول من الصمت في البداية إلى الإجابة الحذرة على الأسئلة الموجهة إليه، رد ذات مرة بغضب على المحققين واستغرب من جدوى هذه المكالمات والوثائق، بينما هم يمتلكون أشرطة فيديو توثق كل ما قام به من أول أيام رئاسته إلى يوم الإطاحة به من منصبه".

ضابط مصري:
إذا كنا قد قدمنا مبارك وهو واحد منا للمحاكمة، فلماذا لا نفعل الأمر نفسه مع مرسي؟!

وذكرت المجلة أن مرسي يمضي وقته في الصلاة وقراءة القرآن والدعاء لله، وأشارت إلى أن السلطات الجديدة في القاهرة تبدو عاقدة العزم على محاكمة الرئيس المصري المعزول  للتدليل على نقله معلومات تتعلق بالدولة إلى مجموعات إسلامية، ونقلت عن شخصية عسكرية قولها "إذا كنا قد قدمنا (حسني) مبارك وهو واحد منا للمحاكمة، فلماذا لا نفعل الأمر نفسه مع مرسي".

ولفتت دير شبيغل إلى أن أسئلة المحققين لمرسي لم تقتصر على علاقته بحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، بل شملت الأسئلة استفسارات حول رحلاته الخارجية وعلاقته بإسلاميين في الخارج.

وذكرت المجلة الألمانية أن مرسي القابع شكليا في الحبس الاحتياطي بتهم تتعلق بالقتل والعلاقة مع حماس، تم نقله ثلاثة مرات على الأقل بواسطة عربات مصفحة ووسط حراسة مشددة إلى أماكن تابعة لوزارة الدفاع المصرية، ونوهت إلى أن مرسي ظل حتى الجمعة الماضي بمقربة من القاهرة في مكان كان يفترض أن ينتقل منه إلى سجن غير عسكري.

المصدر : الجزيرة