كيري: عزل مرسي ربما جنب مصر حربا أهلية
آخر تحديث: 2013/7/19 الساعة 14:35 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/19 الساعة 14:35 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/12 هـ

كيري: عزل مرسي ربما جنب مصر حربا أهلية

جون كيري عبر عن قلقه من تعليق الدستور المصري (رويترز)
تناولت مقالات وتقارير بعض الصحف الأميركية تداعيات الأحداث في مصر وسوريا، فقد أشارت إحداها إلى قول أحد المسؤولين البارزين بأن عزل محمد مرسي ربما جنب البلاد حربا أهلية، وتحدثت أخرى في الشأن السوري عن السياسة المرتبكة لأوباما هناك، وأشارت ثالثة إلى أن الإطاحة بالأسد تأتي جراء الضغط على حزب الله.
 
فقد نشرت صحيفة واشنطن تايمز ما أشار إليه وزير الخارجية الأميركي جون كيري بأن مصر ربما تكون قد تفادت فعلا حربا أهلية بعزل الرئيس محمد مرسي.

وأشارت الصحيفة إلى ما قاله كيري في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الأردني ناصر جودة في الأردن بأن البيت الأبيض نقل إلى القاهرة "قلقه الشديد" بشأن عزل الجيش لمحمد مرسي والتعليق اللاحق لدستور البلاد.

لكنه قال أيضا إنه لن يتسرع في الحكم على العزل، وبدلا من ذلك "سننتظر حتى يدرس محامونا أبعاد الموقف". وذكرت الصحيفة أن وزير الخارجية الأردني في المقابل وصف العزل بأنه ليس انقلابا.

سياسة مرتبكة
أما في الشأن السوري فقد جاءت بداية تعليق صحيفة واشنطن بوست بأن هدوءا غريبا خيم على سياسة الرئيس أوباما المرتبكة تجاه الحرب الأهلية في سوريا. وقالت إن التساؤلات تتزايد يوميا والحلفاء في المنطقة يتساءلون عما يحدث وليس هناك إجابات واضحة.

وطرحت الصحيفة تساؤلات كثيرة، منها هل سترسل الولايات المتحدة ذخائر للثوار أم لا؟ وإذا تداعى الثوار، المنقسمون فيما بينهم كما يبدو الحال، فهل سيلزم أوباما القوات الأميركية بالقتال، أو هل سيقبل على مضض انتصار الأسد؟ وهل تواجه أميركا حربا أخرى في الشرق الأوسط أو انسحابا إستراتيجيا آخر وإذلالا؟

وتقول الصحيفة إن الغموض في الدبلوماسية يمكن أن يكون في كثير من الأحيان مصدر قوة، ومن الواضح أن أوباما يريد أن يلعب ورقته السورية بمهارة وحذر. لكن بعد شهور من التردد الدبلوماسي وتحولات السياسة غير المفسرة حان الوقت لكي يبدأ الرئيس درسا وطنيا عن سوريا، وربما تبعه الكونغرس.

وترى الصحيفة أنه لكي يخرج أوباما من هذا الارتباك من الأفضل له أن يخرج إلى الشعب عبر التلفاز ويطلق نقاشا وطنيا حول دور الولايات المتحدة في مأساة الشرق الأوسط البادية للعيان متجاوزا سوريا ليشمل مصر وإيران. وقالت إنه عندما تعمل السلطتان التنفيذية والتشريعية معا حول المسائل المتعلقة بالأمن القومي، خاصة صنع الحرب، فسيتم خدمة الشعب الأميركي بشكل صحيح.

حزب الله
في سياق متصل أيضا كتبت صحيفة نيويورك تايمز أن سوريا وضعت واقعية أوباما المستنيرة في الشؤون الدولية في أصعب اختبار لها. وقالت إن التدخل العسكري المباشر يمكن أن يزج بالولايات المتحدة في حرب أخرى مفتوحة بالشرق الأوسط، وفي المقابل عدم القيام بأي شيء يعني الفشل في الوفاء بالتزاماتها الإنسانية والإضرار بالمصالح الإقليمية الأميركية.

وترى الصحيفة أن العائق الرئيسي لأي اتفاق سياسي يظل التعنت الوحشي للرئيس بشار الأسد، ومع ذلك هناك شيء يمكن أن تفعله أميركا للضغط عليه. وقالت إن أقوى إغراء للأسد للتوصل إلى حل وسط مقبول يمكن أن يكون فقدان الدعم من حزب الله، الذي يتزايد الغضب في لبنان من تدخله في سوريا، ويجب على أميركا أن تستغل هذه الفرصة، حتى لو كان ذلك يعني التفاوض مباشرة مع إيران لكبح جماح عميله اللبناني. 

وتشير الصحيفة إلى أنه ينبغي على أميركا أيضا أن تكون متقبلة لسيناريوهات تقاسم السلطة التي تحفظ دورا لطائفة الأسد العلوية في حكومة سورية جديدة. وأضافت أنه ينبغي على واشنطن أن تحفز القوى المترددة المناهضة للأسد، التي عزز انقسامها قوة الأسد، بالإشارة إلى أن أميركا مستعدة لزيادة شحنات الأسلحة للثوار المعتدلين في سوريا فقط إذا كانوا على استعداد للتماسك والتفاوض.

المصدر : الصحافة الأميركية

التعليقات