أنصار مرسي يواصلون اعتصامهم في أنحاء مختلفة من مصر مطالبين بعودته (الأوروبية)

تناولت الصحف الأميركية الأزمة التي تعصف بمصر، وقالت إحداها إن المبعوث الأميركي إلى مصر أوضح أن بلاده لا تقف مع طرف دون آخر في مصر، وبينما قالت أخرى إن الولايات المتحدة مصممة على مساعدة مصر للخروج من أزمتها، أضافت ثالثة أن واشنطن حذرت الجنرالات المصريين من تعريض الفرصة الثانية للديمقراطية بمصر للخطر.

فقد نسبت مجلة تايم إلى المبعوث الأميركي إلى مصر وليام بيرنز القول إن بلاده لا تقف مع أي طرف بعينه في مصر التي تشهد أزمة متفاقمة منذ الإطاحة بالرئيس المصري المعزول محمد مرسي من خلال ما يوصف بالانقلاب العسكري، والذي نفذه الجيش المصري في الثالث من الشهر الجاري.

وقال نائب وزير الخارجية الأميركي الزائر إن الولايات المتحدة ملتزمة بمساعدة مصر من أجل النجاح بما سماه "الفرصة الثانية" للديمقراطية في البلاد، مضيفا أن هذا لا يمكن أن يحدث دون أن تبادر جماعة الإخوان المسلمين في مصر بالمشاركة في العملية السياسية.

وأضافت أن لقاء الدبلوماسي الأميركي ببعض قيادات الحكومة المصرية المؤقتة يتزامن مع تفاقم الأزمة في البلاد وحشد أنصار مرسي في ميادين مختلفة أخرى إضافة إلى اعتصامهم لليوم التاسع عشر على التوالي في ميدان رابعة العدوية بالقاهرة مطالبين بعودة مرسي إلى سدة الحكم.

الشرطة المصرية ألقت قنابل الغاز المسيل للدموع على أنصار مرسي، مما أدى إلى الاشتباك معهم بالحجارة، وأن أنصار مرسي أشعلوا الإطارات وقطعوا بعض الطرق الرئيسية في قلب العاصمة

قنابل غاز
وقالت إن الشرطة المصرية ألقت قنابل الغاز المسيل للدموع على أنصار مرسي، مما أدى إلى الاشتباك معهم بالحجارة، وأن أنصار مرسي أشعلوا الإطارات وقطعوا بعض الطرق الرئيسية في قلب العاصمة.

وأضافت أن الجيش المصري لم يعلق على لقاء المبعوث الأميركي مع قائد الجيش المصري وزير الدفاع الجنرال عبد  الفتاح السيسي سوى بالقول إنهما ناقشا التطورات السياسية التي تشهدها البلاد وطرق التعاون المشترك بين البلدين.

من جانبها نسبت صحيفة لوس أنجلوس إلى المبعوث الأميركي قوله إن الولايات المتحدة عازمة على دعم العملية الديمقراطية في مصر، معربا عن الأمل في تعلم المزيد من الدروس وتجنب المزيد من الأخطاء المتعلقة بمرحلة السنتين الماضيتين.

وفي سياق الأزمة المصرية، قالت صحيفة نيويورك تايم إن الولايات المتحدة حذرت الجنرلات المصريين من تعريض الديمقراطية في بلادهم للخطر، وأضافت أن بيرنز يصل إلى القاهرة في الوقت الذي تتأجج فيه مشاعر الكراهية ضد الولايات المتحدة من كل الجهات.

يشارإلى أن الآلاف من أنصار مرسي خرجوا البارحة في مسيرات حاشدة في القاهرة ومحافظات مصرية أخرى تلبية لدعوة "تحالف دعم الشرعية" للمطالبة بعودة مرسي إلى منصبه.

وقد أطلقت قوات الشرطة قنابل الغاز المدمع على مسيرة لأنصار مرسي فوق جسر 6 أكتوبر أعلى منطقة رمسيس الحيوية وسط القاهرة. وقد أدت الاشتباكات إلى إصابة عدد كبير من سكان المنطقة ورواد المترو بالاختناق.

المصدر : الصحافة الأميركية