الصحف المصرية لمحت لمسؤولة مرسي عن أحداث سيناء (الجزيرة نت-أرشيف)

شرين يونس-القاهرة

ركزت الصحف المصرية السبت على عدد من القضايا أبرزتها الوضع داخل سيناء، واللقاء المرتقب اليوم لرئيس الوزراء المكلف بالمرشحين للحقائب الوزارية، إضافة لحشود جماعة الإخوان المسلمين فى جمعة الزحف، وما عدته انشقاقا في الجماعة.

فقد أبرزت بعض صحف "الشروق" و"المصري اليوم" و"الوفد" عمليات الجيش داخل سيناء بعد وقوع هجمات استهدفت مواقع أمنية، مشيرة إلى موافقة إسرائيل على تعليق اتفاقية كامب ديفيد، والسماح بنشر وتعزيز قوات الجيش المصري في سيناء.

وكتبت "المصري اليوم" أن "رصاص الغدر" يستهدف سبعة مواقع أمنية في شمال سيناء، مشيرة إلى استشهاد ضابط وإصابة مجند في هجوم مسلح على مدرعة للشرطة بالعريش، وتوسيع العملية الأمنية للقضاء على البؤر الإجرامية.

وألمحت الصحيفة إلى مسؤولية الرئيس المعزول محمد مرسي عن تدهور الوضع بسيناء، مشيرة إلى 22 هجوما و12 شهيدا هي حصيلة أسبوع الإرهاب بسيناء عقب الإطاحة بمرسي.

المصري اليوم:
 22 هجوما و12 شهيدا هي حصيلة أسبوع الإرهاب بسيناء عقب الإطاحة بمرسي

وفي نفس الاتجاه ذهبت صحيفة "اليوم السابع" إلى قولها إن الإرهاب في سيناء يواصل شن هجماته بعد "عزل" مرسي.

كما أبرزت جريدة "الوفد" الحزبية بدء الجيش في عمليات تطهير سيناء من الإرهابيين، مشيرة إلى قصف جوي لجبال الحلال المختبئ بها من سمتهم الجهاديين والتكفيريين وأعضاء من حماس.

ووصفت جريدة" الشروق" من جهتها الوضع في سيناء بأنه يشبه أجواء الحرب، مشيرة إلى شن مسلحين هجمات على عدة ارتكازات أمنية وعسكرية.

ونقلت الصحيفة عن القيادي السابق بجهاز أمن الدولة المنحل فؤاد علام قوله إن الخطاب التحريضي لقيادات جماعة الإخوان المسلمين في اعتصام رابعة العدوية هو سبب رئيسي لاشتعال الأوضاع الأمنية في شمال سيناء مجددا.

مشاورات الحكومة
في الشأن السياسي، تطرقت صحف اليوم إلى مشاورات تشكيل الحكومة التي يجريها رئيس الوزراء المكلف حازم الببلاوي.

وتحدثت "اليوم السابع" عن تعدد الاعتذارات من قبل المرشحين، لافتة في الوقت نفسه إلى انتقاد سياسيين للببلاوي لعرضه حقائب وزارية على عدد من المنتمين إلى حزب الحرية والعدالة، معتبرين ذلك خيانة لثورة 30 يونيو.

في السياق أشارت جريدة "الشروق" إلى عقبة "الانتماء الحزبي" التي  تواجه الببلاوي في اختيار وزراء حكومته.

ونقلت عن مصادر مقربة من رئيس الوزراء قولها إن أي تشكيل حكومي سيتحول في النهاية إلى حكومة وفاق من الأحزاب السياسية، موضحة أن رئيس الوزراء اكتشف أن أغلب الشخصيات التكنوقراط التي تم الاتفاق عليها تنتمي إلى أحزاب سياسية مما يصعب التوصل إلى حكومة تكنوقراط مستقلة.

صحيفة "الأهرام" نقلت عن الببلاوي أن المشاورات لتشكيل الحكومة قد تستغرق خمسة أيام

من جهتها توقعت جريدة الوفد أن تؤدي الحكومة اليمين القانونية أمام الرئيس المؤقت عدلي منصور في الـ48 ساعة القادمة، مشيرة إلى رفض حزب الوفد المشاركة فيها حتى تكون الوزارة الجديدة محايدة لتخرج الانتخابات المقبلة بتوافق وطني.

أما صحيفة "الأهرام" فنقلت عن الببلاوي أن المشاورات لتشكيل الحكومة مع الأسماء المرشحة قد تستغرق خمسة أيام، وأنه لن يلتفت إلى الانتماءات السياسية لوزراء حكومته شريطة أن يكونوا غير نشطين في العمل الحزبي، وأضاف أن الأمن والاقتصاد على رأس أولويات الحكومة الجديدة.
 
مليونيات وإفطارات
ورصدت الصحف المصرية كذلك باهتمام المليونيات التي دعا إليها كل من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي تحت شعار "جمعة الزحف" في ميدان رابعة العدوية والنهضة ومحافظات أخرى، والمعارضين لنظامه في جمعة "القصاص" بميداني التحرير والاتحادية.

وأشارت كل من صحيفتي "الأهرام" و"الأخبار" إلى أن الآلاف طالبوا في جمعة الزحف بعودة الشرعية، فيما تجمع المئات بإفطار التحرير في جمعة "لم الشمل" التي دعت إليها العديد من القوى السياسية، بينما طالب خطيب الميدان بمحاكمات عاجلة لقيادات جماعة الإخوان.

ووصفت جريدة "المصري اليوم" ذات التوجه المعارض للإخوان، مسيرات المطالبين بعودة مرسي بأنها "مسيرات إخوانية ضد الشعب والجيش"، بينما لفتت جريدة "الشروق" إلى اقتراب حشود الإخوان من الاتحادية، مما دعا الجيش إلى إغلاق محيط القصر.

جريدة "الوفد" تناولت في تحقيق مطول "جبهة أحرار الإخوان" التي قالت إنها منشقة عن الإخوان المسلمين

أحرار الإخوان
بدورها تناولت جريدة "الوفد" في تحقيق مطول عن "جبهة أحرار الإخوان" التي قالت إنها تأسست مؤخرا على يد قيادات طلابية إخوانية، وتطالب قيادات الجماعة بالسماح لشبابها بمغادرة الاعتصام الجبري لبعض الأعضاء في رابعة العدوية.

وذكرت الصحيفة أن الجبهة تتهم الجماعة بالابتعاد عن تعاليم الإمام حسن البنا، وأن البعض استحسن خطوة الجبهة وعدها أول طريق انسلاخ هؤلاء "المغرر" بهم من القيود الفكرية والتنظيمية، بينما عدها آخرون "خطة شيطانية" للإخوان بغرض تكوين أرضية سياسية جديدة قد تعيد الجماعة من جديد للساحة السياسية.

المصدر : الصحافة المصرية