تطوير نهج الثقة والمصالحة يحل كثيرا من مشاكل مصر (الجزيرة)

تناولت بعض الصحف الأميركية تداعيات الأحداث في الشرق الأوسط، فقد أشارت إحداها إلى مظاهرات مصر المعارضة والمؤيدة للرئيس محمد مرسي والدروس التي يمكن الاستفادة منها في تجربة جنوب أفريقيا، وتحدثت أخرى عن مهمة وزير الخارجية جون كيري لإحياء مباحثات سلام الشرق الأوسط بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وأشارت أخرى إلى أن جهد كيري اختبار لتفاؤله.
 
فقد كتبت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور في مستهل افتتاحيتها أن الاحتجاجات الحاشدة في مصر الداعية لإسقاط الرئيس محمد مرسي إنما تعكس ديمقراطية فتية بحاجة لدروس لتطوير نهج من الثقة والمصالحة التي يمكن أن يجدها المصريون في الطرف الآخر من أفريقيا وتحديدا في مثال نيلسون مانديلا (الرئيس السابق لجنوب أفريقيا).

وأشارت الصحيفة إلى أن أحد إسهامات مانديلا الكثيرة كانت سماحته الكبيرة تجاه معارضيه الذين ساعدوا في تحقيق الحرية والمصالحة في جنوب أفريقيا المنقسمة. فقد فتح مانديلا ذراعيه  لساجنيه وظن أن البيض على استعداد لمعاملة السود على قدم المساواة واستبدل الكراهية العرقية بلطف غير عرقي، ومن ثم حرر بلاده من الاضطهاد والظلم.

وترى الصحيفة أنه لو فهم القادة السياسيون في مصر أصل قدرة مانديلا على خلق الثقة لكان من السهل عليهم تقديمها. وأشارت إلى أن التحرير، كما كتب مانديلا لزوجته من سجنه عام 1975، يبدأ في تفكير الشخص. فقد كتب مانديلا في رسالته أن "الصدق والإخلاص والبساطة والتواضع والكرم الخالص وغياب الغرور والاستعداد لخدمة الآخرين -التي هي خصال في متناول كل نفس- هي أساس حياة المرء الروحية".

وقالت الصحيفة إن الديمقراطية أكثر من الحكم بأغلبية وعلى مرسي أن يفهم ذلك، كما أنها لا يجب أن تنفر الأقليات ويجب أن تراقب السلطة دائما، وهذه العناصر الرئيسية ما زالت تفتقدها مصر. وأضافت أنه يجب علي مرسي إيجاد وسائل لتضمين دعاة الديمقراطية في نظام تقاسم السلطة، كما أن الحالة المزرية للاقتصاد ومعاناة الفقراء تدعو الحكومة لتشكيل وحدة وطنية وليس المزيد من مسرحيات السلطة والشتائم والاستقطاب.

وعلى صعيد سلام الشرق الأوسط كتبت صحيفة نيويورك تايمز في مستهل افتتاحيتها أن هناك شعورا بالجبرية في واشنطن بشأن سعي وزير الخارجية الأميركي جون كيري لإحياء محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية، وقالت إن العديد من الخبراء خلصوا إلى أن ظروف تحقيق السلام لا وجود لها ومن غير المرجح أن توجد في أي وقت قريب

سلام الشرق الأوسط
وعلى صعيد سلام الشرق الأوسط، كتبت صحيفة نيويورك تايمز في مستهل افتتاحيتها أن هناك شعورا بالجبرية في واشنطن بشأن سعي وزير الخارجية الأميركي جون كيري لإحياء محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية، وقالت إن العديد من الخبراء خلصوا إلى أن ظروف تحقيق السلام لا وجود لها ومن غير المرجح أن توجد في أي وقت قريب.

وترى الصحيفة أنه على الرغم من وجود مشككين إلا أن هذه القضية من الأهمية بحيث أن كيري محق في الاستمرار في تركيزه عليها، على الأقل حتى يصبح من الواضح أن أيا من الجانبين غير مستعد بجدية للمشاركة في النقاش.

وفي سياق متصل أيضا، كتبت صحيفة لوس أنجلوس تايمز في بداية تعليقها أن مسعى جون كيري في الشرق الأوسط اختبار لتفاؤله وهو يحاول إقناع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين بأن التوجه الإيجابي والمثابرة يمكن أن يؤدي إلى انفراجة كبيرة.

وقالت إن إشارات وجود عوائق وتشكك من جانبي الصراع بادية في كل مكان، ومع ذلك من الواضح أن كيري يحاول، من خلال نقاشاته السرية مع كل جانب، تجميع ما يكفي من التنازلات من كل جانب لإعطاء الآخر الغطاء السياسي اللازم لاستئناف المفاوضات.

وأشارت الصحيفة إلى أنه أوضح استعداده لإلقاء اللوم على أولئك الذين لن يتعاونوا، وقالت إن هذا تهديد خطير لأن الفلسطينيين بحاجة للتمويل الأميركي، وإسرائيل تعول على واشنطن في التعامل مع تهديد البرنامج النووي الإيراني.

ونبهت إلى أن بعض المسؤولين الأميركيين الحاليين والسابقين يخشون أن أي إخفاق الآن يمكن أن يجعل متابعة جهود السلام أصعب بكثير للإدارة الأميركية في سنواتها المتبقية.

المصدر : الصحافة الأميركية