حل الدولتين وهم لا أكثر
آخر تحديث: 2013/6/28 الساعة 12:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/28 الساعة 12:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/19 هـ

حل الدولتين وهم لا أكثر

يو أس أي توداي: الاستمرار في بناء المستوطنات الإسرائيلية لا رجعة عنه (الفرنسية)

نشرت الصحف الأميركية مقالات حول التدخل الإيراني في سوريا وجهود وزير الخارجية الأميركي جون كيري لدفع عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل. وقالت واشنطن بوست إن سوريا لن تصبح مستنقعا لإيران كما تعتقد الإدارة الأميركية، وقالت كريستيان ساينس مونيتور وواشنطن بوست إن إسرائيل لن توقف بناء المستوطنات وإن حل الدولتين غير واقعي.

وكتب فانسي سيرشاك، في واشنطن بوست، أن إدارة الرئيس باراك أوباما تعتقد أن سوريا ستصبح مستنقعا لإيران مثلما كان العراق بالنسبة لأميركا وذلك بنشوب مواجهة دامية وطويلة مع مسلحي تنظيم القاعدة في سوريا تتسبب في إضعاف إيران وتشغلها عن الاستمرار في برامجها الحيوية خاصة البرنامج النووي.

وقال إن هذا الاعتقاد هو الذي يقف وراء بطء واشنطن في التدخل بفاعلية في سوريا. ونفى أن تكون هذه النظرة صحيحة موضحا أن إيران تستفيد من التدخل في سوريا واستمرار الحرب فيها بالاستقطاب الطائفي في كل المنطقة الأمر الذي يدفع الشيعة في كل دول المنطقة بما فيها اليمن والعراق بالاصطفاف مع إيران.

وأضاف أن تدفق اللاجئين إلى الدول المجاورة خاصة حلفاء أميركا الرئيسيين، الأردن وتركيا، يضعف هذه الدول.

نادين إستاين:
حل الدولتين الذي تتبناه الإدارة الأميركية لتحقيق سلام الشرق الأوسط ليس واقعيا.. وليس لديه فرصة في التحقق على أرض الواقع

ونشرت يو أس توداي مقالا لداني دايان كبير المندوبين في الخارج لمجلس يوشا للمجتمعات اليهودية بالضفة الغربية يزعم فيه أن المستوطنات ليست السبب في إعاقة التقدم في جهود كيري لدفع المحادثات بين الفلسطينيين وإسرائيل، بل السبب هو ما أسماه إصرار الفلسطينيين وآخرين لمنع التطور الطبيعي لهذه المستوطنات.

وأضاف بأن المستوطنات بالضفة الغربية حقيقة لا رجعة عنها مثلها مثل المدن والقرى الفلسطينية هناك، وأن محاولة وقفها لا جدوى منها على الصعيدين الاجتماعي والسياسي. وذكر أن النخبة السياسية والقوى المختلفة في إسرائيل تقف ضد أي وقف أو تجميد لبناء المستوطنات.

ودعا دايان إلى إبعاد قضية المستوطنات عن المحادثات ومساعي كيري لدفع عملية السلام.

أما كريستيان ساينس مونيتور فقد نشرت هي الأخرى مقالا لنادين إبستاين رئيس تحرير مجلة مومنت ماغازين المتخصصة في السياسات اليهودية.

تقول نادين إن حل الدولتين الذي تتبناه الإدارة الأميركية لتحقيق السلام بالشرق الأوسط ليس واقعيا، وإن مفكري اليمين واليسار في إسرائيل وفلسطين يعتقدون أن هذا الحل لا يعدو كونه وهما مصطنعا بشكل جيد وليس لديه فرصة في التحقق على أرض الواقع.

وأضافت بأن الاستمرار في الاعتقاد بحل الدولتين يسمح لإسرائيل بالاستمرار في بناء المستوطنات نظرا لاستحالة تطبيقه وتسببه في استمرار المشكلة.

ونسبت نادين إلى البروفسور فرجينيا تيلي قولها إن حل الدولتين قد مات منذ وقت طويل وإن الطريق إلى سلام الشرق الأوسط هو رفض قيام دولة على أساس العرق أو الدين، سواء دولة يهودية أو دولة فلسطينية عربية، والقبول بفكرة منح حقوق متساوية للجميع.

وقالت إن الحل الأمثل في الوقت الراهن هو تنفيذ ما هو أكثر فائدة في ظل الوضع الحالي مثل إلغاء نقاط التفتيش وتفكيك الجدار الأمني وإقامة مشروعات صناعية كبيرة، وتجديد مخيمات اللاجئين.

وأشارت إلى أن ذلك لا يعني السلام بل "سلام دون مصالحة" على الأكثر، وأنه أمر مؤقت حتى ظهور خيارات جديدة.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية

التعليقات