فرنسا من أكثر الدول الأوروبية حساسية إزاء الحجاب الإسلامي (الفرنسية-أرشيفية)
ذكرت صحيفة إندبندنت أن امرأة مسلمة حاملا تعرضت لاعتداء في باريس من قبل مجموعة من الشباب الفوضويين حليقي الرؤوس، مشيرة إلى أن السبب كما يبدو أنها كانت ترتدي حجابا.

ونقلت الصحيفة عن محامي المرأة قوله إن الاعتداء تسبب في إجهاضها.

وعند أخذ أقوالها في الشرطة، قالت المرأة البالغة من العمر 21 عاما إنها كانت تسير في إحدى الضواحي في شمال فرنسا يوم الخميس الماضي عندما هاجمها شخصان حليقا الرأس وقاما بخلع خمارها من على رأسها ومزقا ملابسها.

وأشارت الصحيفة إلى أن امرأة أخرى اعتدي عليها بطريقة مماثلة في الحي نفسه قبل ثلاثة أسابيع.

يذكر أن فرنسا من أكثر الدول الأوروبية حساسية إزاء الحجاب الإسلامي رغم أنها تحتضن عددا كبيرا من المهاجرين، وكان الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي قد دعا صراحة في يونيو/حزيران 2009 إلى حظر ارتداء النقاب، وقال إن هذا النوع من اللباس "غير مرحب به" في فرنسا.

ووصف ساركوزي وقتها في خطاب أمام أعضاء البرلمان النقاب بأنه "علامة استعباد" للمرأة، وقال إنه "ليس رمزا دينيا"، مؤكدا أنه "لا يمكن أن نقبل في بلادنا نساء سجينات خلف سياج ومعزولات عن أي حياة اجتماعية ومحرومات من الكرامة.. هذه ليست الرؤية التي تتبناها الجمهورية الفرنسية بالنسبة لكرامة المرأة".

المصدر : الجزيرة,إندبندنت