الصحافة الأميركية تصف روحاني بأنه "شيخ دبلوماسي"
آخر تحديث: 2013/6/16 الساعة 10:49 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/16 الساعة 10:49 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/8 هـ

الصحافة الأميركية تصف روحاني بأنه "شيخ دبلوماسي"

حصل روحاني على أصوات انتخابية بالريف والبلدات البعيدة مما يعني امتداد تأييده إلى خارج طهران (الفرنسية)

احتل انتخاب الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني صدر الصفحات الأولى في الصحافة الأميركية، التي تحدثت عنه بنبرة تفاؤل وتطلع إلى حل الخلافات التي نشبت بين إيران والغرب عموما والولايات المتحدة خصوصا في السنين الماضية.

ووصفت صحيفة لوس أنجلوس تايمز روحاني بأنه "شيخ دبلوماسي" لطيف الحديث وينتمي إلى تيار الوسط مع وجود ميول محافظة في طريقة تفكيره.

وقالت الصحيفة أن جلّ الذين ساندوه ودعموا حملته الانتخابية كانوا من الشباب المتحمس والمتطلع إلى التغيير، نتيجة المواقف المعتدلة التي أظهرها في الأسابيع الأخيرة من خلال خطاباته وشعارات حملته الانتخابية.

وفي تقرير منفصل آخر، أرجعت الصحيفة فوز روحاني إلى وجود امتعاض واسع بين شرائح متنوعة من الناخبين الإيرانيين، يرجع سببه إلى تردي الحالة الاقتصادية وإقدام روحاني نفسه على احتضان برنامج وأهداف التيار الإصلاحي.

أما صحيفة وول ستريت جورنال، فقد وصفت روحاني بأنه "رجل دين معتدل ذو نزعة براغماتية" الأمر الذي أكسبه تأييدا واسعا بين طبقات المجتمع الإيراني.

حصل روحاني على دعم شبه مطلق من الشباب الطامح للتغيير (الفرنسية)

وبيّنت الصحيفة أن روحاني حاز على أصوات من التيارين المحافظ والديني، حيث سجلت له كمية من الأصوات في مدينة قم أكبر مركز ديني في إيران ومدينة مشهد، بالإضافة إلى كمية أصوات كبيرة في البلدات والقرى والريف الإيراني، الأمر الذي يعد إشارة واضحة على أن التأييد الذي يتمتع به الرئيس الجديد يتخطى حدود الشباب المتعلم في مراكز المدن.

من جهة أخرى، تطرقت صحيفة واشنطن بوست إلى الترحيب الذي لاقاه فوز روحاني في الانتخابات الرئاسية الإيرانية في الأوساط الأميركية والمراقبين للشؤون الشرق  الأوسطية، حيث تأمل الإدارة الأميركية فصلا جديدا من العلاقات بينها وبين إيران.

وكان روحاني قد أطلق وعودا خلال حملته الانتخابية تركزت على عزمه التخلي عن السياسات التي أدت إلى عزلة إيران، ووصفت الصحيفة انتخاب روحاني بأنه "خطوة قام بها الإيرانيون لإنهاء عزلة بلادهم".

أما في صحيفة نيويورك تايمز، فقد أرجع تقرير لها عن الانتخابات الإيرانية فوز حسن روحاني الذي فاز بالانتخابات الرئاسية يوم أمس إلى الوعود التي أطلقها بشأن انفتاح أكبر على الحريات الشخصية، واتباع منهج جديد في الانفتاح على العالم، ورأت الصحيفة أن الوعود والبرنامج الانتخابي الجريء لروحاني أسعفه في تجنب جولة ثانية لاختيار رئيس جديد للبلاد يخلف الرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد الذي دخلت إيران في عهده في عزلة دولية وعقوبات خانقة.

أخيرا، أبرزت صحيفة واشنطن تايمز تهنئة البيت الأبيض الإيرانيين على فوز روحاني، حيث قال بيان للبيت الأبيض إن الإدارة الأميركية "لا تزال مستعدة" لمحادثات مباشرة مع طهران للتوصل إلى حل بشأن ملف إيران النووي.

يذكر أن حسن روحاني أكد بعيد فوزه بالانتخابات الرئاسية على حق إيران في استخدام التقنية والطاقة النووية للأغراض السلمية.

المصدر : الصحافة الأميركية

التعليقات