صحيفة هآرتس الإسرائيلية قالت إن ألوفاً من عناصر حزب الله يدعمون بشار الأسد في القتال الدائر بسوريا (الأوروبية)

عوض الرجوب-الخليل

تنوعت اهتمامات الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الخميس بين الملف السوري والعملية السياسية وزيارة الشيخ يوسف القرضاوي إلى غزة، إضافة إلى قضايا داخلية.

ففي الشأن السوري ذكرت صحيفة هآرتس أن بضعة آلاف من مقاتلي حزب الله اللبناني يعملون في سوريا على مساعدة الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الدائرة في بلاده.

ووفقاً للصحيفة فإن هؤلاء يشاركون في المعركة الأهم لبقاء نظام الأسد وهي حماية الرواق الضيق الذي لا يزال يربط بين دمشق في الجنوب والمدن الكبرى التي يسيطر النظام على جزء منها، وحماية مواقع إستراتيجية يحتفظ فيها بأسلحة الدمار الشامل وصواريخ الجيش السوري.

عباس وحده
وفي شأن آخر هاجمت صحيفة يديعوت الرئيس الفلسطيني محمود عباس متسائلة: من يُمثل أبو مازن سوى نفسه؟

وأضافت أن عباس انتهت ولايته، وكذا ولاية المجلس التشريعي، وحكومة سلام فياض المستقيلة "والتي لم تكن شرعية"، مضيفة أن عباس "يمثل نفسه الآن، أو بعبارة أخرى هو في مقام إنسان فرد"، مستبعدة أن تتمكن إسرائيل والولايات المتحدة من صنع اتفاقات سياسية مع إنسان انتهت ولايته.

وعلى الأرض -تقول الصحيفة- فإن الرئيس الفلسطيني "لا يُمثل قطاع غزة، فهم ألد أعدائه"، داعية إلى اعتبار الانتخابات الفلسطينية مطلباً لبدء كل مسار سياسي "واحترام إرادة الجمهور الفلسطيني".

في سياق متصل طالب الكاتب يحزقيل درور في صحيفة هآرتس إسرائيل بتقديم مبادرة سلمية حقيقية تتصدى لجوهر النزاع بعناصره الثقافية والدينية والنفسية، محذرا من أن يأخذ الآخرون المبادرة فيتخذوا خطوات لا تكون لصالح إسرائيل.

وطالب الكاتب بأن تتضمن المبادرة الإسرائيلية مبادئ تسوية النزاع والانتقال على مراحل إلى سلام مستقر وعميق وتلبي الاحتياجات الأساسية لإسرائيل.

في موضوع آخر قالت صحيفة هآرتس إن عددا من المشاركين في رفع مسيرة العلم بالقدس أمس أطلقوا هتافات عنصرية ضد العرب، مضيفة أن مجموعات من الشباب المتطرفين استغلوا الحدث المركزي للصهيونية الدينية بمناسبة يوم القدس لإطلاق هتافات عنصرية وقومية متطرفة نحو المارة الفلسطينيين.

الشيخ القرضاوي لحظة وصوله معبر رفح أمس الأربعاء (الفرنسية)

زيارة القرضاوي
من جهته تطرق "إيلي أفيدار" في صحيفة معاريف لزيارة الشيخ يوسف القرضاوي إلى غزة، معتبرا إياها أداة تستغلها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ضد مصر.

وأضاف أن هدف زيارة الداعية الأهم في العالم السني هو "دعم سكان غزة والعيش معهم في مصاعبهم اليومية تحت الحصار". لكن الرسالة الحقيقية -حسب الكاتب- موجهة إلى القاهرة ولا سيما الرئيس محمد مرسي.

وتزعم الصحيفة أن مرسي أُصيب بخيبة أمل هائلة في حماس، مضيفة أن الرئيس المصري يحاول "بكل قوته أن يمنع عن حماس وعن منظمات الإرهاب الأخرى استخدام سيناء كقاعدة عمل للعمليات والتهريب".

تلوث المستشفيات
وفي شأن بعيد عن السياسة أفادت صحيفة يديعوت أن تقريرا أظهر أن قرابة ستة آلاف شخص في إسرائيل يموتون سنوياً بسبب تلوث يتعرضون له في المستشفيات.

وأوضحت أن المرضى الذين يصلون إلى المستشفيات يكتشفون أن مشكلتهم الكبرى ليست المرض الذي جاؤوا من أجله بل بذلك الذي يصيبهم داخل المستشفى، حسب تقرير مراقب الدولة الذي نُشر أمس.

وأفادت الصحيفة أن التلوث الأكثر انتشارا ذلك الذي يصيب المسالك البولية والرئتين والجهاز الهضمي والجلد والأنسجة الدقيقة، مشيرة إلى أن السبب الأساس في خطر التلوث في المستشفيات هو عدم عناية الفريق الطبي بالنظافة العامة، إضافة إلى عدم وعي الزوار والاكتظاظ الشديد في الأقسام، وصعوبة عزل المرضى الذين يحملون العدوى.

المصدر : الجزيرة