معاريف: انخفاض مستوى التوتر في الشمال
آخر تحديث: 2013/5/7 الساعة 19:17 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/7 الساعة 19:17 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/26 هـ

معاريف: انخفاض مستوى التوتر في الشمال

لقطة من صور بثها التلفزيون السوري أمس الاثنين لما قال إنها آثار غارة جوية إسرائيلية على ضواحي دمشق الأحد

عوض الرجوب-الخليل

ما زال الشأن السوري والهجوم الإسرائيلي على منشآت سورية محور حديث الصحافة الإسرائيلية، كما تناولت أيضا قضايا أخرى بينها زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للصين، وقانون الاستفتاء قبل أي تسوية سياسية مع الفلسطينيين.

ففي خطوة اعتبرتها مؤشرا على انخفاض مستوى التوتر في الشمال على الحدود مع سوريا، قالت صحيفة معاريف إن المجال الجوي في الشمال فُتح من جديد أمام الطيران المدني رغم أن هذه الخطوة كان يفترض أن تتم الخميس، وذلك بعد أن أُغلق عقب هجوم إسرائيل على أهداف في دمشق وتهديد سوريا بالرد.

وأضافت الصحيفة أنه بعد بضعة أيام متوترة في الشمال حاولت إسرائيل تهدئة التوتر مع سوريا، مشيرة إلى أن قائد المنطقة الشمالية اللواء يئير غولان حاول خفض مستوى التوتر، وقال إن كل شيء تحت السيطرة، وخاطب سكان الشمال قائلا "لا حاجة للهستيريا. يمكنكم أن تناموا في الليل بهدوء مثلما في كل ليلة".

وفي صحيفة "إسرائيل اليوم" رأى أبراهام بن تسفي أن هجمات إسرائيل على سوريا تخدم مصالح الغرب من غير أن يضطر إلى التدخل بنفسه فيما يجري في سوريا، مضيفا أن مجرد دخول إسرائيل المتكرر إلى ميدان القتال يلائم تماما المصالح الأميركية والأوروبية.

أما عاموس هارئيل فقال في هآرتس إن استقرار رأي القيادة السورية على عدم الرد على الهجمات الإسرائيلية بهجوم مضاد ينبع من فهمها للعلاقات بين القوتين العسكريتين، لكن دون أن يستبعد حدوث رد متأخر من سوريا وحلفائها.

وأضاف أنه إذا تم الحفاظ على الهدوء فسيكون هذا شهادة على مجال الحيلة الضيق الذي يملكه رئيس سوريا بشار الأسد الذي لزم سياسة الإنكار عندما كانت إسرائيل تهاجم أهدافا في داخل أرضه.

واقع مهدِّد
وفي تعليقها على تقلبات الشرق الأوسط، رأت صحيفة معاريف أن ما يجري الآن في الشرق الأوسط -وفي الولايات المتحدة أيضا- هو دليل على "نوايا السيطرة العنيفة للمؤمنين بالإسلام"، مضيفة أن السبيل الأفضل لتجاهل أحداث واقع مهدد هو إغلاق العينين وإقناع الذات غباء، كما يفعل العالم الغربي.

ومن جهتها تطرقت صحيفة "إسرائيل اليوم" لزيارة نتنياهو للصين، موضحة أنها زيارة اقتصادية بامتياز. وذكرت أن نتنياهو أجرى لقاءات مع رجال أعمال إسرائيليين وصينيين.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الصيني تشي جين فينغ عرض على رئيس السلطة محمود عباس -الذي التقاه أمس في الصين- خطة سلام تتألف من أربع مراحل بلورها الصينيون.

وذكرت أن تشي أكد موقف الصين المؤيد لإقامة دولة فلسطينية في حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية، وأن اتفاق سلام فقط يضمن أمن إسرائيل سيسمح بالهدوء بين الدولتين.

مناهضة قوانين
وفي سياق آخر أفادت صحيفة يديعوت بأن يئير لابيد وكتلة "يوجد مستقبل" التي يرأسها يعارضون مشروع القانون الذي يُلزم باستفتاء شعبي قبل تسوية سياسية مع الفلسطينيين، موضحة أن هذا الموقف أثار غضب الليكود في مقابل دعم وزيرة العدل تسيبي ليفني التي قالت إن من يريد أن يحث تسوية سياسية ويعترف بأهميتها لا يمكنه أن يؤيد قانون استفتاء شعبي.

وبدورها دعت صحيفة هآرتس -في افتتاحيتها- إلى تعديل قانون يتعلق بالمتسللين إلى إسرائيل أقره الكنيست (البرلمان) قبل نحو سنة، موضحة أن هذا القانون يجعل طالب اللجوء مجرَّما.

وأوضحت أنه بخلاف المجرم الذي ينبغي إثبات ارتكابه للجرم وعقوبته محددة في القانون، فإن طالبي اللجوء يحبسون حسب القانون مدة ثلاث سنوات، وفي حالات معينة فترة غير محدودة. وانتهت هآرتس إلى المطالبة بوقف هذه السياسة والقانون الذي يجعل اللاجئ مجرما.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية
كلمات مفتاحية:

التعليقات