إسرائيل تقول إنها قصفت شحنات أسلحة في سوريا كانت في طريقها إلى حزب الله بلبنان (الأوروبية)

تناولت معظم الصحف الأميركية بالنقد والتحليل الغارات الإسرائيلية على سوريا، وقالت إحداها إنها قد توسع نطاق الحرب التي تعصف بسوريا، وأضافت أخرى أنها تدق جرس الإنذار في المنطقة برمتها. وبينما وصفتها إحدى الصحف بأنها تدل على جرأة إسرائيل وصلابتها، قالت أخرى إنها تكشف عن هشاشة الدفاعات السورية وتضغط على البيت الأبيض للتدخل وتغيير قواعد اللعبة.

فقد ذكرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور أنه ربما لا ترغب إسرائيل ولا نظام الرئيس السوري بشار الأسد أو حليفه حزب الله اللبناني، في اتساع نطاق الصراع في المنطقة، ولكن الغارات الإسرائيلية الأخيرة على سوريا تنذر بتصعيد خطير يتمثل في احتمال تحول الحرب الأهلية في سوريا إلى صراع على المستوى الإقليمي.

وأضافت أنه يبدو أن حزب الله في لبنان -والذي يعتمد منذ زمن طويل على نظام الأسد في تمرير الدعم الإيراني له- يريد أن يعزز من تحالفه مع النظام السوري من خلال الوقوف إلى جانبه في الحرب الأهلية المستعرة في البلاد، وأنه إذا استمرت إسرائيل في شن غاراتها على سوريا، فإن الحزب ونظام الأسد قد يردان، مما يعني أن إسرائيل تدفع بالصراع والمنطقة إلى حافة الهاوية.

من جانبها، أشارت وول ستريت جورنال إلى أن الغارات الإسرائيلية على سوريا أمس تعتبر هي الثانية من نوعها على البلاد في غضون ثلاثة أيام، وحذرت الصحيفة من أن هذه  الغارات من شأنها أن ينتشر الصراع كالنار في الهشيم ليشمل المنطقة برمتها.

إسرائيل نصبت بطاريتي صواريخ اعتراضية قرب المدن في شمالي البلاد، وذلك في نطاق التقييمات الأمنية، ووسط خشية مسؤولين أميركيين من اندلاع مواجهة عسكرية بين إسرائيل وحزب الله

صورايخ اعتراضية
وأضافت الصحيفة أن إسرائيل نصبت بطاريتي صواريخ اعتراضية قرب المدن الإسرائيلية في شمالي البلاد، وذلك في نطاق التقييمات الأمنية، وسط خشية مسؤولين أميركيين من اندلاع مواجهة عسكرية بين إسرائيل وحزب الله.

ونسبت الصحيفة إلى دبلوماسيين أميركيين وأوروبيين قولهم إن مسؤولين إسرائيليين أخبروا نظراءهم الأميركيين والأوروبيين بأن إسرائيل قد تلجأ لاتخاذ إجراءات يكون من شأنها منع وصول الصواريخ المتطورة إلى حزب الله.

وفي السياق، قالت مجلة تايم إن الغارات الإسرائيلية على سوريا تعتبر مؤشرا على جرأة إسرائيل وصلابة موقفها، ونسبت إلى مسؤول عسكري إسرائيلي كبير اشترط عدم الكشف عن هويته القول إن إسرائيل ماضية في استهداف مواقع وأهداف منتقاة أخرى في سوريا، وإنها لن تكون الغارات الإسرائيلية الأخيرة.

وأضافت تايم أن ما وصفتها بالحرب الأهلية في سوريا أسهمت في صلابة موقف إسرائيل وجعلها تتخذ إجراءات ضد المخاطر الموجودة، ولكنها في الوقت نفسه أسهمت في خلق مخاطر أخرى جديدة في المنطقة، وسط الخشية من انزلاق سوريا إلى مستنقع الفوضى بشكل أكبر وأكثر تعقيدا، وبالتالي وصول أسلحة متطورة وخطيرة إلى حزب الله يكون من شأنها إحداث خلل إستراتيجي في معادلة صراع الحزب مع إسرائيل.

هشاشة دفاعات الأسد
من جانبها قالت لوس أنجلوس تايمز إن الغارات الإسرائيلية على سوريا كشفت عن هشاشة وضعف دفاعات نظام الأسد، وإن من شأن ذلك تقوية موقف الولايات المتحدة وحلفائها ودفعهم لاتخاذ خطوات أخرى من أجل مساعدة الثوار السوريين الذي يقاتلون ضد النظام السوري.

ونسبت الصحيفة إلى السيناتور الأميركي باتريك ليهي القول إن أنظمة الدفاع الروسية في سوريا ليست بتلك الجودة التي أشيعت عنها، موضحا أن إسرائيل استخدمت في غاراتها مقاتلات أميركية من طراز "إف 16"، مضيفا أنه يجب الأخذ بالاعتبار أن إسرائيل تستخدم أسلحة أميركية متطورة.

وأضافت الصحيفة أن السيناتور الأميركي جون ماكين قال إن من شأن الغارات الإسرائيلية على سوريا زيادة الضغط على البيت الأبيض من أجل دعم الثوار السوريين، داعيا إلى تغيير قواعد اللعبة برمتها بشأن الموقف الأميركي من الأزمة السورية المتفاقمة، وأوضحت الصحيفة أن ماكين دعا إلى إقامة منطقة عازلة في سوريا، وإلى توفير الحماية لهذه المنطقة.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية