مأساة سوريا تعدت حدودها
آخر تحديث: 2013/5/6 الساعة 17:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/6 الساعة 17:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/26 هـ

مأساة سوريا تعدت حدودها

مخيمات اللاجئين السوريين بحالة مزرية وتعاني مشاكل كبيرة (الفرنسية- أرشيف)
هيمنت مجريات الأحداث في سوريا على الصحف البريطانية، وتناولتها في المقالات التحليلية والافتتاحيات. فقد عنونت افتتاحية إحداها بأن مأساة سوريا لا يمكن احتواؤها بعد الآن، وقالت أخرى إن الحرب الأهلية هناك تتحول إلى أزمة إقليمية، وتحدثت ثالثة عن ضرورة وصول المعونة للسوريين، مشيرة إلى عدم التزام العديد من الدول بوعودها.

فقد استهلت صحيفة ديلي تلغراف افتتاحيتها بأن العالم بحاجة لمواجهة مقتضيات عجزه عن احتواء الرعب السوري داخل حدوده. وقالت إن قدرة الحرب الأهلية السورية على جر دول أخرى إلى دوامتها المروعة قد تحققت أخيرا بالغارات الجوية الإسرائيلية على أهداف داخل تلك الدولة المتفتتة.

وأضافت الصحيفة أنه في الوقت الذي كانت فيه القوى الغربية حريصة على البقاء خارج الصراع، فإن إسرائيل لا تستطيع تحمل أن تكون غير مبالية بما يحدث على عتبتها، فقامت بقصف قافلة صواريخ قالت إنها كانت متجهة إلى حزب الله في جنوب لبنان.

وأشارت الصحيفة إلى أن عواقب عجز الغرب عن احتواء المأساة السورية داخل حدودها بدت واضحة في الشرق الأوسط بالفعل، حيث يتوافد اللاجئون على لبنان وتركيا ودول مجاورة أخرى، فيما قالت الحكومة في بيروت أول أمس إن المقاتلات الإسرائيلية حلقت أيضا فوق الأراضي اللبنانية، مخترقة بذلك سيادتها.

وترى الصحيفة أن الأمر الذي لا يقل ترويعا هو ما يحدث داخل سوريا، حيث استغرقت الميليشيات العلوية في التقتيل الطائفي الذي يُقصد به على ما يبدو كسب أرض يستطيع الأسد ومؤيدوه أن ينسحبوا إليها في نهاية المطاف. وقالت إن قيام دولة شيعية رديفة جديدة تدعمها إيران وتستخدم حزب الله كوكيل ضد إسرائيل سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار بشكل خطير في منطقة غير مستقرة بما فيه الكفاية كهذه. وأضافت أن "الجهاديين البواسل" الذين انضموا لهذا التمرد ضد الأسد يشكلون تهديدا لإسرائيل والغرب.

أزمة إقليمية
أما صحيفة غارديان فقد استهلت افتتاحيتها بأن الحرب الأهلية في سوريا تتحول إلى أزمة إقليمية. وأشارت إلى تأكيد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله للمرة الأولى بأن عناصر من حزبه يعاونون بشار ألأسد، وكذلك تحذيره بأن أي هجوم سني على ضريح السيدة زينب في جنوب دمشق ستكون له عواقب وخيمة. 
وترى الصحيفة أن تورط إيران وميليشيا حزب الله بات واضحا في سوريا، بعد تصريح حسن نصر الله الأخير، والهجوم الجوي الإٍسرائيلي على أهداف داخل سوريا.

وأشارت الصحيفة إلى رهان إسرائيلي على أن سوريا وحزب الله لن يردا على هذه الغارات، لأن الأسد أكثر انشغالا بالحرب الداخلية، وحزب الله غير مستعد بعد لحرب شاملة أخرى مع إسرائيل.  وقالت إن قيام إسرائيل بهذه الخطوة يمثل تضحية خطيرة بالسلام على جبهتها الشمالية، الذي امتد لنحو أربعين عاما.

إغاثة سوريا
وعلى المستوى الإنساني، كشف تحقيق لصحيفة إندبندنت أن ملايين اللاجئين السوريين يواجهون ترشيدا في الطعام، وتقليصا في البرامج الطبية، لأن دولا أخفقت في تقديم التمويل الذي وعدت به للمعونة الإنسانية الطارئة.

دول عربية ومجموعات إغاثة فشلت في تقديم الـ650 مليون دولار التي وعدت بها في المؤتمر الأممي الطارئ، الذي عقد في الكويت قبل أربعة أشهر

وقالت الصحيفة إن دولا عربية ومجموعات إغاثة فشلت في تقديم الـ650 مليون دولار التي وعدت بها في المؤتمر الأممي الطارئ، الذي عقد في الكويت قبل أربعة أشهر.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا النقص الحاد -بالإضافة إلى التنبؤات بأن عدد اللاجئين السوريين يمكن أن يتضاعف ثلاث مرات مع نهاية العام- يمكن أن يجبر وكالات الإغاثة الأممية على التخطيط لترشيد الطعام، وتقليل البرامج الصحية، بما في ذلك التطعيمات.

ومن جانبه، قال برنامج الأغذية العالمي إنه ينفق 19 مليون دولار أسبوعيا على إطعام 2.5 مليون لاجئ داخل سوريا، و1.5 مليون من الذين فروا إلى مخيمات رسمية في الأردن وتركيا ولبنان والعراق. ويقول البرنامج إنه بحلول شهر يوليو/تموز لا يضمن إمكانية مواصلة عمله.

ويشار إلى أن تحقيق الصحيفة تتبع تدفق المعونة المالية من 42 دولة تعهدت بتقديم مبالغ في مؤتمر للمانحين بالعاصمة الكويتية في يناير/كانون الثاني الماضي. وقد ترك عدم الوفاء بالتعهدات تلك فراغا كبيرا في ميزانية المعونة الأممية للاجئين السوريين.

وعلى صعيد الوضع داخل مخيمات اللاجئين، أشارت الصحيفة إلى أن مخيم الزعتري بالأردن -الذي يأوي 140 ألف لاجئ- يعيش حالة بائسة، حيث ينطلق الأطفال بين صفوف المخيمات التي لا تكاد تنتهي، يبيعون السجائر والمأكولات لجني دراهم معدودة لأسرهم. ومن المشاكل الرئيسية التي تدور في هذه المخيمات-حسب ما أوردت الصحيفة- تهريب البضائع، والاتجار بالبشر، والعنف الجنسي.

وأشارت الصحيفة إلى أن محدودية الرعاية الصحية وقلة العمل تثير التوترات. وأن إدارة مخيم الزعتري تتكلف يوميا مليون دولار، وبرنامج الأغذية العالمي يوزع 26 طنا من الخبر يوميا، ويتعين على صندوق الطفولة (اليونيسيف) أن يوفر 3.5 ملايين لتر من الماء للمخيم يوميا، ومن المتوقع أن يصل عدد اللاجئين في الأردن وحدها مليون لاجئ بنهاية عام 2013.

المصدر : الصحافة البريطانية
كلمات مفتاحية:

التعليقات