تسليح روسيا للأسد يطيل أمد الحرب الأهلية
آخر تحديث: 2013/5/21 الساعة 15:32 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/21 الساعة 15:32 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/12 هـ

تسليح روسيا للأسد يطيل أمد الحرب الأهلية

قوات الأسد تواصل قصف المدن والبلدات السورية (الفرنسية)

تناولت بعض الصحف الأميركية بالنقد والتحليل الحرب التي تعصف بسوريا، وتساءلت إحداها عن سر استمرار روسيا بتسليح نظام الأسد؟ وقالت أخرى إن وزير الخارجية الأميركي يعود للشرق الأوسط لدعم جهود حل للأزمة السورية التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من سنتين.

فقد تساءلت صحيفة نيويورك تايمز عن سر استمرار روسيا بدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد بالسلاح؟ وأشارت إلى أن هناك بارقة أمل ضعيفة للجهود التي بذلتها الولايات المتحدة وروسيا قبل نحو أسبوعين لإيجاد حل للأزمة السورية المتفاقمة، والتي تعصف بالبلاد منذ أكثر من عامين.

وأضافت الصحيفة أن استمرار موسكو بدعم نظام الأسد بالسلاح يعتبر من بين أسباب استمرار الحرب الدموية المستعرة في سوريا، مشيرة إلى أن موسكو أرسلت قبل فترة وجيزة أسلحة متطورة إلى الأسد تمثلت في صواريخ كروز المضادة للسفن، وأنها تعتزم إرسال أسلحة دفاع جوي متطورة أخرى إلى النظام السوري.

وفي سياق متصل بالأزمة السورية، قالت مجلة تايم إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري عاد البارحة إلى الشرق الأوسط، وذلك للمرة الرابعة منذ مارس/آذار الماضي، في جولة يبدؤها بزيارة سلطنة عُمان، وتشمل أيضا فلسطين وإسرائيل، وأنه سيزور الأردن الأربعاء لبحث "حلٍ سياسي تفاوضي للأزمة في سوريا".

الأردن يستضيف غدا اجتماعا جديدا لمجموعة أصدقاء الشعب السوري، وذلك لمناقشة عقد مؤتمر دولي بشأن سوريا في يونيو/حزيران المقبل سمي "جنيف 2"، استنادا إلى اجتماع جنيف في 30 يونيو/حزيران 2012 والذي أنتج اتفاقا على تسوية سياسية في سوريا لم يطبق

أصدقاء الشعب السوري
وعلى مستوى آخر، يستضيف الأردن غدا اجتماعا جديدا لمجموعة أصدقاء الشعب السوري، وذلك لمناقشة عقد مؤتمر دولي بشأن سوريا في يونيو/حزيران المقبل سمي "جنيف 2"، استنادا إلى اجتماع جنيف في 30 يونيو/حزيران 2012 والذي أنتج اتفاقا على تسوية سياسية في سوريا ظل حبرا على ورق.

من جانبها، أشارت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور إلى أن كيري قادم مجددا إلى الشرق الأوسط، وذلك من أجل دفع الجهود لإيجاد حل للأزمة السورية.

ويشار إلى أن وزير الخارجية الأميركي سبق أن أكد قبل أيام أن بلاده ما زالت تعتقد أن الأسد لن يكون جزءا من حكومة انتقالية في سوريا.

كما أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن الجيش السوري الحر يخوض معارك ضارية مع قوات النظام مدعومة من عناصر حزب الله اللبناني في القصير بريف حمص وسط البلاد، مما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من عناصر الحزب الذين يقاتلون داخل الأراضي السورية.

وأوضحت الصحيفة أن الجيش الحر أعلن عن صده محاولات تقوم بها قوات النظام وعناصر حزب الله لاقتحام مدينة القصير، مؤكدا في بيان أن حزب الله وضع كل قوته وقياداته العسكرية في جبهة القصير، لأنه يعتبرها معركة فاصلة ومحورية.

ويشار إلى أن الجيش الحر نفى وصول قوات النظام السوري إلى وسط مدينة القصير، مؤكدا أن الاشتباكات تدور على أطرافها، وتوعد قوات النظام وعناصر حزب الله بمفاجآت.

ويتزامن ذلك مع استمرار قصف جوي ومدفعي عنيف ومكثف على المدينة القريبة من الحدود اللبنانية أوقع عددا كبيرا من القتلى والجرحى من سكان القصير، وفق بيان الجيش الحر.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية