معاريف: الجيش يعيد القناصة إلى الضفة
آخر تحديث: 2013/5/19 الساعة 15:18 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/19 الساعة 15:18 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/10 هـ

معاريف: الجيش يعيد القناصة إلى الضفة

المنطقة العسكرية الإسرائيلية الوسطى استقدمت قناصة إلى الضفة الغربية (الفرنسية)

عوض الرجوب-الخليل     


تناولت صحف إسرائيل اليوم تغيير الجيش سياسته مع المتظاهرين الفلسطينيين وذلك باستقدامه عناصر القناصة لاستهدافهم، وتطرقت لإعادة أراضي إحدى المستوطنات لأصحابها الفلسطينيين، وتحدثت عن رغبة إسرائيلية ببقاء الرئيس السوري بشار الأسد.

فقد ذكرت معاريف أن الجيش استخدم ولأول مرة منذ زمن بعيد نيران القناصة بتفريق المتظاهرين الفلسطينيين، مشيرة إلى إصابة خمسة منهم برصاص "توتو" قرب مستوطنة بيت إيل قرب رام الله.

ووصفت الصحيفة استخدام القناصة بأنه "تغيير هام في سياسة قيادة المنطقة الوسطى في كل ما يتعلق بالرد على أحداث الإخلال بالنظام وتصاعد أحداث الإرهاب" وفق ما ورد الصحيفة.

إعادة الأراضي
في موضوع آخر، ذكرت هآرتس أن إسرائيل تعتزم -بعد ثماني سنوات من التأخير- إعادة أراضي مستوطنة حومش المخلاة شمال الضفة إلى أصحابها الفلسطينيين.

ووفق الصحيفة فإن المستوطنة المقامة على أراضي بلدة برقة عام 1978 تم الاستيلاء عليها لأغراض عسكرية، وتم إخلاؤها عام 2005، إلا أن المستوطنين يحاولون بين الحين والآخر العودة إليها، مشيرة إلى أن قرار إعادتها جاء إثر التماسا تقدم به إلى المحكمة العليا في يناير/كانون الثاني 2011 رئيس مجلس محلي قرية برقة، وستة من أصحاب الأراضي وحركة "يوجد قانون".

في سياق متصل ذكرت ذات الصحيفة أن المستشار القانوني للحكومة يهودا فينشتاين أمر بإخلاء مبان بقيت بالمنطقة التي كانت تقع فيها بؤرة ميغرون الاستيطانية قرب رام الله، والتي أخليت بقرار من المحكمة العليا.

ووفق الصحيفة فإن مجموعة مبان أقيمت على أرض ادعى المستوطنون شراءها فتقرر إبقاؤها لحين التأكد من صحة الشراء، وفي النهاية قررت المحكمة إخلاء المباني بأقرب وقت ممكن. 

ذكرت صحيفة هآرتس أن سلطة المياه الإسرائيلية أعلنت -خلال مؤتمر لها- أنها ستبدأ في غضون أسبوعين بتحويل دائم لماء من بحيرة طبريا إلى نهر الأردن، ووقف صب مياه المجاري فيه

ترميم
في شأن آخر ذكرت صحيفة هآرتس أن سلطة المياه الإسرائيلية أعلنت -خلال مؤتمر لها- أنها ستبدأ  في غضون أسبوعين بتحويل دائم لمياه من بحيرة طبريا إلى نهر الأردن، ووقف صب مياه المجاري فيه.

وأضافت أنه سيسحب في المرحلة الأولى قرابة ألف متر مكعب في الساعة تُنقل من البحيرة إلى النهر، وبعد ذلك ستُزاد الكمية بحيث ينقل إلى النهر ثلاثون مليون متر مكعب من الماء سنويا.

وتحدثت الصحيفة عن خطة تتم بالتنسيق مع الأردن، وبعيدا عن مشاركة الفلسطينيين، لترميم النهر وتطوير مشاريع اقتصادية وسياحية بالمنطقة، موضحة أن السلطة الوطنية لإزالة الألغام ستبدأ خلال الصيف إزالة ألغام على طول النهر.

الملف السوري
في الملف السوري الحاضر دائما بالصحافة الإسرائيلية، أبرزت يديعوت ما ذكره مصدر إسرائيلي وصفته بالكبير لصحيفة "تايمز" وهو أن تل أبيب تريد أن يبقى الرئيس الأسد وضد سقوط نظامه بأيدي الثوار.

وتعليقا على هذا الخبر، ذكر المراسل العسكري للصحيفة أليكس فيشمان إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لقن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو درسا في الغضب الروسي، مما دفع  الأخير إلى أن يسرب لصحيفة "تايمز" بأن إسرائيل لا يضيرها على الإطلاق أن يبقى الأسد.

وأوضح الكاتب أن الروس غاضبون على إسرائيل بسبب التدخل العسكري العلني لها في سوريا، والذي يفسر كمساهمة إسرائيلية بإسقاط الأسد، مشيرا -وفق مصادر أجنبية- إلى أن إسرائيل اجتازت بذلك حافة الصبر الروسي "فالروس يعرفون بأن الأسد ضائع، ولكنهم لا يعتزمون هجره علنا، مثلما فعل الأميركيون بمبارك في مصر".

في السياق ذاته دعا إيال زيسر بصحيفة "إسرائيل اليوم" القيادة الإسرائيلية إلى أن تحسب خطواتها إزاء النظام السوري حسابا دقيقا قبل أن تُدفع إلى مواجهته والتدخل تدخلا قويا بالحرب في سوريا.

المصدر : الجزيرة

التعليقات