لوس أنجلوس: شريف تعهد بديمقراطية حيوية وإنهاء هيمنة الجيش ومواجهة "تطرف الإسلاميين" 
(الفرنسية)

تعرضت الصحف الأميركية لمواضيع مختلفة شملت سلامة عمال النسيج ببنغلاديش، والعلاقات الأميركية الباكستانية بعد عودة نواز شريف لقيادة البلاد، ولقاء بين ميركل والبابا فرانشيسكو حول الاقتصاد، وقانون حماية النساء من العنف في أفغانستان، واحتجاج المعارضة المصرية ضد قانون المنظمات غير الحكومية.

ودعت لوس أنجلوس تايمز في افتتاحية لها شركات الملابس في العالم للقيام بخطوة موحدة لتعزيز سلامة عمال النسيج ببنغلاديش، بعد الكارثة التي حلت بهم بانهيار مبنى مصنع رانا بلازا في العاصمة داكا، ووفاة حوالي ألف ومائة شخص.

وقالت إن الشركات الأميركية والأوروبية التي تتعاقد لشراء المنسوجات من بنغلاديش من مصلحتها العمل معا لضمان سلامة العمال هناك. وأشارت إلى أن هذا العمل يمكن أن يشمل الإشراف على المباني التي يعمل داخلها العمال، وتطوير المصانع، والمساعدة بتنفيذ أحكام التحكيم المتعلقة بالسلامة.

وتناولت نفس الصحيفة في مقال للدبلوماسي الأميركي بيتر تومسن التوقعات حول رئاسة نواز شريف لباكستان، تساءل فيه عما إذا كان شريف سينجح بتقليل التأثير الكبير للجيش على السياسة  ببلاده، وفي المواجهة مع "المتطرفين الإسلاميين".

كريستيان ساينس مونيتور:
نافي بيلاي قالت إن مشروع قانون منظمات حقوق الإنسان المصري يعارض تطلعات الثورة المصرية، وإن الحكومات التي تقيّد عمل منظمات المجتمع المدني "تخاطر بالانزلاق سريعا إلى الحكم التسلطي"

وأشار الكاتب إلى تصريحات شريف أثناء الحملة الانتخابية الأخيرة، التي قال فيها إنه يريد إقامة ديمقراطية أكثر حيوية، وإنعاش اقتصاد البلاد المرهق، والقضاء على هيمنة الجيش على السياسة والتي استمرت أربعين عاما، وتحسين العلاقة مع الهند، ومواجهة "الإسلاميين المتطرفين".

ودعا الكاتب الولايات المتحدة لمساعدة شريف على تحقيق كل الأهداف التي ذكرها. وفي نفس الوقت دعا للتعامل بحذر مع الساسة الباكستانيين، وضرورة ربط المساعدات الأميركية الكبيرة لباكستان بمصالح أميركا بشكل مباشر، وأشار إلى أن ماضي شريف لا يدل على أنه سيأخذ الأهداف المذكورة مأخذ الجد.

ديكتاتورية الاقتصاد
وفي تقرير لها، أوردت كريستيان ساينس مونيتور أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل زارت البابا فرانشيسكو في الفاتيكان واجتمعت معه لمدة 45 دقيقة، ناقشا خلالها الأزمة الاقتصادية بأوروبا والعالم، بعد انتقاد البابا ما أسماه "ديكتاتورية الاقتصاد" التي لا ترحم، وقوله إن الأزمة الاقتصادية العالمية جعلت حياة الملايين أكثر سوءا في البلدان الغنية والفقيرة على حد سواء.

وقالت ميركل للصحفيين عقب اللقاء إن الأزمات تفاقمت لأن "قوانين السوق الاجتماعية" لا يتم الالتزام بها، وإن تشديد نظم السوق المالية سيكون الموضوع الرئيسي لاجتماع قادة مجموعة الـ20 في سبتمبر/أيلول المقبل.

وتعرضت نفس الصحيفة إلى عدم موافقة البرلمان الأفغاني أمس على مشروع قانون منع العنف ضد النساء، وعلقت بأن ذلك يُعتبر ضربة قوية للتقدم الذي تم في مجال حقوق النساء بأفغانستان منذ الإطاحة بحكم طالبان أفغانستان، قبل أكثر من عقد من الزمان.

وفي موضوع آخر، تناولت الصحيفة احتجاج الجبهة الوطنية للإنقاذ المعارضة بمصر على مشروع قانون تنظيم عمل منظمات حقوق الإنسان، باعتباره أكثر تقييدا لهذه المنظمات من القوانين التي كان يعمل بها نظام حسني مبارك.

ونقلت عن بيان للجبهة قولها إن مشروع القانون يسعى لإعادة إنتاج دولة بوليسية، بشرعنة دور لأجهزة الأمن بالإشراف على عمل منظمات المجتمع المدني.

وأشارت إلى أن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي قالت أوائل الشهر الحالي إن مشروع القانون المصري يعارض تطلعات الثورة المصرية، وإن الحكومات التي تقيّد عمل منظمات المجتمع المدني "تخاطر بالانزلاق سريعا إلى الحكم التسلطي".           

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية