أوباما تعهد بالعمل على إنهاء الاعتداءات الجنسية بالجيش الأميركي (الفرنسية)

تناولت الصحف الأميركية بعض القضايا الداخلية والخارجية المتنوعة. ونشرت عن الحرب السورية وتأثيرها على النزاع الداخلي بالعراق، والتمييز الذي يمارس على المسلمين بجنوب آسيا من البوذيين، والاعتداءات الجنسية بالجيش الأميركي، ومعلومات جديدة حول تفجيري بوسطن، واعتقال مواطن أوزبكي بأميركا وتوجيه تهم له بـ"الإرهاب".

فقد قالت واشنطن بوست في تقرير لها من العراق إن موجة التوترات الطائفية الدموية الأخيرة في العراق هي الأسوأ خلال السنوات الخمس الماضية، وتشكل اختبارا لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي، التي ربما تعتمد قدرتها على احتواء هذه الأزمة على الحرب الدائرة في سوريا.  

ونقلت الصحيفة عن بعض قادة المعارضة في العراق قولهم إن نجاح المعارضة السورية منحهم ثقة لمواجهة ما أسموه التمييز الذي تمارسه حكومة المالكي واعتداءاتها على المعارضين، وإنهم متشائمون من التوصل إلى حل دائم، وإن الحرب السورية أصبحت عاملا حاسما بهذا الشأن.

كريستيان ساينس مونيتور:
قادة الجيش الأميركي أبلغوا أوباما بأن الخجل ينتابهم لفشلهم في إنهاء الاعتداءات الجنسية داخل صفوف الجيش

ونشرت واشنطن تايمز عن الاعتداءات على المسلمين في كل من ميانمار، وتايلاند، وسريلانكا. وقالت إن الاشتباكات بين المسلمين في البلدان الثلاثة والبوذيين تتصاعد. وأوضحت أن قادة المسلمين بتلك الدول يلقون بالمسؤولية على النزعة العنصرية للأغلبية البوذية أكثر من البوذية كدين.

ونقلت عن ميو وين -الناشط الإسلامي من يانغون عاصمة ميانمار- قوله إن ما يُمارس ضدهم يشبه ما كانت تمارسه منظمة الـ"كوكلس كلان" ضد الزنوج بأميركا إبان فترة حركة الحقوق المدنية في ستينيات القرن الماضي.

وأوردت الصحيفة تفاصيل عن اضطهاد المسلمين بجنوب تايلاند، وتهديد الرهبان البوذيين من الأغلبية السنهالية بسريلانكا للمسلمين. ونقلت عن الدالاي لاما الزعيم الروحي للبوذيين إدانته للعنف الذي يمارسه البوذيون بميانمار وسريلانكا ضد المسلمين، وقوله إن ممارسة ذلك باسم الدين أمر محزن ولا يمكن تخيله.

ونشرت كريستيان ساينس مونيتور أن باراك أوباما قال أمس إن قادة الجيش الأميركي أبلغوه بأن الخجل ينتابهم من فشلهم في إنهاء الاعتداءات الجنسية داخل صفوف الجيش الأميركي، وأنه تعهد بأن يعمل كل ما يستطيع لوضع نهاية لهذه الاعتداءات، والتي وصفها بأنها تهدد الثقة التي تحتاجها القوات المسلحة حتى تكون فعالة.

دليل ضد تسارناييف
وأوردت نفس الصحيفة أن قصاصة من الورق عثر عليها محققو "أف.بي.آي" بالقارب الذي اختبأ به المتهم في تفجيري بوسطن جوهر تسارناييف يوم مطاردته من قبل الشرطة عقب التفجيرات احتوت على ما أسمته باعتراف بتنفيذ التفجيرين، وشرح للدافع لذلك.

وقالت إن الأقوال التي أدلى بها جوهر في التحقيق ربما لا تأخذ بها المحكمة، لكن هذه القصاصة وما احتوته من نص مكتوب بخط يده تُعتبر دليلا قويا بارتكاب الفعل.

وأخيرا، نشرت كريستيان ساينس مونيتور أيضا أن فضل الدين كوربانوف الأوزبكي (30 عاما) تم اعتقاله أمس بولاية إيداهو ووُجهت له تهم مساعدة "تنظيم إرهابي" ببلاده يخطط لاستخدام أسلحة دمار شامل، ومساعدة "إرهابيين"، وحيازة متفجرات غير مسجلة.

وأضافت بأن كوربانوف الذي سيمثل أمام المحكمة اليوم الجمعة، ظل تحت المراقبة اللصيقة خلال فترة التحقيق الذي استمر لفترة، وأن المتهم موجود بالولايات المتحدة بشكل قانوني، وأنه أقام بولايتي إيداهو وأوتاه، لكن النيابة الأميركية لم توفر معلومات أكثر حول وضعه كمهاجر.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية