موقع أردني غرب أريحا استولى عليه مستوطن (الجزيرة نت-أرشيف)

عوض الرجوب-الخليل

أكدت صحيفة معاريف الإسرائيلية اليوم تراجع إسرائيل عن تسليم أراض لإقامة مدينة للفلسطينيين قرب مدينة أريحا، في حين تناولت بقية الصحف الإسرائيلية موضوعات أبرزها ضياع فرصة إسرائيل في عضوية مجلس الأمن الدولي وإقرار ميزانية الدولة للعامين 2013 و2014.

وفي ملف الاستيطان ذكرت معاريف أن وزير الدفاع موشيه يلعون أمر بتجميد خطة تسليم ألفي دونم من أراضي "مجلس غور الأردن" الاستيطاني لإقامة مدينة النويعمة الفلسطينية.

وأوضحت أن القرار جاء بعد يوم من نشر خبر الخطة، حيث طلبت حركة "إسرائيل خاصتي"، وهي ذراع مجلس "يشع" للمستوطنين، في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" من عشرات الآلاف من أعضائها التوجه إلى يعلون لطلب وقف الخطة.

ووفق معاريف فإن وزير الدفاع أبلغ رئيس لجنة شؤون المناطق في لجنة الخارجية والأمن في الكنيست موتي يوغاف أنه أمر بوقف كل إجراءات إقرار إقامة المدينة، موضحة أن وزير الدفاع السابق إيهود باراك كان أعطى موافقته على المضي قدما في البناء.

وفي مقال له بصحيفة هآرتس، اعتبر إيلي فوده من دائرة دراسات الإسلام والشرق الأوسط في الجامعة العبرية، أن عدم الاستجابة أو إظهار اللامبالاة من جانب إسرائيل تجاه مبادرة السلام العربية خطأ لأنه يتعارض مع مصالحها.

وأضاف أن رد الفعل الإسرائيلي حتى الآن "مخيب جدا للآمال"، مضيفا أن مثل هذا السلوك يشكل إهانة للطرف العربي ويعزز الأصوات الداعية إلى سحب المبادرة من جدول الأعمال السياسي بسبب عناد إسرائيل.

وسرد الكاتب فضائل للمبادرة بالنسبة لإسرائيل في مقدمتها اعتراف وشرعية من جانب المحيط الإقليمي العربي وإمكانية التعاون مع جهات عربية في مواجهة مخاطر إقليمية ومنح الرئيس الفلسطيني محمود عباس شرعية عربية -في ظل الانقسام الفلسطيني- لتقديم تنازلات في المسائل المعقدة، وأخيرا تحسين مكانة إسرائيل في الساحة الدولية، معتبرا إقرار المبادرة من لجنة المتابعة العربية مع تعديلات أمرا غاية في الأهمية.

إسرائيل غاضبة من ألمانيا لمنعها من نيل عضوية في مجلس الأمن الدولي

عضوية مجلس الأمن
في شأن مختلف، أفادت صحيفة "إسرائيل اليوم" بأن إسرائيل غاضبة من ألمانيا لمنعها من نيل عضوية في مجلس الأمن الدولي، موضحة أن اختيار الأعضاء في المجلس يتم حسب المناطق، وبضغط من الجامعة العربية أبعدت إسرائيل عن مجموعة آسيا وهي تنتمي الآن إلى مجموعة "قارة أوروبا" وغيرها.

وأضافت أن إسرائيل تحاول منذ سنين الدخول إلى المجلس وسجلت في خانة العام 2018، غير أن ألمانيا قررت مؤخرا التنافس هي على هذه الخانة، مما يعني انعدام الفرصة أمام إسرائيل.

ونقلت عن مصادر في وزارة الخارجية وجود اتفاق سابق بين إسرائيل وألمانيا على عدم تنافس ألمانيا على المقعد، ولكن الاتفاق خُرق، حيث أعرب السفير الإسرائيلي في برلين يعقوب هداس عن احتجاجه على ذلك أمام وزارة الخارجية الألمانية.

نفقات نتنياهو
في ملف الميزانية الإسرائيلية، ذكرت صحيفة هآرتس أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أعلن في بداية جلسة إقرار ميزانية الدولة وقانون التسويات للعام 2013-2014 عن تقليص 3 مليارات شيكل في ميزانية الدفاع لتصبح 51 مليار شيكل عام 2014، مقابل 54.2 مليار في 2012، لكن مقابل زيادة ميزانية جهاز الأمن بالتدريج ابتداءً من 2015 لتصبح 59 مليار شيكل عام 2018.

في سياق متصل سلطت صحيفة يديعوت الضوء على مصاريف نتنياهو وعائلته، موضحة أن حساب النفقات للمنازل الثلاثة لعائلة رئيس الوزراء يظهر أنها تضاعفت في غضون ثلاث سنوات.

وأضافت أنه منذ بدأ نتنياهو ولايته ارتفعت النفقات الإجمالية لمنزل رئيس الوزراء بنسبة 80%، موضحة أنها ارتفعت في العام 2012 إلى 3.291 ملايين شيكل بعد أن كانت 1.891 مليون شيكل "فقط" في العام 2009، في حين ارتفعت ميزانية النفقات على الملابس والأحذية والزينة من 33 ألف شيكل إلى 64 ألفا في عام 2012.

المصدر : الجزيرة