إسرائيل تحشد قواتها على الحدود مع سوريا عقب غاراتها على مواقع قرب دمشق (رويترز)

نشرت مجلة تايم الأميركية تقريرا عن الحرب السورية والغارات الإسرائيلية على مواقع قرب دمشق مؤخرا قائلة إن لعبة تصعيد خطرة تتكشف في الشرق الأوسط لتضع إسرائيل في مواجهة مع سوريا وحليفها حزب الله اللبناني، الأمر الذي يهدد بصراع إقليمي كامل.

وعرضت المجلة بتفصيل كثير قدرات حزب الله العسكرية، وقالت إن حربه السابقة عام 2006 ضد إسرائيل تميزت بكفاءته القتالية في البحر والبر وضعف دفاعاته الجوية. ونسبت إلى بعض المحللين قولهم إن حزب الله سيفاجئ إسرائيل في المواجهة المقبلة بقدرات متطورة في الدفاع الجوي وبالتالي نهاية الهيمنة الإسرائيلية فوق الأجواء اللبنانية.

يُذكر أن الشيخ نبيل قاووق نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله صرح الأربعاء الماضي أثناء حفل لوحدة الإعلام الإلكتروني في الحزب، بأن المقاومة حاضرة لهزيمة إسرائيل، موضحا أن الأخيرة تريد استغلال الأزمة في سوريا لتغيير المعادلة في المنطقة.

وأوضح أن إسرائيل تسعى لجر المنطقة إلى حرب بشروطها، حيث تعمل على تهيئة مقدمات الحرب القادمة.

وأضاف قاووق متوجها بخطابه إلى إسرائيل قائلا "موتوا بغيظكم، فبعد كل المتغيرات في سوريا، المقاومة أكملت مسار تعزيز قدراتها العسكرية كما ونوعا"، مؤكدا أنهم جاهزون لإلحاق "النكبة الكبرى والهزيمة" بإسرائيل.

وكان دبلوماسي أميركي قد أعرب عن قلق بلاده حيال ما وصفه بتورط حزب الله اللبناني في سوريا وقتاله إلى جانب القوات الموالية للرئيس بشار الأسد، في حين دعا وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ألستير بيرت إلى إدراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحة "المنظمات الإرهابية".

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية