الصحف الأميركية تدعو أوباما لدور أقوى بسوريا
آخر تحديث: 2013/4/24 الساعة 12:57 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/24 الساعة 12:57 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/14 هـ

الصحف الأميركية تدعو أوباما لدور أقوى بسوريا

السيناتور كروكر: في الوقت الذي تغرق فيه سوريا في الفوضى واشنطن تتصرف بتردد (الجزيرة)

اهتمت الصحف الأميركية في تقاريرها ومقالاتها وافتتاحياتها اليوم بالشأن السوري داعية إلى دور أكبر للولايات المتحدة في النزاع السوري خاصة بعد ورود تأكيدات من عدة دول بأن نظام الرئيس بشار الأسد استخدم بالفعل أسلحة كيمياوية ضد المعارضة.

ونشرت نيويورك تايمز مقالا للسيناتور بوب كروكر رئيس الجانب الجمهوري بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ يدعو فيه واشنطن إلى التدخل بأسرع ما يمكن في سوريا بتزويد "المعارضة المسلحة المعتدلة" بالسلاح والتدريب ووقف ما تسميه بـ"القيادة من الخلف".

ويقول كروكر إنه وفي الوقت الذي تغرق فيه سوريا في الفوضى تتصرف واشنطن بتردد في لحظة حاسمة بالنسبة لمصالح أميركا وحلفائها في المنطقة.

وقال "إن ما يترتب على فشلنا الجماعي المستمر بشأن سوريا، نتائج لا تخطر على البال وتكبر بمرور الأيام". وأضاف أن سقوط الأسد حتمي، "لكن السؤال الملح هو: متى يتم ذلك؟ وما حجم المآسي وحمامات الدم التي ستحدث قبل السقوط؟".

وأوضح أن السقوط الفوضوي لنظام الأسد وتمكين "المتطرفين في سوريا" لا يخدم أحدا، بالمعنى الأخلاقي والعملي. "لذلك على أميركا أن تستعد لتتدخل وتمنع كارثة أكبر".

واشنطن بوست:
إذا ترددت واشنطن أو تراجعت عن التزامها القاطع بشأن "الخط الأحمر"، فإن مصداقية الولايات المتحدة في المنطقة ستتضرر بشدة

ودعا كروكر واشنطن أيضا إلى بناء وقيادة إجماع دولي بشأن شكل الحكومة السورية بعد الأسد بتفهم مصالح روسيا في المنطقة والاستفادة من "مخاوفنا المشتركة من التطرف الإسلامي"، والتقريب بين المعتدلين في الطائفتين السنية والعلوية داخل سوريا.

وأشار إلى أن روسيا هي الوحيدة القادرة على إقناع الأسد بضرورة التنحي، وأن أميركا هي الوحيدة القادرة على إقناع "مجموعة الدول الـ11" بضرورة عزل "المتطرفين" وإقناع القوى الأكثر فعالية في المعارضة بالجلوس إلى مائدة المفاوضات، ومواجهة الدعم الإيراني للنظام السوري.

وبعد نشرها تقريرا يقول إن إدارة الرئيس باراك أوباما أعربت عن حذرها أمس الثلاثاء بشأن "مزاعم" جديدة من قبل إسرائيل، وبريطانيا وفرنسا بأن النظام السوري استخدم أسلحة كيمياوية ضد المعارضة، نشرت واشنطن بوست افتتاحية تدعو فيها إدارة أوباما إلى التحرك بفعالية، وتقول إذا ترددت واشنطن أو تراجعت عن التزامها القاطع بشأن "الخط الأحمر"، فإن مصداقية الولايات المتحدة في المنطقة ستتضرر بشدة.

وأوردت الصحيفة أن المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض جاي كارني قال إن إسرائيل وفرنسا وبريطانيا لم تقل إنها "متأكدة" من استخدام الأسد أسلحة كيمياوية و"لا أحد يريد تكرار خطأ التدخل في العراق على أساس الاستخبارات الخاطئة".

وأشارت الصحيفة أيضا إلى تصريح وزير الخارجية الأميركي جون كيري في بروكسل بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لم يؤكد له خلال محادثة معه بالهاتف أمس تقييم الجيش الإسرائيلي الذي قال إن الأسد استخدم أسلحة كيمياوية.

ومع ذلك قالت واشنطن بوست إن الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة للمعارضة السورية يظل أقل كثيرا مما يجب لتسريع إسقاط النظام السوري وإن السوريين غاضبون من أميركا وإن تأييدهم للمليشيات التابعة لـالقاعدة يزداد.

بالإضافة إلى ذلك، نشرت واشنطن بوست مقالا للكاتب ديفد إغناشيوس يعرب فيه عن أمله بأن تكون واشنطن قد ضغطت على موسكو بشأن انتهاكات نظام الأسد باستخدام أسلحة كيمياوية وتجاوز "الخط الأحمر" المشترك للدولتين وأشارت إليها بأن هذا الانتهاك يشكل أساسا لإرغام الأسد على التنحي عن السلطة.

وأضاف أن الأدلة المتزايدة بشأن استخدام الأسد أسلحة كيمياوية فرصة لأميركا وروسيا للتعاون على تغيير النظام السوري.            

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية

التعليقات