كريستيان ساينس مونيتور: معرفة ما دفعهما للتفجيرات ضرورية لمنع الجرائم المماثلة (الأوروبية)

اهتمت الصحف الأميركية اليوم بتفجيرات بوسطن، بما في ذلك تأثيرها على الجدل بشأن قانون الهجرة والإرهاب، وبلورة التهم ضد جوهر تسارناييف الراقد بالمستشفى، والعلاقة بين النزوع لارتكاب أعمال العنف والعقيدة الدينية أو الأيديولوجيا، ودوافع منفذي التفجيرين ببوسطن، وما تعنيه بالنسبة لكل شخص.

وذكرت نيويورك تايمز أن مسؤولي إنفاذ القانون دافعوا عن مكتب التحقيقات الفيدرالي في وجه الانتقادات التي وجهت إليه، بأنه خسر فرصة توقع أن يصبح أحد المنفذين للتفجيرين مجرما قبل وقت كاف، بقولهم إنهم لم يكونوا يملكون خلال الأشهر السابقة على التفجيرين أساسا قانونيا لمراقبة المتهم الأكبر تامرلان تسارناييف، الذي قُتل قبل القبض عليه.

وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات الروسية كانت قد أبلغت (أف بي آي) في 2011 بأن تامرلان يحمل أفكارا متطرفة، لكن سلطات التحقيق انتهت إلى أنها ستنتهك الموجهات الفيدرالية إذا استمرت في التحقيق معه بدون معلومات إضافية.

ونشرت الصحيفة نتائج دراسة حول دمج أبناء المهاجرين في المجتمع الأميركي، وتعثر ذلك الأمر الذي ينتج عنه نمو نزعات عدائية لدى الأبناء ضد المجتمع، واستعدادهم لارتكاب أعمال عنف ضد المجتمع.

واشنطن بوست:
فشل أميركا في الالتزام بنظم العدالة السارية فترة رئاسة جورج دبليو بوش جعلت العالم يعتبرها عاجزة عن الاستجابة للأزمات الكبيرة والتعامل معها بالقانون

إصلاح قانون الهجرة
وقالت واشنطن بوست إن أعضاء الكونغرس المعارضين لإصلاح قانون الهجرة استغلوا حادثة تفجيري بوسطن لإبطاء إجراءات إقرار الإصلاحات.

وعلقت بأن هؤلاء المشرعين لا يطرحون أسئلة منطقية وواقعية حول قانون الهجرة، بل يعملون على إثارة الخوف بأن إصلاح هذا القانون سيفتح أبواب أميركا لدخول المزيد من الأجانب المخيفين، وللمزيد من الهجمات الإرهابية.

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك 11 مليونا من المهاجرين غير المسجلين، ظلوا يعيشون ويعملون سرا لأكثر من عشر سنوات.

وقالت إن إصلاحات قانون الهجرة تقترح تقنين أوضاعهم، مما يجعلهم في دائرة الضوء وتحت رقابة السلطات. وانتقدت الصحيفة الدعوة للترحيل الجماعي لغير المسجلين هؤلاء.

وامتدحت واشنطن بوست رفض السلطات القضائية اعتبار جوهر تسارناييف "عدوا مقاتلا". وقالت إنه مواطن أميركي ويتمتع بجميع حقوق المواطنة.

وقالت إن فشل أميركا في الالتزام بنظم العدالة السارية فترة رئاسة جورج دبليو بوش، جعلت العالم يعتبرها عاجزة عن الاستجابة للأزمات الكبيرة، والتعامل معها بالقانون، وأن ذلك انتقص من هيبة أميركا، ومنح الديكتاتوريين في العالم مبررا لانتهاك حقوق الإنسان خلال ملاحقتهم للمتهمين -عن حق أو عن باطل- بـ"الإرهاب".

وتطرقت واشنطن بوست -أيضا- إلى بدء السلطات الأميركية المختصة تحقيقا على نطاق العالم، لمعرفة احتمال وجود جهات محلية أو أجنبية قد ساعدت منفذي تفجيري بوسطن. وأوردت أن هذه السلطات لم تعثر حتى الآن على دليل على تقديم مساعدة من أي جهة.

معايير مزدوجة
ونشرت واشنطن بوست مقالا للكاتب يوجين روبنسون بعنوان "حيازة السلاح والإرهاب، المعايير المزدوجة" قال فيه عندما يتعلق الأمر بقتل أبرياء من قبل شباب أميركيين مسلمين أو مولودين في الخارج، فإن السلطات الأميركية تبذل كل ما يمكنها من جهود لمنع تكرار ذلك، وعندما يتعلق بشباب مولودين بأميركا، فإنها تظهر عدم قدرة لا تخطئه العين.

 واشنطن بوست امتدحت رفض القضاء اعتبار جوهر تسارناييف "عدوا مقاتلا" 
(رويترز)

وأضاف بأن مما يثير السخرية أنه في الوقت الذي كانت فيه مدينة بوسطن تحت التطويق الأسبوع الماضي، كان مجلس الشيوخ منشغلا برفض مشروع قانون ينص على فحص خلفيات طالبي شراء الأسلحة الشخصية، الأمر الذي سيقلل كثيرا من ضحايا الاعتداءات بهذه الأسلحة.

وأشار إلى أن العنف المرتبط بحيازة الأسلحة يكلف أميركا 30 ألف قتيل كل عام.

كذلك نشرت واشنطن بوست مقالا للكاتب مايكل غيرسون يحذر فيه من المطابقة بين الإسلام والإرهاب. وأوضح أن ما حدث ببوسطن ليس بسبب الإسلام، الذي يعتنقه أكثر من مليار شخص بالعالم، ترفض أغلبيتهم القتل العشوائي، وترفض أن ذلك يعبر عن العقيدة الإسلامية.

وقال إن "الإرهاب" تعبير عن أيديولوجيا تتبنى العنف، وأن هذه الأيديولوجيا قابلة للنمو وسط أتباع أي ديانة.

وأوردت كريستيان ساينس مونيتور أن كمية ونوع أسلحة منفذي تفجيري بوسطن يشيران إلى التخطيط لهجمة مستقبلية، لكنهما لا يجيبان على السؤال هل قد تلقيا مساعدة خارجية.

ونشرت الصحيفة افتتاحية تتساءل فيها عن دوافع الأخوين تسارناييف لتنفيذ تفجيري بوسطن. وقالت: هل هما غاضبان من أميركا؟ هل هما متطرفان دينيا؟ هل هما مصابان باضطراب عقلي؟ وهل ما فعلاه هي الطريقة الشيشانية للانتقام القبلي؟ هل تأثرا بألعاب فيديو عنيفة، أم بفشل أكاديمي، أم بانفصال والديهما؟

وقالت إن الأسباب المحتملة لا تنتهي، وأن الصحفيين يبذلون جهودا كبيرة في تسجيل أي معلومة عن حياتهما، لكن الإجابة عن هذا السؤال ربما تكون شبه مستحيلة.

ومع ذلك، قالت كريستيان ساينس مونيتور إن معرفة الأسباب ضرورية، حتى يشارك كل أفراد المجتمع في منع حدوث جريمة واسعة الأضرار، وذلك بمراقبة كل شيء، بما في ذلك الحديث الذي يشير إلى احتمال تنفيذ أعمال ربما تقود إلى العنف.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية