صحيفة: المعارضة السورية غاضبة على العالم
آخر تحديث: 2013/4/22 الساعة 15:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/22 الساعة 15:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/12 هـ

صحيفة: المعارضة السورية غاضبة على العالم

معاذ الخطيب وجون كيري على هامش مؤتمر أصدقاء الشعب السوري في إسطنبول (الفرنسية)
تناولت بعض الصحف البريطانية الأزمة السورية المتفاقمة، وأشارت إحداها إلى أن رئيس المعارضة استقال احتجاجا على عدم اتخاذ المجتمع الدولي إجراء حقيقيا بشأن سوريا، وتساءلت أخرى عن ضخامة تداعيات حادثة بوسطن، وقالت ثالثة إن أوباما عاد لتطوير النووي رغم وعده بالحد منه.

فقد أشارت صحيفة ذي إندبندنت إلى الاستقالة التي أعلنها رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية معاذ الخطيب، وقالت إنه استقال احتجاجا على رفض الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين اتخاذ إجراء حقيقي يكون من شأنه وقف حمام الدم المتدفق في سوريا منذ أكثر من عامين، موضحة أن الخطيب أبلغ الائتلاف باستقالته على هامش اجتماع أصدقاء الشعب السوري في إسطنبول، وهو الاجتماع الذي لم يقرّ طلب المعارضة ضرورة الحصول على أسلحة نوعية لاستخدامها في المواجهة مع نظام الرئيس بشار الأسد.

يشار إلى أن ائتلاف المعارضة السورية يجري مشاورات لتعيين خلف للخطيب حتى إجراء الانتخابات المقررة يوم 10 مايو/أيار المقبل، بينما يفترض أن تنتهي ولاية الخطيب في اليوم التالي. كما أن الولايات المتحدة أعلنت أنها ستزيد إلى الضعفين مساعداتها "غير القتالية" لقوات المعارضة في سوريا، لتصل إلى 250 مليون دولار.

لماذا كانت حادثة الذبح في بوسطن باعثة على الصدمة أو أكثر أهمية على المستوى الإعلامي مقارنة مع التغطية التي تتناول الأحداث والضحايا في العراق؟
بوسطن والعراق
وفي شأن مختلف، تساءلت الصحيفة عن سر ضخامة الجدل والتداعيات التي أعقبت حادثة تفجيري بوسطن، وقالت من خلال مقال نشرته للكاتب أوين جونز: لماذا بعض القتلى يعتبرون أهم من الآخرين؟ ولماذا كانت حادثة الذبح في بوسطن باعثة على الصدمة أو أكثر أهمية على المستوى الإعلامي مقارنة مع التغطية التي تتناول الأحداث والضحايا في العراق؟

وأوضحت أن العراق شهد قبل فترة وجيزة تفجيرات بسيارات مفخخة أسفرت عن مقتل العشرات، ولكن قتلى العراق لا يحظون بنفس التغطية والاهتمام الدولي الذي لقيته حادثة تفجيري بوسطن، مضيفة أن الإنسان هو الإنسان أينما كان وينبغي أن يكون لديه نفس المشاعر تجاه الآخرين، سواء أكان الضحايا في بوسطن أو في العالم العربي أو أي مكان آخر في أنحاء العالم.
 
نووي أوباما
من جانبها أشارت صحيفة ذي غارديان إلى اتهامات موجهة للرئيس الأميركي باراك أوباما، وذلك بدعوى عودته إلى تطوير الأسلحة النووية رغم تعهداته السابقة بالعمل على الحد من انتشارها في العالم. وأوضحت أن هناك خططا أميركية لتطوير أسلحة نووية بقيمة عشرة مليارات دولار، الأمر الذي يخالف تعهدات أوباما عام 2010 بشأن نزع السلاح.

وقالت الصحيفة إن الإدارة الأميركية تخطط لإنفاق مليارات الدولارات على تطوير قنابل نووية مخزنة في أوروبا، وذلك لجعل المزيد من الأسلحة موثوقة وأكثر دقة وفاعلية.

وأضافت أنه بموجب الخطة الأميركية، سيتم تزويد نحو 200 من "قنابل الجاذبية" من طراز "بي61" بزعانف ذيلية، بحيث يكون من شأنها تحويل هذه القنابل إلى قنابل موجهة تحملها طائرات الشبح القاذفة من طراز "أف35"، مشيرة إلى أن هذه الخطة من شأنها تطوير القدرة النووية الأميركية في أوروبا، وذلك يخالف تعهدات أوباما بشأن الحد من نشر الأسلحة.
المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة