أكثر من نصف سجناء غوانتانامو مضربون عن الطعام منذ أشهر (الأوروبية)

أشارت بعض الصحف البريطانية إلى معتقل غوانتانامو المثير للجدل وسط مواصلة سجناء إضرابهم عن الطعام منذ أشهر، وقالت إحداها إن السجن السيئ السمعة من شأنه إلحاق العار بالإنسانية جمعاء، وأضافت أخرى أن أكثر من نصفهم مضرب احتجاجا على احتجازهم لأجل غير مسمى.

فقد أشارت صحيفة ذي إندبندنت إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما سبق أن وعد بإغلاق سجن غوانتانامو في غضون عام من توليه زمام الأمور في فترة رئاسته الأولى، مضيفة أن وعوده ذهبت أدراج الرياح، وقالت إن عشرات المعتقلين في السجن السيئ السمعة يواصلون إضرابا عن الطعام منذ فبراير/شباط الماضي، وإن حالة معظمهم الصحية آخذة في التدهور بشكل شديد.

وأضافت الصحيفة أن السجين البريطاني من أصل سعودي عامر شاكر يواصل إضرابا عن الطعام منذ أكثر من سبعين يوما، وأن حالته النفسية تبعث على البؤس، مضيفة أنها تلقت منه رسالة ونشرتها له، وأنه عبّر من خلالها عن خشيته من أن يواجه الموت قبل أن يتمكن من الحصول على محاكمة يدافع عن نفسه ضد التهم الموجهة إليه.

وأوضحت أن السلطات الأميركية تعتقل شاكر منذ أكثر من 11 عاما، دون أن توجه له السلطات أي تهمه أو تسمح له بالعودة إلى بريطانيا حيث زوجته وأطفاله الأربعة، وسط اتهامات للسلطات بتعرض معتقلي غوانتانامو للتعذيب والإساءة المستمرة، مضيفة أن السجين شاكر قال في رسالته إنه تعرض للتعذيب بحضور ضابط من المخابرات البريطانية الخارجية "أم.آي6"، كما وصف الأوضاع السيئة التي يعانيها السجناء.

انتهاك حقوق
من جانبها ذكرت صحيفة ذي غارديان أن مسؤولين أميركيين أكدوا أمس أن أكثر من نصف السجناء في غوانتانامو يواصلون إضرابا عن الطعام، موضحة أن السجن يضم 166 سجينا وأن 84 منهم يرفضون تناول الطعام، وذلك احتجاجا على سوء أوضاعهم واستمرار احتجازهم إلى أجل غير مسمى.

يشار إلى أن مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي دعت بداية الشهر الجاري السلطات الأميركية إلى إغلاق معتقل غوانتانامو في ظل استمرار المعتقلين بالإضراب عن الطعام، مضيفة أن سجن كثير من المحتجزين إلى أجل غير مسمى دون توجيه اتهام أو محاكمة إجراء ينتهك القانون الدولي. وأكدت أن الولايات المتحدة تنتهك بشكل واضح التزاماتها والقوانين والمعايير الدولية.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة