واشنطن بوست: الحكومة المصرية ليست لديها الموارد الكافية للاستمرار في دعم المواد الأساسية
  (وكالة الأنباء الأوروبية)

تناولت الصحف الأميركية موضوع المتهم بتفجيرات بوسطن جوهر تسارناييف وحذرت من السماح لما أسمته مشاعر الكراهية ضد الإرهاب بتعطيل نظام العدالة، كما تناولت صحف أخرى وضع الاقتصاد في مصر ومصاعبه، كذلك الأوضاع الداخلية في سوريا.

وعلقت صحيفة نيويورك تايمز على دعوة للسيناتور ليندسي غراهام وثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الآخرين بأن يعد المتهم بتفجير بوسطن جوهر تسارناييف "عدوا مقاتلا" وليس مجرما وأن تتولى محاكمته المؤسسة العسكرية من دون توفير محام له.

وقالت إن هذه الدعوات لا تتسق ونظام العدالة الأميركي وإن الأخوين تسارناييف، حتى الآن، لم يثبت أن لهما علاقة بجهة خارجية حاقدة على أميركا، وإن أصلهما الشيشاني وعقيدتهما الإسلامية ليستا دليلا على أنهما "جهاديان"، ودعت إلى التمسك بالعدالة حتى في أحلك الظروف وإلى عدم الانسياق وراء المشاعر والانفعالات.

السوق السوداء في مصر، خاصة في الوقود والمواد الغذائية والدولار الأميركي ومواد أخرى تتسع يوما بعد يوم

وتطرقت نيويورك تايمز أيضا لمشروع إصلاح قانون الهجرة الأميركي الذي قدمته لجنة مشتركة من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين الديمقراطي والجمهوري الأسبوع الماضي، وقالت إنه يسهل إجراءات هجرة العاملين المهرة لأميركا بينما يتشدد في إجراءاته من أجل منع الانتهاكات في أذون العمل المؤقتة.

وأشارت إلى أن المشروع يتشدد في إجراءات الهجرة المتعلقة بالتئام الأسر وتنويع أصول المهاجرين، وقالت إن المشرعين اعتبروا أن نوعي الهجرة يتناقضان، ودعت إلى أن ترحب أميركا بكلا النوعين وألا تختار أحدهما على حساب الآخر.

الاقتصاد المصري
أما صحيفة واشنطن بوست فقد تناولت في تقرير لها اليوم وضع الاقتصاد المصري، وقالت إن السوق السوداء في مصر، خاصة في الوقود والمواد الغذائية والدولار الأميركي ومواد أخرى تتسع يوما بعد يوم.

وأضافت أن الحكومة المصرية الحالية ليس لديها من الموارد للاستمرار في دعم أسعار المواد الأساسية بسبب الاضطراب السياسي، وضعف الحكم، وتخريب صناعة السياحة وتجفيف مصادر الاستثمار.

وذكرت أن احتياطي العملة الصعبة بمصر يتناقص بأسرع من زيادة هذا الاحتياطي وأن المحادثات مع صندوق النقد الدولي حول إقراض مصر 4.5 مليارات دولار متعثرة.

وأضافت أن من لديهم مدخرات بالجنيه المصري يقومون حاليا ببيعها لشراء الدولار الأميركي لخوفهم من فقدان قيمتها جراء الانخفاض المستمر في قيمتها التي بلغت في السوق السوداء أكثر من ثمانية جنيهات، فيما يبلغ سعره الرسمي 6.9 جنيهات للدولار.

غياب القانون بسوريا
وتناولت واشنطن بوست موضوعا آخر من المنطقة العربية، وهو "تزايد اختطاف عامة الناس" بشكل مخيف في سوريا. وقالت إن كلا من الحكومة والمعارضة متهم بخطف الناس أحيانا لأسباب طائفية أو سياسية، لكن في الأشهر الأخيرة تحول الاختطاف من أجل الحصول على فدية إلى مهنة.

ونقلت عن بعض المراقبين قولهم إن الاختطافات زادت مع انتقال الحرب من الريف إلى المدينة وإن المختطف يقتل أحيانا حتى بعد دفع الفدية.     

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية