كيري يحاول إعادة إطلاق المسار التفاوضي بين إسرائيل والفلسطينيين (الفرنسية)

عوض الرجوب-رام الله

تنوعت اهتمامات الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم، فكان الشأن السياسي ومحاولات استئناف المفاوضات السلمية هما الأبرز، وهنا لم يستبعد كاتبان بقاء جيوب استيطانية في الأراضي الفلسطينية. وتطرقت صحف اليوم أيضا للشأن الاقتصادي ومزايا إنتاج الغاز لإسرائيل.

فقد عنونت صحيفة هآرتس خبرها الرئيسي بأن إسرائيل ترفض صيغة وزير الخارجية الأميركي جون كيري لاستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين على أساس البحث في مسائل الحدود والأمن فقط، مما يكشف خلافا أميركيا إسرائيليا واسعا، حسب الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي وصفته بالكبير والمطلع قوله إن إسرائيل تعارض اقتراح كيري، مضيفة أن الوزير الأميركي يمارس ضغطا شديدا على الطرفين لتنفيذ خطوات لبناء الثقة والموافقة على صيغة لاستئناف المفاوضات.

استخفاف
وشكك المسؤول الإسرائيلي -وفق الصحيفة- في خطوات كيري، بل استخف بنهج وزير الخارجية الأميركي، مضيفا أن "كيري يعتقد أن النزاع هو أولا وقبل كل شيء على الأرض... وهذا ليس صحيحا".

ووفق هآرتس فإن كيري أُبلغ أن جميع الوزراء بمن فيهم ذوو العلاقة بالملف الفلسطيني يعارضون المفاوضات على الحدود والأمن أولا، وأن إسرائيل تطالب في حال استئناف المفاوضات بأن تطرح بالتوازي جميع المسائل الجوهرية المتعلقة بالتسوية الدائمة ولا سيما الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية وحل مشكلة اللاجئين.

التسوية الدائمة قد تشمل بقاء جيوب استيطانية على أراضي الدولة الفلسطينية الوليدة (الجزيرة)

من جهتها وصفت صحيفة يديعوت في افتتاحيتها تركيز الإدارة الأميركية على الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بالوسواس، معتبرة أن السلوك الأميركي ينبع من عدم القدرة على الاعتراف بانهيار النظرية التي تقول إن إسرائيل والفلسطينيين هم أصل الصراع في الشرق الأوسط.

وذكرت هآرتس أن وزير الخارجية الكندي جون بايرد التقى -خلافا للكثير من نظرائه في العالم- وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي لفني في مكتبها في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية.

وأوضحت أن مسؤولين أميركيين وأوروبيين يرفضون لقاء رجالات الحكومة الإسرائيلية في هذه المنطقة، موضحة أن الأغلبية المطلقة من الأسرة الدولية لا تعترف بسيادة إسرائيل في شرقي القدس والضفة الغربية وهضبة الجولان.

جيوب يهودية
وفي صحيفة "نظرة عليا" لا يستبعد الكاتبان جدعون بيغر وجلعاد شير احتمال التوافق على بقاء جيوب يهودية في أراضي الدولة الفلسطينية، وذلك في حال التوصل إلى تسوية دائمة، ويطالبان بتفكير معمق في الجوانب السياسية والأمنية والعملية المتعلقة بهذا الحل.

وأشار الكاتبان إلى أنه في كل سيناريو انفصال عن الفلسطينيين، نتيجة للاتفاق أو لقرار ذاتي من إسرائيل، سيكون من المفروض إخلاء المستوطنات التي توجد خارج المراكز الاستيطانية الكبرى، مما يتطلب فحص أفكار أخرى كفيلة بتقليص عدد الإسرائيليين الذين يعيشون خلف الحدود النهائية لدولة إسرائيل.

استخراج الغاز سيدعم الاقتصاد الإسرائيلي (الجزيرة)

دفع الاقتصاد
وفي الملف الاقتصادي ذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" أن الاقتصاد الإسرائيلي سيستفيد كثيرا من إنتاج الغاز الذي بدأته إسرائيل مؤخرا في حقلين بالبحر الأبيض المتوسط.

وتوقعت الصحيفة أن يساهم الغاز الطبيعي الإسرائيلي في دفع الاقتصاد وخفض تكاليف إنتاج الكهرباء وأسعارها، إضافة إلى استفادة شركات صناعية كبيرة من هذا المنتج، وبالتالي تقوية صورة إسرائيل.

وتوقعت الصحيفة زيادة الدخل لخزينة الدولة بالمليارات، وتراجع العجز المالي ودعم الاستثمارات في البنى التحتية وفي النقل العام والمجتمع.

وذكرت أن الفوائد المتوقعة ستشمل تراجع أسعار المواد الخام المستوردة للصناعة، وزيادة القيمة الحقيقية لأجور كل الحاصلين على رواتب في الجهاز الاقتصادي، موضحة أنه حينما يقوى الاقتصاد تقوى العملة المحلية.

المصدر : الجزيرة