إيران أجرت تجارب صاروخية في أكثر من مناسبة (رويترز)

تناولت بعض الصحف الأميركية أزمة النووي الإيراني في ظل المفاوضات المرتقبة، كما ركزت أخرى على التصعيد في شبه الجزيرة الكورية، وتناول بعضها الآخر غزو العراق والأزمة السورية وزيارة أوباما الأخيرة إلى الشرق الأوسط، وأشارت إحدى الصحف إلى الأهمية التاريخية والأثرية للسودان.

فقد أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أزمة البرنامج النووي الإيراني وتفاعلاتها، وتساءلت على لسان العضو البارز في مجلس العلاقات الخارجية الأميركية راي تاكيه بشأن أفضل الإستراتيجيات التفاوضية التي يجب أن تتفق عليها مجموعة الدول "خمسة+1" بشأن المحادثات المرتقبة مع طهران.

وأضافت الصحيفة أن اهتمام إيران بالمفاوضات بشأن أزمة النووي، التي شهدتها كزاخستان أواخر فبراير/شباط الماضي، ربما أرسل ببارقة أمل إلى الدول الغربية المعنية بالمفاوضات وهي ألمانيا والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي ممثلة في بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة، وتتمثل هذه البارقة في أن العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران ربما آتت بعض أكلها.

وحذرت واشنطن بوست القوى الكبرى من الطرق التي تستخدمها إيران في إطار سعي الأخيرة لامتلاك أسلحة نووية، موضحة أن مسار إيران للحصول على القنبلة النووية يعتمد على إنتاج كميات كبيرة من اليورانيوم المخصب بمعدلات منخفضة، وذلك بالتزامن مع استخدام طهران لأجيال جديدة من أجهزة الطرد المركزي.

وقالت الصحيفة إنه يجب على القوى الكبرى إظهار موقف حازم أثناء التفاوض مع إيران، موضحة أن أفضل طريقة لكبح جماح طهران ومنعها من الحصول على أسلحة نووية يتمثل في ضرورة إجبارها على الالتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي بهذا الشأن.

ويشار إلى أن إيران أعربت الجمعة الماضية عن الأمل في استمرار "التقدم" بالمحادثات مع القوى الكبرى بشأن برنامجها النووي المثير للجدل، في الخامس والسادس من الشهر الجاري في ألماآتا بكزاخستان، وذلك بعد "النتائج الإيجابية" التي حققها الاجتماع السابق، وذلك بعد توقف المفاوضات لثمانية أشهر.

الزعيم الكوري الشمالي يحيي قواته العسكرية (الفرنسية)

شبه الجزيرة الكورية
وفي شأن الأزمة والتصعيد وأجواء التوتر التي تشهدها شبه الجزيرة الكورية، قالت الصحيفة إن السرية التي رافقت التجربة النووية الأخيرة لكوريا الشمالية تثير التساؤلات بشأن تطورات نووية في البلاد.

ونسبت الصحيفة إلى مسؤولين أميركيين وخبراء مستقلين القول إن كوريا الشمالية اتخذت خطوات غير عادية لإخفاء تفاصيل السلاح النووي الذي جربته الشهر الماضي، وسط الخشية بأن العلماء النوويين في بيونغ يانغ تحولوا إلى استخدام اليورانيوم عالي التخصيب في خطوتهم الأخيرة.

وأشارت إلى أن الخبراء الأميركيين راقبوا التجربة النووية الكورية الشمالية، وذلك من أجل معرفة مكونات القنبلة في التجربة الأخيرة، التي تعتبر التجربة النووية الثالثة التي تجريها بيونغ يانغ منذ 2006.

من جانبها أكدت صحيفة وول ستريت جورنال أن كوريا الشمالية تمثل خطرا نوويا على الولايات المتحدة وحلفائها أكثر من ذلك الذي تمثله إيران.

وقالت إن الأزمتين النوويتين في آسيا والشرق الأوسط تشكلان واقعا قاسيا لإستراتيجية إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما على حد سواء، ولكن إيران لا تمتلك قنابل نووية حتى الآن، وليس لديها القدرة على إيصالها.

وأما مجلة تايم فتساءلت هل تصريحات الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وتهديداته ترقى إلى مستوى تشكيله خطرا حقيقيا على الولايات المتحدة وحلفائها؟

من جانبها أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن كوريا الشمالية أعلنت عن تعهدها بمواصلة تسلحها النووي وتطوير ترسانتها النووية، وبالاستمرار في إصلاح أحوالها الاقتصادية، وأنها مصممة على مواجهة العقوبات الاقتصادية الدولية.

العراق وسوريا
وأما بشأن غزو العراق والأزمة التي تعصف بسوريا، فتشير صحيفة واشنطن بوست إلى الدروس المستفادة من الحرب على العراق وكيف أنها تركت تداعياتها على سوريا، موضحة في مقال نشرته للكاتب الأميركي جاسكون ديل، أن ذكرى مرور عشر سنوات على غزو العراق شجعت على المزيد من التحليلات للأخطاء المقترفة في هذه الحرب.

وأضافت أن هناك شبها كبيرا بين العراق وسوريا من حيث طبيعة التركيبة السكانية والتعدد العرقي والطائفي في البلدين، كما أن الفصائل المسلحة والمتطرفة تتغلغل في الدولتين، موضحة أن التدخل العسكري الأميركي في العراق كلف الأميركيين الكثير على المستويين البشري والمادي.

وأشارت إلى أن الأزمة السورية أيضا كلفت الكثير من الخسائر رغم عدم التدخل العسكري حتى الآن.

وعلى صعيد متصل، أشارت مجلة تايم إلى الزيارة الأخيرة التي قام بها أوباما إلى الشرق الأوسط، وقالت إن أبرز ما حققته الزيارة هو إعادة العلاقات الإسرائيلة التركية، مما يسهم في محاولة احتواء الفوضى التي تحدثها الأزمة السورية.

وأوضحت أن موقف أوباما بشأن سوريا يعتبر صحيحا حتى الآن، داعية إلى تنظيم إستراتيجية لدول الجوار السوري من أجل الحد من الضرر المحتمل من الأزمة السورية.

ممالك السودان
وبشأن مدى غنى السودان بالآثار القديمة، أشارت نيويورك تايمز إلى أن الناس يستحضرون صور الحرب والجفاف وعدم الاستقرار عندما يأتي ذكر السودان، ولكنه يفوتهم أن يذكروا أن للسودان أهمية تاريخية من شأنها أن تكشف عن الممالك القدية في أفريقيا، مثل مملكة كوش ومملكة النوبة.

وأضافت الصحيفة أن الأهمية التاريخية لمصر طغت على أهمية التاريخ القديم في السوادان، مشيرة إلى أن ثمة فرقا من علماء الآثار تعمل على قدم وساق في السودان، وأن من شأن الاكتشافات الأثرية الجديدة إضافة معلومات جديدة هامة.

وقالت نيويورك تايمز إن تاريخ السودان يلعب دورا في أفريقيا كذلك الدور الذي لعبته اليونان بالنسبة لتاريخ أوروبا.

ويشار إلى أن في السودان أهرامات أكثر من تلك التي في مصر، وذلك في مناطق كما في مملكة كوش ومملكة نبتة ومملكة علوة وغيرها من الممالك القديمة في السودان.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية