غالوي: وفاة شافيز نكسة للفقراء
آخر تحديث: 2013/3/6 الساعة 10:36 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/6 الساعة 10:36 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/24 هـ

غالوي: وفاة شافيز نكسة للفقراء

فنزويليات يواسين بعضهن البعض بعد إعلان وفاة شافيز (الأوروبية)


وصف سياسي بريطاني بارز وفاة الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز بأنها تمثل انتكاسة خطيرة للفقراء والمضطهدين في أميركا اللاتينية والعالم.

ففي مقال بصحيفة ذي إندبندنت، كتب النائب البريطاني عن حزب "الاحترام" جورج غالوي يقول إن شافيز -الذي نعته بأنه أكثر الزعماء الذين أُعيد انتخابهم في العصر الحديث- أحدث "تحولاً في فنزويلا بفضل قوة عزيمته وتصميمه وثورة شعبية استوعبت المهمشين والأقليات العرقية والعمال وشرائح أساسية من أهل الفكر التقدميين ممن رأوا فيه سبارتاكوس حقيقيا"، في إشارة للرجل الذي عاش بين عامي 109 ق.م و71 ق.م وقاد ثورة العبيد الثالثة ضد الرومان.

ويضيف غالوي أن شافيز "لم يحشد جيشاً من العبيد (كما فعل سبارتاكوس)، بل جمع حوله أولئك الذين احتقرتهم القلة الحاكمة كالحطابين وعمال النفط، المادة التي جعلت الأغنياء يزدادون غنى فيما مضى".

ويتابع القول "لقد جرى توزيع الثروة النفطية إبان ثورة شافيز في شكل أجور ترتفع باستمرار، وقبل كل ذلك في صورة هندسة اجتماعية طموحة. فقد شيد خامس أكبر تجمع طلابي في العالم باستحداثه عشرات الجامعات الجديدة".

ويمضي غالوي في ذكر مآثر الرئيس الراحل قائلا "إن أكثر من 90% من الفنزوليين يتناولون ثلاث وجبات في اليوم لأول مرة في تاريخ ذلك البلد. وبات حصول عامة الشعب على مساكن اجتماعية عالية الجودة هو القاعدة مع عهد قطعه بأن يعيش جميع الفنزوليين بنهاية ولايته الرئاسية في مسكن مشرف".

ولم تقتصر طموحات شافيز على فنزويلا وحدها، فقد تعهد وحدة أميركا اللاتينية بالرعاية، والحركات الديمقراطية والاشتراكية في كل أنحاء القارة بالتشجيع، وأسس بنك الجنوب، وجامعة الجنوب، وحتى محطة الجنوب التلفزيونية (تيلي سور).

وهناك بعيدا عن قارته -يقول غالوي- ناصر شافيز القضية الفلسطينية، ومنح جنسية بلاده للاجئين فلسطينيين. "وعندما غزت إسرائيل لبنان في 2006 طرد السفير الإسرائيلي لدى كراكاس، وظلت علاقته معها مقطوعة. ووقف في وجه هيمنة أميركا الشمالية، وانحاز إلى جانب ضحايا الهيمنة الإمبريالية في كل مكان".

ويختم غالوي مقاله بأن أشار إلى أن شافيز "سيُذكر على أنه رجل عاش ومات من أجل شعبه كمظلي وقائد مدرعات وكرئيس للجمهورية".

المصدر : إندبندنت

التعليقات